إلى داعش وغيرهم... هل سمعتم بغزة؟

صحيفة "هاآرتس" الصادرة من العدو الإسرائيلي لم تخف سعادتها بموقف "تنظيم الدولة الإسلامية" (داعش) الذي برر عدم جهاده في قطاع غزة وقتال اليهود هناك (بأن الله في القرآن الكريم لم يأمرنا بقتال إسرائيل أو اليهود حتى نقاتل المرتدين والمنافقين فهؤلاء أشد خطرًا من الكافرين الأصليين).

الأربعاء، 06-08-2014 الساعة 10:00


صحيفة "هاآرتس" الصادرة من العدو الإسرائيلي لم تخف سعادتها بموقف "تنظيم الدولة الإسلامية" (داعش)، الذي برر عدم جهاده في قطاع غزة وقتال اليهود هناك (بأن الله في القرآن الكريم لم يأمرنا بقتال إسرائيل أو اليهود حتى نقاتل المرتدين والمنافقين؛ فهؤلاء أشد خطراً من الكافرين الأصليين).

هذه داعش، التي أعلنت دولة الخلافة الإسلامية، وطردت المسيحيين من الموصل، وأخذت في إلزام النساء بتغطية عيونهم وعدم لبس الكعب العالي، لم تحرك ساكنًا وهي ترى الأطفال والنساء يقتلون كل يوم في قطاع غزة.

هذه داعش، التي فجأة وبين ليلة وضحاها أصبح لها اسم وجيش وأسلحة، وأعلنت دولة الخلافة، وأصبحت تتوسع في احتلال المدن في العراق وسوريا حتى اقتربت من حدودنا الشمالية، لم يسعها الوصول إلى دعم المسلمين الذين يقتلون في فلسطين، واكتفت بذبح وقتل كل من يخالفها في الرأي، وهاهي مواقع الإنترنت مليئة بالعديد من المقاطع التي توضح إرهاب هؤلاء.

إنها حلقة جديدة لنفس مسلسل الإرهاب الذي ينتجه الغرب للشرق الأوسط، وهناك العديد من الأدلة والشواهد التي تؤكد بأن الدور الغربي في تمويل الإرهاب العالمي بشكل عام، والشرق أوسطي بشكل خاص، إنما هو صناعة غربية وبتمويل غربي؛ والهدف الأساسي من كل هذا المسلسل الغربي هو حماية العدو الصهيوني، وخلق إرهاب مستمر في المنطقة لتهديد أمن دولها، وإلا كيف استطاع هؤلاء أن يحتلوا كل تلك المناطق وبشكل مفاجئ؟ وكيف وافقت إيران أن تتنازل عن هدية الغرب لها ولا تقاوم هؤلاء؟ فلم نسمع عن أي قتال بين داعش والموالين لإيران في العراق؟ أو حتى في سوريا؟

لذلك لم تجد فكرة خادم الحرمين الشريفين لتأسيس المركز الدولي لمكافحة الإرهاب أي دعم أو تأييد من الغرب على أرض الواقع، بل كانت عبارة عن تصريحات إعلامية جوفاء دون أي تطبيق، كيف لا وهم يروجون للإرهاب ويدعمونه، ويحرصون على إلصاق هذه التهمة بكل ما هو مسلم بشكل عام أو سعودي بشكل خاص.

داعش وأشباهها الذين ليس من أولوياتهم قتال العدو الإسرائيلي في فلسطين، هم نفسهم صورة مكررة لكل نماذج الإرهاب التي تولد بين فترة وأخرى وبمباركة ودعم غربي.

(المدينة السعودية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
مكة المكرمة