إذا أراد العرب أن يكون لهم دور في العراق (2-2)

ليتذكر العرب أن الميليشيات التي تهددهم، وتهدد عواصمهم اليوم؛ لم يكن أفرادها قبل عقود من الزمن إلا أشقاء لهم في الدين والعروبة.

الثلاثاء، 12-04-2016 الساعة 11:51


اليوم انتهى الحراك، واختفت فصائل المقاومة، ولم يعد بمقدور العرب إعادة العجلة إلى الوراء لتصحيح الخطأ أو تدارك ما فات، اليوم هنالك واقع جديد تحكمه معادلة في غاية التعقيد، هنالك (خليفة) تمكن بظروف غريبة ومريبة من بسط هيمنته على أغلب مناطق (المثلث السني) بعد تهجير أغلب سكانها، وتحويل من بقي منهم إلى دروع بشرية، وإجبارهم على البقاء تحت حصار الخوف والجوع، وهناك في المقابل عشائر ما زالت تحمل السلاح، وتحاول الاحتفاظ بأرضها وكيانها، كما حصل في مدينة حديثة غرب الأنبار، وفي المنطقة الواسعة الممتدة مع ريف الفرات من الفلوجة حتى حدود محافظة كربلاء، حيث بقيت هذه المناطق عصية على داعش، رغم كل محاولاتها المستميتة لضمها، وهناك عشائر أخرى نجحت في استعادة ما فقد منها، كما حصل في الرمادي، والمحمدي، وكبيسة، وهيت، وغيرها.

إن هذه العشائر، وهي تدافع عن وجودها، أو تحاول استعادة أرضها؛ تضطر للتنسيق والتعاون مع الجيش العراقي الرسمي، والتحالف الدولي، مع استبعاد قاطع للميليشيات المعروفة بتنظيماتها العقدية، وأهدافها الطائفية الصارخة، وقد حقق هذا (التحالف) نجاحات متلاحقة وسريعة، مع انخفاض واضح في مستوى الشعارات والاستفزازات الطائفية، بعكس ما شهدته مناطق أخرى، كتكريت وديالى، وهذا يعني أننا أمام تجربتين، أو خيارين مختلفين، ومهما كان هنالك من أخطاء أو تجاوزات؛ فلا يبدو أن في الأفق خياراً ثالثاً.

إن هذه العشائر -اتفقنا معها أو اختلفنا- تفكر بمنطق الواقع، بمعنى أن لديها مهمة لا يمكن تأجيلها أو المساومة عليها، وهي أن تستعيد أرضها ووجودها؛ لتنهي مرحلة التهجير والشتات، والعيش في المخيمات، وكل حديث آخر غير هذا فهو في نظرهم (فلسفة زائدة)، و(تنظير ممل) لا أكثر.

إن إيران تقرأ هذا الواقع بدقة، وتعرف أين موازين القوى، وأين تتجه الأمور، بعكس القراءات العربية، التي تتسم دائماً بالسطحية والمزاجية، وبشيء من الطوباوية، وكل هذا من شأنه أن يفتح المجال لإيران مرة بعد أخرى لتأخذ فرصتها كما تخطط، وكما تشتهي.

ليتذكر العرب أن الميليشيات التي تهددهم، وتهدد عواصمهم اليوم، لم يكن أفرادها قبل عقود من الزمن إلا أشقاء لهم في الدين والعروبة، والنسيج المذهبي والاجتماعي.

إن العرب بسياساتهم الحالية قد يكسبون أصدقاء (طيبين)، و(متعاونين) من المنسوبين إلى تلك المناطق، أما تلك المناطق نفسها؛ فنخشى أن تتحول إلى شيء آخر غير ما كانوا يألفونه، فالمعادلة الموجودة على الأرض عبارة عن قوتين متحاربتين متناقضتين، داعش والعشائر، وإذا كان هناك من يدّعي أنه يمتلك قوة ثالثة فليقل لنا: في أي شبر من تلك الأرض تقع قوته هذه؟

أما بعض أهل العلم، وبعض أهل الجهل، ممن قادتهم (حكمتهم) إلى الحياد، أو الانحياز المبطن، أو المعلن، لداعش ضد العشائر، فلا أدري إن كان هؤلاء يعولون فعلاً على داعش لحماية الوجود السني، أو لإحداث توازن مع الميليشيات! لكن الذي أدريه أن ما بين داعش وبين العشائر وصل إلى حد (كسر العظم)، وأي رسالة خاطئة تصل إليهم باسم الدين أو الفتوى؛ فإنه سيكون لها انعكاساتها الخطيرة التي لا يعلم مداها إلا الله.

(العرب القطرية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
مكة المكرمة
عاجل

مصادر إعلامية: صور المراقبة تظهر نقل أحد الأشخاص حقيبة من إحدى السيارتين إلى الأخرى