إيران الثورة لا الدولة

المخرج الحقيقي هو أن تتصرف إيران كدولة لا كثورة، وإن فعلت سيسلّم لها الآخرون بدور مهم يتناسب وحجمها.

الاثنين، 13-04-2015 الساعة 08:23


ما هو جوهر المشكلة مع إيران؟

- إنها ثورة ترفض الاستقرار في دولة. ثم إنها ثورة في بلد كبير ينام على ثروة. وهي ثورة شيعية في عالم إسلامي يشكل السنّة الأكثرية السّاحقة فيه. الدولة تعقلن الثورة. تقلم أظافرها وأوهامها. تصالحها مع الحقائق والأرقام والمؤسسات. حسن الجوار يُبنى على التزامات دولة، لا على إشعاعات ثورة. والأمر نفسه بالنسبة إلى الاتفاق النووي.

هل يمكن أن توضح قليلاً؟

- يطالب العالم إيران بالتقيُّد بما يجب أن تلتزم به أي دولة طبيعية، في حين تقرأ طهران في كتاب الثورة وحده. على سبيل المثال الدولة ملزمة باحترام الحدود الدولية للآخرين وعدم التدخُّل في شؤونهم، الثورة تعتبر التسلُّل إلى أراضي الآخرين ومحاولة تغيير أنظمتهم جزءاً من واجبها وطبيعتها. الثورات الدينية لا تعترف بالحدود الدولية وتعتبرها مجرد عائق. المرشد ورجال الدين وجنرالات الحرس يصرّون على النفخ في جمر الثورة، وتصدير هذا الجمر يُشعِل الحروب الأهلية ويهدّد بتمزيق الخرائط وزعزعة الاستقرار.

لماذا تخطّى نفوذ إيران حدودها؟

- أدرَكت باكراً أهمية القضية الفلسطينية. رفَعَت هذا الشعار في وقت كانت مصر تخرج من النزاع العربي - الإسرائيلي. توقيع اتفاقات كامب ديفيد من جانب مصر واتفاق أوسلو من جانب منظمة التحرير، أعطى انطباعاً خاطئاً مفاده أن السنّة خرجوا من هذا النزاع وأن مشعل المقاومة انتقل إلى الشيعة. هنا يمكن فهم استثمار إيران الكبير بـ "حزب الله" في لبنان، وفي سياق مشروع كبير يحاول تكريس إيران مرجعية سياسية ودينية لكل الشّيعة في العالم. ثم إن إيران اعتمدت سياسات نشطة وعدوانية وطويلة النَفَس، ووضعت في خدمة برنامجها الإقليمي ثروتها وقدراتها. قدّمت أحياناً مصلحتها في الخارج على حاجات الداخل. أنفقت بسخاء على الاختراقات، على رغم معاناة شرائح إيرانية في الداخل. تصرّفت ببراعة. اخترعت ديمقراطية تحت الرقابة الصارمة للمرشد. يتغيّر الرؤساء ولا تتغيّر السياسات. أخفت برنامجها أحياناً تحت ابتسامة محمد خاتمي، ولاحقاً حسن روحاني.

وقصة "الموت لأمريكا"؟

- هذا نتاج الموقف الأمريكي من نظام الشاه. ثم إنه شعار مفيد للتعبئة الجماهيرية. سياسة إيران تراوح بين الحلم بتقليص الحضور الأمريكي في الإقليم، وبين السّعي إلى موقع الخصم الأول والشريك الأول له. الهدف الأول للهجوم الإيراني كان إضعاف الأهمية الاستراتيجية لحلفاء أمريكا في المنطقة، مثل السعودية ومصر وتركيا.

ما هي العوامل التي أفادت إيران في هجومها الإقليمي؟

- نجحت إيران في توظيف مجموعة من الأحداث لمصلحتها. أفادت كثيراً من "غزوتي نيويورك وواشنطن" اللتين أعطتا الانطباع بأن الإرهاب يخرج من البيئة السنّية لا الشّيعية. تلقّت هدية كبرى حين أسقطت أمريكا نظام صدام حسين، وبجهل كامل للتركيبة العراقية والإطار الإقليمي. نظام صدام وإن كان محاصراً، الجدار الذي يحول دون تدفُّق النفوذ الإيراني في الإقليم. يمكن القول: إن إيران أفادت إلى أقصى حد مما أصاب العراق بعد الغزو الأمريكي، وما أصاب سوريا بعد غياب حافظ الأسد، وما أصاب لبنان بعد تغييب رفيق الحريري.

أين أخطأت إيران؟

- أخطأت حين اعتبرت أن بإمكانها إدخال اليمن في منطقة نفوذها، من دون أن تراعي حساسية موقعه، وما يشكّله ذلك من تهديد لأمن الآخرين. أخطأت أيضاً حين اعتبرت أنها يمكن أن تحقق في اليمن ما تعذّر عليها تحقيقه في البحرين، وهو يرمي إلى إضعاف الأهمية الاستراتيجية للسعودية وتطويقها. وأخطأَت حين اعتقدت بأن السعودية لا تستطيع الذهاب في الرد إلى حد اتخاذ قرارٍ بالحرب، لمنع عملية التطويق. لا تستطيع السعودية التعايش مع ترسانة صاروخية تأتمر بأوامر الحوثيين. ولا تستطيع السعودية ومصر احتمال وقوع باب المندب تحت سيطرة مليشيا تابعة لإيران.

وما هو المخرَج؟

- أن تتراجَع إيران عن مغامرتها اليمنية. وأن تتقبّل حقائق المنطقة وأولاها أنه لا يكفي أن تكون الإدارة الأمريكية غير راغبة في التدخل في الإقليم، لتستنتج طهران أنها تستطيع استكمال انقلابها الكبير من دون الالتفات إلى مصالح القوى الأساسية في المنطقة. الإصرار على المغامرة سيُدخِل إيران في حرب استنزافٍ في أكثر من ساحة. ومَنْ يدري، فقد يؤثّر في الصياغة النهائية لاتفاقها النووي مع الدول الكبرى، ويضع أوباما في موقع حَرِج.

المخرج الحقيقي هو أن تتصرف إيران كدولة لا كثورة، وإن فعلت سيسلّم لها الآخرون بدور مهم يتناسب وحجمها. دور لا يقوم على حساب الآخرين أو تهديدهم. الثورات أيضاً تكبر وتتقاعد، والدليل أن باراك أوباما صافح رئيساً اسمه راوول كاسترو. وقبل كاسترو بعقود كبرت الثورة الصينية واستقرت في دولة، ومدّ رُبّانها ماو تسي تونغ يده لمصافحة زائر أمريكي اسمه ريتشارد نيكسون.

(جريدة الحياة)

Linkedin
Google plus
whatsapp
مكة المكرمة