انفجار.. ليس في "شبرا الخيمة" بل في "الإخوان"

الإخوان تقريباً باتت في مفترق طرق هو الأصعب الذي تمر به منذ نشأتها وربما نحن بانتظار إيذاناً بإعلان إنشقاق.

الجمعة، 21-08-2015 الساعة 12:25


باختصار شديد؛ فجماعة الإخوان المسلمين في مصر تقترب من موعد انفجار ضخم يقترب صداه من صوت الانفجار الذي قُصد به مقر "أمن الدولة" بمدينة شبرا الخيمة شمالي القاهرة، وهو الصوت الذي سمعه تقريباً جميع سكان محافظات القاهرة الكبرى.

الإخوان تقريباً باتت في مفترق طرق هو الأصعب الذي تمر به منذ نشأتها، وربما نحن بانتظار "محدث صوت" ما، يكون إيذاناً بإعلان لحظة شقاق ما داخل التنظيم السياسي الدعوي الأهم في العالم في الأعوام المئة الفائتة.

الإخوان الآن لم تعد جماعة واحدة كما كانت، أو كما كانت تروج، الإخوان باتت حزمة من الجماعات، كل مجموعة لها مسؤول، كل مجموعة لديها كتلة من الأفكار، يقولون عن أنفسهم جميعاً إنهم "إخوان"، ينسبون أنفسهم جميعاً لـ"الثورة"، ينسبون أنفسهم لـ"البنا"، ولكن الواقع يميز بين هذا وهؤلاء بكل بساطة، ولعلك تتأكد من ذلك من كم التسريبات التي تخرج تباعاً للإعلام عن حجم الأزمة الداخلية بين مجموعات قيادات الصف الأول والثاني التي لا ينفيها أي طرف.

بتحليل أدق؛ فالجماعة الخلاف داخلها ربما ينصب حول ثلاث نقاط رئيسية، الأول حول القائد الجديد وشرعيته، أي بمعنى أدق: مَن الذين سيحكمون التنظيم ويسيطرون عليه وتمويله؟ والثاني الخلاف الشخصي بين عديد من القيادات، وهو الخلاف الذي أسسته التقسيمة الإدارية من قطاعات وتمثيلها في مجلس شورى الجماعة "الجماعة سبعة قطاعات إدارية جغرافية هي "القاهرة الكبرى والإسكندرية ووسط الدلتا والدقهلية والشرقية وشمال وجنوب الصعيد"، والثالث ماذا تعني الثورة للإخوان، هل هي عمل مؤقت أم عمل دائم، وما هي أدوات الثورة، وهل التنظيم خادم للثورة أم العكس، وما الرؤية تجاه قضايا الثورة، وهل يستطيع القدامى أو من يعاونهم من قيادات الصف الثاني قيادة ثورة أو مساعدتها؟

وبحسب ما سربته وسائل الإعلام؛ "وكالة الأناضول وموقع مصر العربية الإخباري وصحيفة الشروق"، ومقربون من الجماعة، "وبحسب القاعدة الصحفية؛ فإنه إذا لم ينف أحد الأطراف أياً من التفاصيل فهي بالتالي صحيحة"، وعليه؛ فهذه الوسائل الإعلامية قد ذكرت أن الجماعة أجرت انتخابات واسعة على مستوى القيادة الجغرافية، خلال الشهرين الماضيين، عقب الأزمة التي ألمت بها منتصف أبريل، التي كان عنوانها الإعلامي "السلمية والعمل النوعي"، وهي الأزمة التي دفعت بالقيادات إلى زيادة وتيرة حركتها بين المختلفين لتقريب وجهات النظر الأمر الذي سهل على نظام الحكم العسكري عملية تتبع العديد من قيادات الجماعة ومن ثم اعتقالهم أو اغتيالهم في منازلهم، مثلما حدث مع تسعة من مسؤولي الجماعة في إحدى الشقق السكنية بضاحية السادس من أكتوبر غربي العاصمة القاهرة.

ورغم إجراء الانتخابات، التي أفرزت سبعة مسؤولين جدد للقطاعات الجغرافية، إلا أنهم وجدوا صعوبة في التعاون فيما بينهم خصوصاً مع ظهور عضوي مكتب الإرشاد "محمود عزت ومحمد عبد الرحمن" إلى الواجهة التنظيمية بالجماعة من جديد، وهما اللذان اختفيا لأسباب أمنية تتعلق بالأول، وأخرى مرضية للثاني، عقب مجزرة فض رابعة.

ومع صدقية معلومة الانتخابات، فنحن إذن أمام شرعية جديدة داخل الجماعة جاءت برضا الصف، كما أن الأزمة الأخيرة الداخلية التي ألمت بالإخوان أفرزت قناعة ما عند كثير من المجموعات الشبابية التي تدير كثيراً من العمل التنظيمي والميداني بأن القيادة التي أدارت منظومة الجماعة حتى إجراء الانتخابات الأخيرة ليست جديرة بالإدارة الآن، وأن على هذه القيادة القديمة الرجوع خطوات للخلف لمصلحة التنظيم والثورة، وبالتالي فإن الانتخابات الأخيرة كانت تعبيراً منطقياً عن حالة الرفض للقدامى ومعاونيهم الذين أداروا ملفات الجماعة.

