أنت وإيران أولى بالوصاية الدولية يا مالكي

انتقل إلى هجوم غير مبرر وخارج كل السياقات وراح يقترح أن يجعل المملكة العربية السعودية تحت الوصاية الدولية

الثلاثاء، 28-07-2015 الساعة 09:25


لم يكد الناس ينسون تصريحات نوري المالكي الشاذة حول (قرآن فاطمة) واتهامه للصحابة الكرام بالإرهاب وتحريف الدين، حتى انتقل إلى هجوم غير مبرر وخارج كل السياقات وراح يقترح على (المجتمع الدولي) أن يجعل المملكة العربية السعودية تحت الوصاية الدولية!

لا شك أن مثل هذا السلوك ينم عن نفسية مأزومة وتفتقر إلى الاستقرار والتوازن، وهو في الوقت ذاته يعبر عن عقدة مستعصية تجاه (القرآن) و(الصحابة) و(العرب) وحتى مكة والكعبة، ويذكر الناس كيف خاطب المالكي جمهوره بالنص: (كربلاء يجب أن تكون هي قبلة العالم الإسلامي.. والقبلة نتجه إليها في كل يوم خمس مرات)!!

فكرة (الوصاية الدولية على بلاد الحرمين الشريفين) ليست جديدة، فأول من تجرأ عليها هو الخميني قبل أن يتجرع كأس السم -بحسب تعبيره- إبان حربه على العراق في ثمانينيات القرن الماضي، وإعادة المالكي لها تأكيد لمدى ارتباط هذا الأخير بالمشروع الصفوي الفارسي الذي يستهدف الأمة عقيدة وهوية وأرضا وتاريخا.

منطق (الوصاية) يستند في الأساس على قصور في الأهلية ومنه حالة السفيه المبذر لماله «ولا تؤتوا السفهاء أموالكم»، ووفق هذا المنطق وبنظرة علمية وموضوعية كان على المالكي أن يقترح وضع إيران تحت هذه الوصاية، لا السعودية.

إن الموارد الاقتصادية لإيران لا تقارن أبداً بكل دول المنطقة من حيث وفرتها وتنوعها، ومع هذا فالشعب الإيراني يعيش حالة من البؤس والفقر والبطالة لا مثيل لها، والمواطن الإيراني يتمنى أن يعيش في أي دولة من دول الخليج ولو حمّالا أو عتّالا -وهذا واقع ولا ازدراء لأية مهنة مهما كانت- وكثير من المواطنين الإيرانيين راحوا يطرقون أبواب (الدول الكافرة) و(الاستكبار العالمي) طلبا للأمن والاستقرار ولقمة الخبز! أما العراق والذي بات أشبه بالمستعمرة الإيرانية فإنه هبط إلى مستوى البلد الأسوأ في العالم على كل المستويات، فهل يستطيع المالكي وكل من وراءه أن يستخدموا لغة الأرقام للمقارنة بين حالة المواطن الإيراني أو العراقي وبين حالة المواطن السعودي أو الخليجي؟

لنترك السعودية والخليج، هذه تركيا ليس فيها نفط ولا غاز، وعدد سكانها مقارب لسكان إيران، فأين إيران من تركيا؟

حاول المالكي أن يبتعد عن هذا المنطق ليتعلق بشماعة (الإرهاب) متهما السعودية أنها غير قادرة على ضبط الإرهاب! وهي الفرية التي لا تستحق الرد ولا النقاش، لكنها فرصة مناسبة لتوضيح بعض الحقائق ذات الصلة والتي قد يغفل عنها الإعلام أو يتغافل.

