دموع تماسيح إيران على الحرمين الشريفين!

إيران لها سوابق في استهداف حجاج بيت الله الحرام، والملف الإيراني في مواسم الحج أسود بمعنى الكلمة.

الاثنين، 05-10-2015 الساعة 12:14


نواصل الحديث عن اعتبارات وحيثيات تتعلق بحادثة التدافع في منى، والتي تضع إيران في دائرة الاتهام بسبب الكثير من المؤشرات تحدثنا عن بعضها في الحلقة السابقة من مقال تحت عنوان "السباحة عكس التيار في منى بالسعودية".

4-إيران لها سوابق في استهداف حجاج بيت الله الحرام، والملف الإيراني في مواسم الحج أسود بمعنى الكلمة، فمراسم "البراءة من المشركين" عند الخميني واجب ديني وسياسي، وتسبّبت إحداها خلال حج عام 1987، في صدامات دامية، وقاطعت إيران بعد ذلك مواسم الحج في الفترة ما بين 1990 و1998.

رفع متظاهرون إيرانيون في حادثة 1987 صور الخميني، فضلاً عن شعارات ثورته، وأخرى منددة بأمريكا وإسرائيل كما هو المعتاد. وقد قطعوا الطرق وعرقلوا السير، وحاول هؤلاء المتظاهرون اقتحام المسجد الحرام ما أدى إلى صدامات مع قوات الأمن.

غير أن حادثة المعيصم عام 1989 تعتبر هي الأشد خطورة مما تورطت فيها إيران. حيث قام حجاج كويتيون منتمون لما يعرف باسم بـ"حزب الله الحجاز"، وبالتنسيق مع جهات إيرانية، باستخدام غازات سامة لقتل آلاف الحجاج في نفق المعيصم.

5- مخططات إيران ضد السعودية تتناغم مع مخططات استخباراتية غربية، ونذكر في هذا السياق على سبيل المثال الجنرال المتقاعد من المخابرات الأمريكية، رالف بيترز، الذي وضع في 2006 خريطة للشرق الأوسط الجديد وتحدث عن أنه لا يمكن أن تتحقّق بحسب رؤيته إلا بتفتيت السعودية إلى خمسة أقسام. أما عن مصير المقدسات الإسلامية في مكة المكرمة والمدينة المنورة، فيرى أنها موجودة تحت سيطرة الدولة السعودية التي وصفها بـ"القمعية" و"يحكمها نظام يعتبر أحد أشد أنظمة العالم تطرفاً واضطهاداً" على حدّ زعمه.

وذهب الجنرال الأمريكي إلى أبعد من ذلك في مقاربته الغريبة جدّاً؛ حيث دعا المسلمين لكي يتخيّلوا معه كم سيكون ملائماً حينما تدار شؤون مكة والمدينة من خلال مجلس تداولي يتكوّن من ممثّلين عن أكبر المدارس والحركات الإسلامية العالمية، ضمن دولة مقدّسة إسلامية كنموذج إسلامي ضخم على غرار الفاتيكان.

6-وقوع الحادثة في منى هو اختيار مكاني مدروس للغاية، فتوجد حدود مكانية مقدسة وأي طارئ ستكون نتائجه وخيمة، وبحكم تجربتي في الحج أرى أن أشخاصاً يعدون على الأصابع يمكن أن يتسببوا في حالة اندفاع كبيرة تؤدي إلى سقوط الكثيرين من القتلى والجرحى.

بعض اعتبارات الحادثة:

1- سقوط أكثر من 464 حاجاً إيرانياً يؤكد على أن الحادثة وقعت حيث يوجد هؤلاء الحجيج، وهذا يحتمل:

- أن الذي تسبب في التدافع هم الإيرانيون وهذا ما تشير إليه فيديوهات وتصريحات شهود عيان من حجيج دول عربية وإسلامية، من أن الإيرانيين تعمدوا السير في الاتجاه المعاكس.

- أن من تسبب في الحادثة كان يقصد توريط الإيرانيين، وهذا الاحتمال لا توجد عليه أي شواهد لحد كتابة هذه السطور، وقد دأبنا من تجارب سابقة أن المخابرات الإيرانية تستهدف الشيعة لإخضاعهم بالترهيب، بل وصل حتى تفجير مراقدهم المقدسة في العراق من طرف طهران لتهييج الشيعة العراقيين طائفياً ضد المكوّن السنّي.

