الأردن غير باكستان والمغرب ومصر

على دول مجلس التعاون الخليجي إعادة النظر في بعض الصداقات والتحالفات.

الاثنين، 13-04-2015 الساعة 08:39


منذ انطلاق "عاصفة الحزم"، استجابة لطلب الرئيس اليمني المنتخب، عبد ربه منصور هادي، بالتدخل العربي لإنقاذ اليمن من مآل لا تحمد عقباه، بفعل القوى الباغية، بقيادة المخلوع علي عبد الله صالح ومليشيات الحوثي المدعومة إيرانياً، والذين قاموا متضامنين باحتلال العاصمة صنعاء واعتقال رئيس الجمهورية المنتخب وكل أعضاء الحكومة التوافقية، والتوسّع لاحتلال كل المحافظات اليمنية، إلى أن وصلوا إلى العاصمة الاقتصادية، عدن، وحاصروها، وبثوا الرعب بين صفوف المواطنين اليمنيين المسالمين العزّل.

(2)

أقول، منذ إعلان معركة "عاصفة الحزم"، توالت بيانات التأييد من دول شقيقة وإسلامية وصديقة للمملكة العربية السعودية، ودول مجلس التعاون الخليجي عموماً، في حربها ضد الانقلابيين في صنعاء، وأنصارهم من الانتهازيين والمرتزقة. وأعلنت بعض تلك الدول عن استعدادها للمشاركة الفعلية، دفاعاً عن الشرعية في اليمن، وكذلك دول الخليج العربية. رأينا على شاشات التلفزة العالمية الجماهير الباكستانية المحتشدة تطالب بالمشاركة من أجل الدفاع عن المملكة وأهل الخليج واليمن، ومسيرات أخرى في مدن أوروبية وآسيوية مؤيدة لعاصفة الحزم. وسمعنا بيانات رسمية من زعماء تلك الدول الصديقة تعلن وقوفها إلى جانب السعودية والحكومة الشرعية في اليمن ضد البُغاة الخارجين عن إرادة الشعب اليمني وأحزابه السياسية.

(3)

استجابة لطلب جماهيري، أعلنت الحكومة الباكستانية تأييدها عاصفة الحزم، ومشاركتها الفعلية في هذه الحرب. وفعلاً، رأينا العلم الباكستاني يرتفع إلى جانب العلم السعودي في محافظة الباحة، في إشارة إلى مشاركة باكستان في المجهود الحربي في اليمن، دفاعاً عن السعودية، ثم فوجئ المجتمع الخليجي بقرار البرلمان الباكستاني، بالإجماع، "بالتزام الحياد في هذه الحرب"، وهذا أسلوب ديمقراطي مارسته الأحزاب السياسية في البرلمان الباكستاني، لا نعترض عليه، وإنما نريد أن نؤكد أن مصالح باكستان مع دول الخليج لا تحتاج إلى شرح، وكلما تأزم الحال الاقتصادي، أو السياسي، في باكستان، فإن الملاذ المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربية. نريد أن نذكّر أعضاء البرلمان الباكستاني الموقر بأن برلمانهم لم يعارض احتلال أفغانستان، جارتهم الأقرب، ولم يعارض قصف العراق عام 2003. وقفت المملكة العربية السعودية ودول الخليج مع باكستان في مسألة كشمير ضد الهند. هل نفهم من هذا أن تهديداً/ ضغوطاً إيرانية نقلها وزير خارجية إيران، محمد جواد ظريف، إلى إسلام آباد، في زيارته أخيراً؟ وكذلك وزير الدفاع المصري الذي ذهب إلى إسلام آباد؟ من هنا، على دول مجلس التعاون الخليجي إعادة النظر في بعض الصداقات والتحالفات.

(4)

يدور في المملكة المغربية الشقيقة جدل حامي الوطيس بين النخب السياسية المغربية حول الاستجابة لطلب الحكومة الشرعية اليمنية والمملكة العربية السعودية بسرعة التدخل لمساعدة الشعب اليمني على استرداد سلطته من الانقلابيين المدعومين من إيران وأحزاب طائفية أخرى غير يمنية. يرفض الحزب الاشتراكي الموحد، مثلاً، دعم المغرب عاصفة الحزم بقيادة المملكة العربية السعودية، وهناك جدل دستوري بين فقهاء القانون الدستوري والبرلمانيين المغاربة بشأن مسألة التدخل لمناصرة الشعب اليمني في هذه الحرب التي تقودها السعودية ودول مجلس التعاون.