المالكي يرأس حزبا اسمه حزب الدعوة، وهذا الحزب ذو تاريخ حافل بالإرهاب، وأذكر على سبيل المثال يوم كنا في المرحلة الجامعية الأولى سنة 1980 حيث قامت عناصر من الحزب بتفجير حفل طلابي في الجامعة المستنصرية، وفي اليوم التالي قامت هذه العناصر باستهداف مواكب التشييع أيضا، وراح ضحية الجريمتين عدد غير قليل من الطلاب وذويهم، وفي سنة 1981 قام الحزب بتفجير السفارة العراقية في بيروت، ثم في سنة 1985 قام الحزب بمحاولة اغتيال أمير الكويت الشيخ جابر الصباح رحمه الله، وهذه مجرد نماذج وأمثلة وكلها عمليات موجهة ضد المدنيين ولم تستهدف عسكريا واحدا.

أما إيران والتي كانت تبشر بحزب الدعوة وتبارك تفجيراته في المستنصرية وغيرها فهي اليوم قد أصبحت مدرسة متخصصة لتخريج المليشيات المسلحة، ففي العراق ضمت إلى حزب الدعوة أسماء لا حصر لها مثل (فيلق بدر) الذي نشأ بالكامل في إيران والذي تحول اسمه الآن إلى (منظمة بدر) وهناك جيش المهدي وحزب الله وثأر الله ولواء العباس والعصائب... إلخ، وفي لبنان تم استبعاد كل (المرجعيات المعتدلة) من أمثال محمد حسين فضل الله وعلي الأمين، ودفع الشيعة اللبنانيين للانضواء تحت راية حزب الله، وهو حزب مسلح يفرض سطوته على الحكومة اللبنانية، ويجتاز الحدود بأسلحته الثقيلة والخفيفة ذهابا وإيابا دون إذن من وزارة الدفاع ولا الداخلية ولا أي جهة رسمية أخرى، وهذه الصورة استنسختها إيران في اليمن، ودفعت بعصابات الحوثي للانقضاض على الشرعية وتدمير الدولة اليمنية بالكامل!

والسؤال هنا: هل يمكن للمالكي ومن وراءه أن يذكروا لنا اسما لمليشيا أو مجموعة مسلحة واحدة ترعاها السعودية في أي بقعة من بقاع العالم؟

أما الحديث عن شباب سعوديين يندفعون للانضمام إلى مجموعات مسلحة، فهذه ظاهرة موجودة حتى في الدول الأوروبية، وقوائم المتطوعين لداعش تتصدرها اليوم أسماء الأوروبيين والأوروبيات، بمعنى أن هذه الدول هي أيضا لم تستطع ضبط (الإرهاب) ومنع (الإرهابيين) من التسلل واجتياز الحدود.

نعم هذه ظاهرة عامة وهي بحاجة إلى دراسة ومعالجة شاملة، ولكنها إن كانت تهمة فإن للمالكي الحظ الأوفر منها، فهؤلاء المتسللون يهربون من بلادهم فرادى خائفين ثم يتجمعون في العراق وسوريا -وكلاهما يخضع الآن للولي الفقيه- حيث المعسكرات ومخازن الأسلحة وساحات التدريب والبنوك العامرة بملايين الدولارات، وما زالت أصابع الاتهام في كل هذا تشير إلى المالكي شخصيا، والناس ينتظرون بفارغ الصبر محاكمته على هذه القضايا بالذات، إضافة إلى ضلوعه في عملية تهريب قيادات (داعش) من سجني البصرة وأبي غريب.

ولا أدري إن كان نوري المالكي يجهل أو يتجاهل أيضا (اتفاق زاهدان) المبرم بين آيات قم وشيوخ القاعدة، والذي تم بموجبه احتضان إيران لأغلب هؤلاء (الإرهابيين) وكبار قياداتهم، باعتراف مسجل وموثق لهذه القيادات نفسها، ثم أكد مضمون هذا الاتفاق الناطق الرسمي باسم (البغدادي) بتسجيل موثق أيضا.

إن المشكلة ليست في نوري وتصريحاته، المشكلة في هذا الذي يسمى (المجتمع الدولي) الذي يدرك تماما كل هذه الحقائق ثم يمد يده لإيران لتساعده في مكافحة الإرهاب!

العرب القطرية

Linkedin
Google plus
whatsapp
مكة المكرمة