وفي الحالتين فإن الإيرانيين لهم علاقة مع حادثة التدافع التي أدت إلى سقوط هذا العدد الكبير منهم، ونبقى ننتظر ما ستسفر عنه تحقيقات السلطات السعودية بخصوص أسباب التدافع.

2- شهد حج هذا العام حادثة الرافعة في الحرم المكي ثم حريقاً في فندق بمكة المكرمة وبعدها تدافع منى، وتوالي هذه الأحداث وبسرعة في وقت زمني قصير، يوحي أن موسم الحج هذا كان مستهدفاً بحد ذاته من أطراف ما ترغب في إحراج الدولة السعودية، أو لفتح جبهة معها ستشغلها بعض الوقت داخلياً بدلاً من اهتمامها باليمن والملف السوري والبحرين وغيرهم.

3-مسارعة إيران لإدانة الدولة السعودية من دون انتظار حتى نتائج التحقيقات، وتحميلها المسؤولية بما يتنافى مع الأعراف الدبلوماسية بين دولتين ذواتي علاقات غير مقطوعة ويوجد سفراء بينهما، يوحي بوجود نوايا مسبقة تجاه السعودية.

لقد حمل مساعد وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، الحكومة السعودية مسؤولية الحادث وأعلن أن الخارجية الإيرانية ستستدعي المسؤول في السفارة السعودية بطهران، لإبلاغه احتجاج إيران وتقديم التوضيحات اللازمة عن أسباب الحادث، بعدما أعلن رئيس منظمة الحج والزيارة الإيراني، سعيد أوحدي عن وفاة عدد من حجيجهم.

روحاني خلال زيارته إلى نيويورك للمشاركة في الاجتماع السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة واجتماع القمة للتنمية المستديمة، أعرب عن مواساته لأسر الضحايا، وقال إنه وجه التعليمات اللازمة لتشكيل لجنة طارئة بغية دراسة الحادث المفجع من مختلف أبعاده وتشكيل لجنة خاصة لمتابعة الموضوع.

4- تهديدات مرشد الثورة الخمينية، علي خامنئي، للسعودية إن لم تسلم جثث القتلى الإيرانيين. حيث صرح في 30 سبتمبر/أيلول المنصرم خلال تخرج دفعة جديدة من طلاب كلية الضباط للعلوم البحرية في نوشهر شمال البلاد، قائلاً: "إذا تعرض الحجاج وجثامين ضحايا الكارثة إلى إساءة، فإن رد إيران سيكون قاسياً وعنيفاً".

رفع خامنئي سقف التهديدات لم يكن مسبوقاً ممّا يوحي بقلقه الكبير على مشروعه في المنطقة، الذي صار مهدداً عبر الدور السعودي في سوريا واليمن بصفة أخص، وأيضاً يضع حادثة منى في دائرة الشبهات ويزيد من قوة توجيه الاتهام للدولة الإيرانية بالتورط في افتعال التدافع لتحقيق أغراض سياسية ودبلوماسية على حساب جثث المواطنين الإيرانيين وغيرهم.

5-معلومات تتحدث عن وجود عناصر الحرس الثوري من بين ضحايا التدافع وأنهم يقفون وراء الحادثة.

وفي هذا السياق كشف الدبلوماسي الإيراني المنشق، فرزاد فرهنكيان، بحسب مصادره أن ستة من ضباط الحرس الثوري هم الذين افتعلوا الحادث. واتهم طهران بالسعي لتنفيذ مخطط يهدف إلى "سقوط أكبر عدد من الوفيات وقيام مظاهرات كبيرة تتخللها أعمال عنف" في موسم الحج، على حد تعبير الدبلوماسي الإيراني.

وذكر في مدونته باللغة العربية، متسائلاً: "قبل حلول موعد الحج كتبت وحذّرت من عمليات إرهاب مخطط لها من نظام خامنئي في موسم الحج، فالمعلومات التي ذكرتها سابقاً أثق جيداً بمن ذكرها لي. وبعد الحادثة ظهرت تصاريح تجاوزت جميع الأعراف السياسية من نظام خامنئي، فما هي الأسباب لذلك..؟".

فرهنكيان الذي عمل كمستشار بوزارة الخارجية الإيرانية ثم انتقل للعمل في سفارة ممثليات بلاده في كل من دبي وبغداد والمغرب واليمن، وآخر مهمة قام بها كانت في منصب الرجل الثاني في السفارة الإيرانية في بروكسل. يتحدث بثقة أن التحقيقات ستدين النظام الإيراني لضلوعه في افتعال حادث تدافع منى، ويعلل ذلك بالقول: "العملية التي حدثت في منى هي عملية إرهابية، وهناك أكثر من خمسة آلاف من الحرس الثوري كانوا من بين الحجاج الإيرانيين، وكان المخطط هو عدد وفيات أكبر بكثير وقيام مظاهرات كبيرة تتخللها أعمال عنف، ولكن سرعة سيطرة جهات أمن السعودية أفشلت المخطط".