ربما هذا الأمر لم يعجب القيادة المتبقية من مكتب الإرشاد بالجماعة "محمود عزت ومحمد عبد الرحمن"، وبحسب مارذكره "موقع مصر العربية الإخباري"، فإن محمود عزت استقطب المسؤولين الاثنين المنتخبين لقطاعي الشرقية والدقهلية، مع توافر معلومات أن الانتخابات تمت بعيداً عن الشكل الذي تم الاتفاق عليه مع باقي القطاعات الخمسة بحيث تبدأ الانتخابات بمجمعات انتخابية من الشعب ومنها للمناطق ثم المكاتب الإدارية وانتهاء باختيار مسؤول القطاع، وأن القائمين على الانتخابات في هذين القطاعين تجاوزوا الشعب والمناطق واكتفوا بمجموعة معينة من أعضاء مكاتب القطاع.

على الضفة الثانية كان هناك خلاف بين مكتب الإخوان بالخارج وبين قيادات الجماعة المصريين في "لندن"؛ محمود حسين وإبراهيم منير ومحمود الإبياري، واتُّفق على التعاون بينهما بعد مداولات (نشرت وكالة الأناضول تفاصيل هذا الاتفاق)، ولكن عقب الانتخابات الداخلية التي أجريت مؤخراً، ودخول محمود عزت ومحمد عبد الرحمن للمشهد من جديد تغير موقف القياديين "حسين ومنير".

منذ ذلك الحين بدأ حديث عن محاولات الأربعة "عزت وعبد الرحمن وحسين ومنير" إنشاء منافذ إعلامية بديلة للمنافذ الرسمية، ربما لإعلان قرارات ما في توقيت ما، تزامن معه أزمة لقناة الجماعة الفضائية "مصر الآن"، ومحاولة استمالة عاملين بها لإنشاء قناة جديدة تعبر عن الإخوان القدامى يشرف عليها قيادي تقلد منصباً سابقاً بوزارة الصحة، وهو ما دفع بمسؤول مكتب إخوان الخارج أحمد عبد الرحمن لنشر مقال يؤكد فيه أنه لا عودة للوراء، وأنه على القيادات (دون أن يسميها) أن تلتزم بتطلعات الصف والالتزام بالنهج الثوري.

بالعودة للداخل، تبدو القيادة المنتخبة مؤخراً للقطاعات "الخمسة" التي لم تتجاوب مع القيادة العائدة من الاختفاء هادئة، ولم تتخذ إجراءات تصعيدية باعتبار أن معها "شرعية الصف الإخواني بقطاعاتها"، ولكن تحركات "عزت وعبد الرحمن" وبحسب ما ذكره "موقع مصر العربية الإخباري" بالتواصل مع القيادات القديمة التي لا تحتل الآن منصباً داخل القطاعات الخمسة واستمالتها، وتعيين مشرفين جدد للجان الرئيسة كالإعلام والسياسة والتربية، يشي بأن هناك نية لإعلان قرارات ما ضد "غالبية المنتخبين الجدد"، وعلى خلاف رغبة الصف.

الجماعة الآن بين شرعية انتخابية جديدة، وبين محاولات سيطرة لطرف لتوه عائد من "مخبئه"، طرف يحاول أن يصنع حالة جديدة مدعومة من الصف، وطرف يريد أن يعيد الجماعة للمشهد برضا عسكري ودولي مخزٍ، طرف يؤمن شبابه بميراث المؤسس حسن البنا فكرةً وجهاداً، وطرف يؤمن فقط بالتنظيم الذي بناه "البنا".

الجماعة في مفترق طرق وربما نحن بانتظار سماع صوت انفجار ما، أياً كان من سيطلق هذا الانفجار، فإن انحيازات ستظهر في القريب العاجل لكيانات الجماعة بالداخل والخارج لأي من الطرفين، وربما نشهد جماعة جديدة للإخوان يمثلها المنتخبون أو القيادة القديمة.

الصف مع من سيكون؟! ربما هذا هو السؤال الأهم في معادلة التغيير داخل الجماعة، هل سيكون مع المنتخبين الجدد الذين أوصلهم الصف لمقعد القيادة، أم مع قيادته القديمة التي لم ير رموزها منذ جريمة الفض، هل سيكونون مع الثورة، أم تفاوض "مذل" مع العسكر، هل سيكونون مع رؤية جديدة بأفراد جدد، أم سيعيدون الكرة مرة أخرى بنفس الشخوص؟

في النهاية "أنا منحاز للثورة بكل معنى، والثورة تعني لي تجاوز الماضي بكل مفرداته، وألا أعيد رسم الصورة بيد نفس الرسام المرتعش".

Linkedin
Google plus
whatsapp

الاكثر قراءة

مكة المكرمة