جهود حماس الدبلوماسية.. الظروف والدلالات

ومما ينبغي الوقوف عليه التزايد الكبير في الجهود والاتصالات الدبلوماسية لحركة حماس خاصة في الأشهر الأخيرة.

الثلاثاء، 01-07-2014 الساعة 16:18


أجرى خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، مساء أمس، 2014/6/30 مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، مطلعاً إياه على آخر تطورات القضية الفلسطينية، ومطالباً له بسرعة التحرك مع المجتمع الدولي، لوقف الاعتداءات الصهيونية ورفع الحصار عن قطاع غزة.

وفي السياق ذاته، أجرى مشعل اتصالاً آخر مع وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو، واضعاً إياه في صورة الانتهاكات الإسرائيلية، خاصة فيما يتعلق بموضوع الأسرى.

اتصالات متزايدة

ومما ينبغي الوقوف عليه، التزايد الكبير في الجهود والاتصالات الدبلوماسية لحركة حماس، خاصة في الأشهر الأخيرة، وفيما يلي بعض من هذه الاتصالات:

في مارس/ آذار 2014، نقل عن مسؤول في حركة حماس وهو الدكتور يوسف رزقة، أن حماس بدأت جهوداً دبلوماسية لتصحيح العلاقة مع مصر عبر عدة قنوات، خاصة بعد قرار حظر الحركة في مصر.

في 2014/4/27، اتصل رئيس الوزراء إسماعيل هنية بأمير قطر، من أجل المساهمة في حل أزمة الرواتب التي طفت على السطح، بُعيد إعلان المصالحة في اتفاق الشاطئ في أبريل/ نيسان 2014.

في 2014/6/22، هاتف مشعل أمير دولة الكويت، وطالبه بصفته رئيس القمة العربية بتحرك عربي على المستوى الدولي للضغط على الاحتلال لوقف اعتداءاته.

في 2014/5/6، وجه رئيس الوزراء إسماعيل هنية، دعوة لمصر بالضغط على الاحتلال لإلزامه بتنفيذ اتفاق تم مع الأسرى برعاية مصرية في 2010.

في 2014/11/5، ثمنت حماس موقف المقرر الخاص لحقوق الانسان في الأمم المتحدة ريتشارد فولك، الذي دعا إلى مزيد من الانضمام لحركة التضامن مع حركات مقاومة الاحتلال، واستمرار الضغوط الشعبية على الكيان الصهيوني لوقف اعتداءاته.

في 2014/6/23، قام مشعل بالاتصال بالرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، إذ ناقش معه تطورات القضية الفلسطينية.

أيضاً في يونيو/ حزيران 2014، وخلال الحملة التي شنتها إسرائيل على غزة والضفة بعد اختفاء المستوطنين الثلاثة في مدينة الخليل، قامت حماس بسلسة من الاتصالات عبر رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل، مع زعماء الكويت والسودان وقطر وعمان، فيما تواصلت مع شخصيات مسؤولة في دول أخرى كإيران وتركيا وروسيا، ومع مؤسسات إقليمية كمجلس التعاون الخليجي، وجامعة الدول العربية، ودولية كمنظمة التعاون الإسلامي

لماذا تقوم حماس بهذه الجهود

كثير من التوصيات والنصائح من داخل حماس وخارجها قدمت لها بضرورة اعتماد الأدوات الدبلوماسية في المرحلة الحالية، ومن خلال ما سبق يمكننا الوقوف على جملة من الأسباب التي دفعت حماس لتكثيف اتصالاتها الدولية والإقليمية:

1- استشعاراً للأزمة التي تولدت عن أحداث متعددة في دول الربيع العربي، تحديداً مصر وسورية، في ظل تشابكات وتعقيدات الوضع الإقليمي، خاصة مع اعتبار حماس جزءاً من تنظيم الإخوان المسلمين الذي تعاديه دول إقليمية كبرى.

2- إدراكها أن السلطة الفلسطينية لا تقوم بالجهود المطلوبة خاصة تجاه غزة، مما يعزز دوافعها في حث الدول العربية للعمل على درء أي عدوان إسرائيلي محتمل على غزة أو الضفة الغربية.

3- رغبتها في استمرار الاتصالات مع أكبر عدد ممكن مع النظام الرسمي العربي، في ظل محاولة استهدافها من بعض الدول من داخل هذا النظام.

4- الاستمرار في محاولة منع احتكار السلطة الفلسطينية وحركة فتح، لقنوات التواصل وخصوصاً مع الدول العربية، ومحاولة تحقيق انعكاسات حضور حماس السياسي الميداني على علاقاتها الدولية.

5- محاولة تفنيد جميع الادعاءات المتمثلة في تدخلها في الشؤون الداخلية لأي من الدول العربية.

6- محاولة التأثير على القرار الأمريكي، الذي يعتبر حماس حركة إرهابية على الرغم من ضعف احتمال تغيير الولايات المتحدة مقاربتها تجاه حماس، ويمكن ملاحظة إدراك حماس لذلك من خلال حديث خالد مشعل، الذي فرق فيه بين إسرائيل كعدو ودولة احتلال، والولايات المتحدة كدولة كبرى عليها أن تقوم بمسؤولياتها.

إن تزايد اتصالات حركة حماس الدبلوماسية مؤخراً، يأتي في سياق التأكيد على شرعية المقاومة وحقها القانوني في مواجهة الاحتلال، والسعي لتوفير غطاء عربي ودولي يحول دون توغل الاحتلال الإسرائيلي.

ويمكننا القول إن الجهود الدبلوماسية لحركة حماس ستتزايد في المستقبل القريب في ظل وجود تقصير في هذه الناحية من قبل السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير، التي بدا عليها الإرباك الشديد مع تداعيات عملية الخليل.

فيما نجحت حماس في استثمار حدوث العملية من أجل تعزيز مكانتها الشعبية، إذ أكد مشعل وجوده كزعيم لحركة مقاومة يقوم بواجبه القيادي تجاه شعبه من جهة، كما ساهمت اتصالاته هو وبقية قيادات الحركة، في تعزيز حضورها السياسي وتوثيق علاقاتها الدبلوماسية مع دول ومنظمات فاعلة على المسرح الإقليمي.

*محمود الرنتيسي (باحث في مجال العلاقات الدولية)

Linkedin
Google plus
whatsapp

الاكثر قراءة

مكة المكرمة