ونشر الدبلوماسي المنشق أسماء ستة ضباط، مؤكداً أنهم من كبار قادة الحرس الثوري كانوا يقودون عملية التدافع المفتعل وإكمالها بمظاهرات وأعمال شغب بمنى وهم:

- عادل السيد جواد موسوي، قائد لواء (عاشوراء) من وحدات المليشيا التابعة لقوة (الباسيج).

- عبد الباري مصطفى بختي، قائد مركز تدريب جامعة الإمام في قصر سعد أباد بشمال طهران.

- مصطفى نعيم عبد الباري رضوي.

- محمد سيد عبد الله محمد باقر.

- سالم صباح عاشور.

- کاظم عبد الزهراء خردمندان.

الدبلوماسي المنشق بعد أن ذكر الأسماء، أكد أن هؤلاء جميعهم من كبار قادة الوحدة 400، وهي وحدة العمليات الخاصة والموكل إليها كافة العمليات الخارجية التي يحددها الحرس الثوري ومكتب المرشد الأعلى.

طبعاً من يذهب بمليشيات للقتال في سوريا والعراق واليمن وهو في قرارة نفسه أنه مجاهد وسيموت شهيداً، لن يتردد في استغلال فترة الحج للقيام بعملية انتحارية.

6- السفير الايراني الأسبق غضنفر ركن أبادي هو صاحب مركز رئيس في مكتب خامنئي، ويؤدي الدور الأساسي بين إيران والحوثيين، ونقلت صحيفة "الديار" اللبنانية بعددها الصادر في 2015/10/03 عن حاج إيراني أنه شاهده في مكان التدافع وهو يدفع الناس عنه ثم اختفى لاحقاً.

وقد أكدت السلطات الإيرانية مقتل سفيرها غضنفر كما قتل معه مساعد شؤون دائرة الممثليات والتشريفات والضيافة بوزارة الخارجية أحمد فهيما، والقنصل العام الإيراني في مرو حسن حسيني، والسفير الإيراني السابق في سلوفينيا محمد رحيم اقايي، بحسب ما نقلته جريدة النهار اللبنانية في عددها الصادر في 2015/10/01.

7-شخصياً حدثت لي في حج 1434هـ الكثير من الأمور بسبب سلوكيات بعض الحجيج الذين لا يحترمون التعليمات خصوصاً في منى، وهذا ما يجعل اختيار هذا المكان للحادثة مدروساً للغاية. كما أن الدولة السعودية تتحمل مسؤوليتها في تنظيم الحج لكنها لا يمكن أن تسيطر على سلوك وعقول الناس، ولا أن تتحكم في حجيج إيران الذين يتعاملون بمنطق عدائي مع رجال الأمن وبقية الحجيج الآخرين سواء برفع شعارات طائفية أو غير ذلك، وهذا الذي شاهدته بنفسي في حج 2013، وأيضاً ما تناقلته شبكات التواصل الاجتماعي من فيديوهات عن سلوكيات طائفية وعدوانية تجاه الدولة السعودية من طرف حجيج إيران عام 2015.

لا يزال الكثير ممّا يقال في هذه الحادثة ولكن نكتفي بما ذكرنا ربما سنعود إليه مستقبلاً إن اقتضت الحاجة إن شاء الله.

في الأخير أؤكد أن حادثة منى ستتكرر – خاصة في هذه المرحلة - كي يواصل تماسيح إيران بكاءهم، إن لم تبادر الدولة السعودية لاتخاذ إجراءات أمنية مشددة أكثر من ذي قبل مع المواطنين الشيعة القادمين من إيران والعراق ولبنان وغيرهم، فيوجد بينهم من رجال الاستخبارات وأصحاب المهمات القذرة التي هدفها هو استهداف الأمن والاستقرار السعودي، وتسويد صورة الدولة في العالم بمثل هذه الحوادث، وخاصة في موسم الحج الذي يعتبر أكبر مؤتمر عالمي تشرئب له أعناق المسلمين، ويشغل أغلب البشر سواء دينياً أو إعلامياً.

Linkedin
Google plus
whatsapp
مكة المكرمة