الخمر الحرام والدم الحلال

خلاف المآدب والمأكولات أوهى من أن حجب اقتراب الدولة المارقة من تعاون اقتصادي وسياسي لا يقيم أي اعتباراً للدم الحرام.

الخميس، 12-11-2015 الساعة 08:33


يشترط الرئيس الإيراني، حسن روحاني، على مضيفيه الفرنسيين، أن لا يضعوا الخمر على مأدبة الغداء التي كان من المفترض أن يقيمها الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، على شرفه، حين يزور باريس الثلاثاء المقبل، فيرد الإليزيه بإلغاء الوجبة، معتبراً هذا الطلب "منافياً لمبادئ الجمهورية".

هو خلاف قد يُسمى بروتوكولياً في اللغة الدبلوماسية، وقد يكون، في حقيقته، نوعاً من التراسل ببالونات الاختبار، قبيل التفاوض على مسائل جوهرية، أو مهمة فعلاً. لن تقدم لكم الجمهورية الإسلامية أي تنازلات في القضايا التي سنتفاوض عليها، يقول روحاني، حين يرفض، مسبقاً، الجلوس إلى مائدة تحوي الخمر، فيأتي رد هولاند، تلميحاً صريحاً، إلى إمكانية تخليه، عن أي صفقة تعاون محتملة بين الجانبين، لو كان فيها ما ينتقص من مبادئ بلاده، حتى في شأن مكانة النبيذ الفرنسي على الموائد.

وليست كلمات مثل "مبادئ" و"مبدئية" هنا، وفي العلاقات الدولية عموماً، إلا مفردات مستعارة، بل ملوية الأعناق، للتعبير عن "مصالح" و"مصلحية" المتشدقين بها، فالرئيس الإيراني المحسوب على ما يوصف بمعسكر الإصلاحيين، أو المعتدلين، في إيران، لا يمكنه الكف، في المستوى الداخلي، عن محاولات طمأنة المحافظين المتشددين الذين يسيطرون على مفاصل الدولة، وأجهزتها العسكرية والأمنية، إلى أنه متمسك مثلهم، بالشكلي، كما الجوهري، في مشاريع الانفتاح على ما يسمونها "قوى الاستكبار العالمي"، بعد إبرام الاتفاق النووي الذي يثير ريبتهم، بينما هو يسعى، في المستوى الخارجي، إلى صفقاتٍ مع الغرب، تنهي الحصار المفروض على بلاده، بأقل ثمن ممكن، وتمنع العالم من كبح جماح تدخلها في دول الجوار.

أما سيد الإليزيه، فإن مشهد تجاور زجاجات الخمر وعمامة نظيره الإيراني قد لا يبدو شيئاً ذا بال، أمام ناظريه، بالمقارنة مع حجم العائدات المالية التي قد يثمرها تطبيع العلاقات مع ما كان الغرب يعتبرها دولة مارقة، ذلك أن اجتماع الرئيسين المرتقب يوم السابع عشر من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، سيعقبه لقاء روحاني مع رجال أعمال فرنسيين، يمثلون جماعة الضغط الرئيسية لقطاع الأعمال المسماة "ميديف"، والتي كانت قد أوفدت إلى طهران، عقب التوقيع على الاتفاق النووي، نحو مائة من أعضائها، في مقدمتهم ممثلون عن شركة النفط العملاقة "توتال" وشركتي صناعة الطائرات والسيارات "إيرباص" و"بيجو".

خلف التذرع بخمر اليوم في باريس، يكمن، إذن، التهيؤ لأمر الغد في طهران، وما الخلاف على المآدب، والمأكولات الحلال، إلا قشرة أوهى من أن تحجب اقتراب "قوى الاستكبار العالمي والدولة المارقة" من بدء تعاون اقتصادي، وسياسي، لا يقيم أي اعتبار فعلي للدم الحرام الذي تواصل الأنظمة والمليشيات الممولة من إيران سفكه في سورية والعراق واليمن.

ففرنسا التي رفضت تقديم مائدةٍ بلا نبيذ، بذريعة التمسك بمبادئ الجمهورية، تتجاهل، وهي تبرم الصفقات مع إيران، مبدأ الحرية الذي ورثته من عصر التنوير، وشكل باقترانه مع الإخوة والمساواة، درة دستورها، وملامح صورتها الأكثر إشراقاً. إنها تغض النظر، في سبيل مصالحها الاقتصادية، عن كفاح تاريخي دام يخوضه السوريون من أجل حريتهم، وعن إمعان القادة الإيرانيين في تصدير نموذجهم الرجعي المتخلف إلى دول الجوار، بوسائل إرهابية، وعلى حساب حياة مئات الألوف من الأبرياء.

أما إيران التي تتمسك بحرمة الخمر، إلى درجة رفض وجوده على مائدة استضافة رئيسها في الإليزيه، فتتجاهل، هي الأخرى، حقيقة أن الإسلام لم يحلل سفك دم الأبرياء، تحت أي اعتبار، أو ذريعة، لا بل إنها تستخدم، الآن، ثرواتها لرشوة المجتمع الدولي، وشراء قبوله بتسويات سياسية، تحلل لها، ولمليشياتها الطائفية، مواصلة قتل العرب، وتعيد الشرعية إلى مجرم حرب اسمه بشار الأسد، بعدما قتل ثلاثمائة ألف إنسان، وشرّد نحو عشرة ملايين آخرين.

(العربي الجديد)

Linkedin
Google plus
whatsapp
مكة المكرمة