الرئيس محمود عباس في الدوحة

وبدلاً من أن يكون القائد الفلسطيني "محمود عباس" متواجداً في ميدان المعركة بين شعبه وقواته من أجل رص الصفوف، راح يتجول بين القاهرة وعمّان ورام الله والرياض، واليوم في الدوحة.

الجمعة، 22-08-2014 الساعة 12:14


في الوقت الذي تشتد فيه الغارات الجوية الحربية والمدفعية الثقيلة على أهلنا في قطاع غزة ويتعاظم عدد الشهداء والجرحى، وتتصاعد وتيرة التدمير الشامل لكل ما هو على الأرض.. وبدلاً من أن يكون القائد الفلسطيني "محمود عباس" متواجداً في ميدان المعركة بين شعبه وقواته من أجل رص الصفوف وشحذ الهمم، وإعداد الخطط العسكرية والإشراف على تنفيذها مع هيئة أركان حربه في مواجهة العدو الإسرائيلي للدفاع عن فلسطين، راح محمود عباس يتجول بين القاهرة وعمان ورام الله والرياض، واليوم في الدوحة.

في القاهرة قال قولته المشهورة: "لا نقبل بديلاً ولا موازياً ولا تعديلاً للمبادرة المصرية"، وإن مصر السيسي شريك وليس وسيطاً، وقد فندت تلك الأقوال في مقالة سابقة بعنوان "محمود عباس لم يعد صالحاً لقيادة العمل الفلسطيني"..

القيادات السياسية الحريصة على شعوبها، في كل دول العالم إذا قتل أحد مواطنيها اهتزت الحكومة والبرلمان، وعقدت اجتماعات طارئة من أجل تأليب العالم للثأر من تلك الدولة أو التنظيمات السياسية التي اعتدت على ذلك المواطن، وقد تجهز الجيوش وتستنفر القوة للثأر لذلك المواطن الذي قضى نحبه كما تفعل الدول الغربية اليوم، لأن "داعش" أعدم صحفياً أوروبياً، وإني أعلن رفضي للاعتداء على الصحفيين والكتاب والمدنيين عامة أياً كانت جنسياتهم.. محمود عباس يُقتِّل من شعبه يومياً العشرات ولم يحرك ساكناً، بل على النقيض ما برح في يومه الواحد يغير بدلته مرتين بدلاً من لبس "الأوفرهول" اللبس الميداني في زمن الحروب.. محمود عباس لم يزر قطاع غزة من عام 2006 وحتى اليوم ورئيس وزرائه الجديد الحمد الله رئيس حكومة الوحدة الوطنية لم يزر جبهات القتال في غزة لا هو ولا الرئيس محمود عباس ليتفقدوا الدمار ويواسوا الجرحى ويعزموا أسر الشهداء.

أفيدونا ياعرب أي حكومة هذه التي ليست قواتها في ميادين القتال، وأي رئيس دولة هذا الذي يغير بدلته مرتين في اليوم مع تغيير ربطات العنق الفاخرة؟ يا للهول من هذه الحكومة ومن هؤلاء الرؤساء!!

(2)

تقول الأنباء إن عباس جاء إلى الدوحة للالتقاء بقيادة حماس في المنفى للتشاور فيما يجري في ميدان القتال في غزة بعد فشل القيادة المصرية والإسرائيلية لثني المفاوض الفلسطيني المقاتل في غزة عن مطالبه المشروعة، (رفع الحصار، الميناء والمطار كغيرها من الدول، إطلاق سراح الأسرى، التعهد بعدم العدوان على غزة والضفة الغربية، والتعهد بإعادة إعمار ما هدمته الحرب الإسرائيلية في غزة إلى جانب أمور أخرى لا تقل أهمية).. عباس يعرف جيداً صلابة مواقف قيادة حماس والجهاد وآخرين تجاه العدو الإسرائيلي وأنهم لن يقدموا أي تنازلات لا تحقق أهداف المقاومة.

رأي آخر يقول إن محمود عباس قدم إلى الدوحة ليستعين بالقيادة السياسية القطرية لتمارس ضغوطاً على قيادة حماس للقبول بوقف إطلاق النار مع إسرائيل، ومن ثم التفاوض على مطالب المقاومة، هذا مطلب إسرائيلي بحت، ولن تقبل به المقاومة الغزاوية بكل أركانها.. والحق أن القيادة السياسية القطرية تقف مع مطالب الشعب الفلسطيني والتي تمثلها المقاومة الوطنية في غزة، تتمثل تلك المطالب في وقف العدوان الإسرائيلي ورفع الحصار بكل أشكاله مرة وإلى الأبد عن قطاع غزة وليس بالتقسيط، وذلك بموجب ضمانات دولية.

إن حركة حماس والجهاد الفلسطيني خرجا من دمشق لأنهما رفضا الضغوط السورية للوقوف مع حكومة دمشق ضد المقاومة السورية، ورفض التنظيمان الفلسطينيان كل الضغوط السورية والتي كان لسوريا دالة عليهما، وحماية المقاومة المقيمة في دمشق ولم تبخل عليهما بكل ما طلبوا.. ومن هنا أؤكد أن المقاومة لن تقبل بأي ضغوط عليها من أي طرف ولن تقبل القيادة السياسية القطرية أن تنادي بأمر لا يصب في مصلحة أهداف الشعب الفلسطيني في الضفة والقطاع.

سؤالي إلى السيد محمود عباس، إذا كنت مقتنعاً بأن "مصر الانقلاب" بأنها شريك لك ولمشروعك السياسي الذي وقعت عليه في أوسلو فاشلاً بكل معنى الكلمة منذ عام 1993 وحتى اليوم، وإذا كنت تقول إنك لن تقبل دوراً لأحد أياً كان غير الدور المصري وغير مبادرتهم التي أثبتت المفاوضات فشلها، فلماذا تبحث عن معين لك ليمارس ضغوطاً على حركتي حماس والجهاد ليوقعوا على وثيقة الاستسلام؟

السيد محمود عباس، إذا كنت صادقاً في رغبتك في تحقيق مصالح الشعب الفلسطيني فعليك العودة إلى غزة اليوم والبقاء مع شعبك المقاوم للعدوان الإسرائيلي، وأن تلبس لبس الميدان أنت وأعضاء حكومتك برئاسة الحمد الله وأن تناشد العالم أن يتدخلوا لحماية الشعب الفلسطيني من العدوان الإسرائيلي بدلاً من التنقل بين عواصم الدنيا، بلا طعمة.

آخر الدعاء: اللهم انصر المقاومة الفلسطينية في غزة والضفة على أعدائهم من كل جنس، اللهم كن معهم وأمّن خوفهم وسدد رميهم وضمد جراحهم، واخذل كل من يتربص بهم، إنك على كل شيء قدير.

(الشرق القطرية)

Linkedin
Google plus
whatsapp

الاكثر قراءة

مكة المكرمة