داعش تتمدد.. والحلفاء يتفرجون..

الوقوع في الخطأ ليس محصوراً في العمليات السياسية والمغامرات العسكرية على الدول المتخلفة وحدها.

الأربعاء، 21-01-2015 الساعة 08:33


الوقوع في الخطأ ليس محصوراً في العمليات السياسية والمغامرات العسكرية على الدول المتخلفة وحدها، وبعيداً عن الدول المتقدمة، ونتذكر كيف أن حرب السويس على مصر 1956 م أنهت أسطورة بريطانيا وفرنسا كدولتين عظميين، وقبلهما اليابان في ضرب ميناء "بيرل هاربر" والتي كانت أول وآخر دولة تضرب بالقنابل النووية، ويبدو أن حرب أمريكا على العراق أزاحت صورة الدولة العظمى كقوة همجية، وتبعاً لذلك جاء تعاملها مع أحداث الربيع العربي، وتحديداً سوريا لا مبالياً أو مكترثاً، وكذلك دول القارة الأوروبية إلى أن جاءت الصدمة في باريس والمشابهة في حدودها الدنيا أحداث ١١ سبتمبر/أيلول لنجد دول الأطلسي تقفز من المقاعد الخلفية إلى خشبة المسرح الأمامية لتأتي دعوة وزراء خارجية الدول العربية ودول التحالف الدولي وفي جدول الأعمال خمسة ملفات رئيسة لتنعقد الأيام القادمة..

العبرة ليست بالتخطيط لاجتماعات قد تجمع الآراء على قبول أساسياتها، وإنما بقيمة الاجتماع بأن يراعي الفوارق بتقويم الأزمات وعدم فصل عمل عن آخر أو اتخاذ قرارات انفرادية ترى أمريكا مثلاً أن بعض الدول تكملة عدد لا أكثر، والسماع لأصوات من سبق أن أنذروا ووضعوا الحقائق وتداعياتها على مستقبل الجميع بالاعتبار، وعدم احتكار الرأي وفق تقويم الدول القوية وحدها دون فهم طبيعة القضايا والمشاركة فيها على مبدأ التعاون المشترك..

الكل يعرف كيف خرجت داعش ومن دعمها، والأسباب التي ولدت بها في العراق، ثم تمددت على سوريا، وقد جاءت من واقع النظامين في العراق أيام المالكي، والأسد بانعزاله وطائفته عن محيطهما السوري الأكبر، والاجتماع شبه الدولي عليه أن يفهم أن بلداً مثل الصومال تسوده الفوضى هدد الملاحة الدولية في البحر الأحمر، وأن اليمن والعراق وسوريا وليبيا أصبحت محاضن لتدريب وتصدير الإرهابيين واستقطابهم، وأوروبا وغيرها من دول العالم مهما قوي أمنها فهي في وسط المعركة أي أن تعميم الإرهاب سواء أكان داعشياً أم قاعدياً، يسارياً أم يمينياً تربط عناصرهم الأفكار التي توحدهم ولذلك من الصعب فصل أمن دولة عن إقليم، أو إقليم عن العالم كله، وهذا ما يحدث الآن حيث إن داعش تتوسع وتزيد فعالياتها، وضربات قوات التحالف لا توقف تمددها والسبب أن تلك الدول لا تريد الدخول في معارك برية لأن شبح أوضاع الجيش الأمريكي في العراق سابقاً لا يزال يشكل الأزمة والصدمة، وبالتالي لا يجوز تكراره وإنما الاعتماد على جيش العراق وهو ما قال عنه رئيس الوزراء بأنه يحتاج لثلاث سنوات ليستكمل جاهزيته..

ووفقاً لفكرة انعقاد المؤتمر فإن التركيز يأتي على تجفيف منابع التمويل ووقف هجرة المقاتلين الأجانب، وتقويم نتائج الحرب الجوية، وتطوير عمليات المساعدات الإنسانية، وربما لم يأت الرأي على الحرب الإعلامية والتقنية التي جندت وأعطت لداعش مساحات هائلة تلعب عليها..

الشعور بأن أزمة عالمية قائمة مع الإرهاب يجب ألا تعالج من أفق محدود بحصرها في الموقع الراهن دون الرؤية بأنها تتوسع، وعلى خرائط قادتها دول خارج المنطقة، وهي المعلومات التي تدركها دول الأطلسي وعليها التعامل معها بمنطق أزمتها وحدها.

الرياض السعودية

Linkedin
Google plus
whatsapp
مكة المكرمة