نستغرب، نحن الشعب في الخليج العربي، هذا الموقف من الأحزاب والنخب السياسية المغربية تجاه مناصرة عاصفة الحزم، ونذكّر إخواننا في المغرب بأن دول مجلس التعاون وقفت إلى جانبهم في مسألة الصحراء، في كل المحافل الدولية، ولم تبخل دولنا الخليجية بتمويل مشاريع التنمية في المغرب، بل طرحت السعودية المملكة المغربية لتكون العضو السابع في دول مجلس التعاون، فلماذا هذا الجفاء تجاهنا من منظمات المجتمع المدني والخبراء الدستوريين وقادة الأحزاب المغربية من طلب المملكة السعودية وحلفائها في مناصرة الحكومة الشرعية اليمنية ومناصرة عاصفة الحزم؟

(5)

وفي مصر العزيزة، ضجيج. يقول المشير عبد الفتاح السيسي إنه مع عاصفة الحزم ضد الانقلابيين على السلطة الشرعية في اليمن، وإن بوارجه الحربية ذهبت لحماية مضيق باب المندب، لمواجهة أي عبث بأمن البحر الأحمر وقناة السويس، أرسل بضع طائرات للاشتراك في الحرب الجوية ضد المخلوع والحوثيين. في الوقت نفسه، نظّمت تظاهرات أمام السفارة السعودية في القاهرة مضادة للحرب الجوية وللحكومة السعودية ودول مجلس التعاون، ولم تُمنع، علماً أن التظاهرات في مصر السيسي محرّمة "والقاعدة التي تعمل بها الشرطة المصرية أنك عندما تتظاهر من دون إذن، تُقتل". حملات صحافية وتلفزيونية ضد المملكة، ومن أبرز المقربين للمشير السيسي الصحافي إبراهيم عيسى الذي تهجّم، بشكل غير مسبوق، وبلا حياء، على القيادة السعودية في برنامج تلفزيوني، إنه "جزاء سنمار".

(6)

والحق، لم يبق على العهد معنا، نحن دول مجلس التعاون، في الحرب على الحوثيين والمخلوع صالح، إلا الأردن الشقيق. أمر الملك عبد الله الثاني القوات الجوية الأردنية، من دون تردد، أن تكون في ميدان المعركة مع شقيقاتها في دول مجلس التعاون، كما وضعت الوحدات الأردنية الخاصة، وهي الأكفأ تدريباً وتأهيلاً بين الجيوش العربية، في حالة تأهب لأي أمر يصدر إليها بالمشاركة براً وجواً، دفاعاً عن المملكة والخليج العربي. لم تحمل علينا الصحافة الأردنية، كما فعلت صحافة مصر. لم يخض البرلمان الأردني في شأن المشاركة في العمليات الحربية الجوية، كما فعل البرلمان الباكستاني، وكما يفعل إخواننا المغاربة اليوم، بل كان مؤيداً على الرغم من تقصير دول مجلس التعاون مع أهلنا في الأردن الشقيق. قدمنا لمصر المليارات، وانتزعناها من هوّة الإفلاس، وثبّتنا نظامها السياسي، ومع ذلك، لم يقدّر جهدنا. الأردن الشقيق يحتاج البنزين والديزل والغاز، وقد حبانا الله بتلك الثروة، فهل نرد الجميل للشعب الأردني، لمواقفه النبيلة الكريمة، ونمدّه بحاجته إلى الطاقة، ومعاملة الأردن معاملة الدولة الأولى بالرعاية.

آخر القول: صديقي مَن يردّ الشر عني/ ويرمي بالعداوة من رماني

وهذا شعب الأردن الصديق يساهم في ردّ الشرّ عنّا.

المصدر: العربي الجديد

Linkedin
Google plus
whatsapp
مكة المكرمة