حماس الإرهابية

لست حزيناً على حماس من هذا التصنيف الغبي.. الحزن الواجب هنا على مصر الكبيرة، والتي يديرها الصغار خلاف ما يليق بها.

الأحد، 01-03-2015 الساعة 08:37


لو وضعت خارطة مصر والعالم العربي، أمام مجموعة من طلاب السنة الأولى في قسم العلوم السياسية، في جامعة بعيدة لا يفهم أهلها أوضاعنا، ثم قدمت لهم شرحاً مبسطاً لتاريخ الصراعات وطبيعة العلاقات بين الدول في هذه المنطقة، وطلبت منهم التنبؤ بشكل العلاقة بين حركة حماس في فلسطين، والدولة المصرية، لن تخرج الإجابات في تقديري عن علاقة وثيقة تجمع بين الطرفين، بل يمكن القول إن المنظمة السياسية العسكرية لابد وأن تكون جناحاً من أجنحة الدولة المصرية، وبأي شكل من الأشكال، لماذا؟ لأن كل قواعد السياسة تجعل من هذه العلاقة حتمية بين الطرفين، ولا يمكن تجاوزها.

لدينا دولة كبرى هي مصر، ومن الطبيعي لهذه الدولة الكبرى أن تلعب دوراً مهماً وحيوياً في الإقليم الذي تنتمي له، وهذه الدولة لديها دين وثقافة وعرق ولغة متماثلة مع هذا الفصيل الفلسطيني، الموجود على الأرض المحتلة من قبل إسرائيل، وإسرائيل هذه، وإن كانت على علاقة طبيعية مع مصر، إلا أنها الخصم والمنافس الرئيسي لمصر في المنطقة، ولن أقول العدو، فهي ليست كذلك في عقيدة الدولة المصرية الحالية، وبما أنها الخصم والمنافس، فلا بد للدولة المصرية الكبيرة أن تمسك بكافة الأوراق اللازمة لمناكفتها وتحديها وإجبارها على تقديم التنازلات واحدا تلو الآخر، وهذا أدنى ما يمكن أن يتوصل له العقل البشري، على أسس براغماتية صرفة، وليس من زاوية الواجبات الوطنية والعروبية والدينية والأخلاقية، لكن هذه المسلَّمة لم ترد إلى ذهن العقل السياسي المصري الذي يدير الدولة، بل تفتق ذهنه عن شذوذ لا يمكن توقعه، وهو ما ترجمته المحكمة المصرية، كما تفعل عادة مع ما يريده السياسي هناك، بتصنيف حركة حماس كحركة إرهابية!

لست حزيناً على حماس من هذا التصنيف الغبي، فحماس أقوى من النظام المصري بكثير، وهو لا يستطيع مواجهتها إلا بتخليه عن إنسانيته في المعابر، والتضييق على الفلسطينيين قدر استطاعته، أما عسكرياً، فلا أظن النظام المصري قادراً على مواجهة الحركة وجيشها القوي، والذي استطاع الموازنة مع القوة الإسرائيلية التي تفوق قوة النظام المصري مئات المرات، والحزن الواجب هنا على مصر الكبيرة، والتي يديرها الصغار خلاف ما يليق بها، فلو كان الموقف العدائي من حماس يصب لصالح مصر لتفهمناه، وإن كان مخالفاً لعقيدتنا ومواقفنا، لكن المصيبة أن هذا العار والخزي لا يصب في صالح مكانة مصر ودورها الحيوي في المنطقة، بل يقزم منها، ويقلل من إمكانية مواجهتها مع الأعداء والمنافسين والتوازن معهم، إنه يجعل من هذه الدولة العظيمة وسيلة وأداة في الصراع لصالح الغير، ولا يمكن أن نتخيل نظاماً وطنياً في الدنيا، وإن كان مستبداً وديكتاتورياً، يعمل ضد مصلحة بلاده.

لماذا يعمل النظام المصري على هذا النحو، وبشكل يخالف العقل والتوقعات؟ بكل بساطة لأنه لم يحسم أزمته الداخلية، لم تستطع الدولة المصرية الكبيرة أن تصل لتسوية داخلية لإدارة شؤونها كدولة، وبالتالي تلجأ اليوم لتصدير الأزمات، الإرهاب والجماعات المسلحة وليبيا وأخيراً حماس، وفي كل هذا هروب من الأزمة الداخلية الكبرى التي شلت الدولة المصرية، وقيدت حركتها، وجعلت الطغمة العسكرية فيها تبيع وتشتري في البلاد ومكانتها ودورها، وتجعل من مصر الكبيرة أداة في يد الآخرين ضد نفسها أولاً، ومحيطها العربي ثانياً، وهذا ما يثير الأسى والحزن، واتركوا عنكم الصراخ والجعجعة التي تخرج من القاهرة، علينا جميعاً أن نحزن على مصرنا الكبيرة، وعلى مستقبلها بيد هذه القيادات.

العرب القطرية

Linkedin
Google plus
whatsapp
مكة المكرمة