زفرة العربي الأخيرة

كانت تضربهم إسرائيل عادة فيتوعدون بالرد في المكان والزمان المناسبين، اللذَين عبثاً طال انتظارهما.

الخميس، 22-01-2015 الساعة 08:39


كانت تضربهم إسرائيل عادة فيتوعدون بالرد في المكان والزمان المناسبين، اللذَين عبثاً طال انتظارهما. هذه المرة صمتوا. لم يتوعدوا ولم يهددوا. لملموا أشلاء ضحاياهم بعد الغارة الإسرائيلية على القنيطرة السورية، واكتفوا في ضاحية بيروت الجنوبية كما في دمشق وطهران بنعي "الشهداء الذين سينيرون طريق التحرير" من دون أن ينبسوا ببنت شفة عن "إزالة الكيان الصهيوني من الوجود". وحتى حين تبين أن أحد القتلى جنرال كبير في الحرس الثوري الإيراني، تناست إيران كل تحذيراتها السابقة القائلة: "إن الاعتداء على سوريا اعتداء عليها" و.. و.. إلخ.

لا يصعب طبعاً في التحليل السياسي والاستراتيجي، إدراك العوامل المكشوفة التي أوصلت محور "المقاومة والممانعة" إلى درجة العجز عن أي فعل ولو كان شكلياً ضد إسرائيل في هذه الفترة الحرجة، حيث توشك مفاوضات الملف النووي الإيراني مع الغرب على بلوغ نهايتها السعيدة، بينما يغطس حزب الله في مستنقع الدم السوري، ولا يمكنه أن يضمن رداً إسرائيلياً متعقلاً أو محدوداً في حال إطلاقه صاروخاً واحداً يحفظ له ماء وجهه، وهو العاجز دونما شك عن خوض حرب أخرى، من جنوبي لبنان أو من جنوبي سوريا، ناهيك عن أن زمن "شارلي إيبدو" ما عاد يسمح الآن على الأقل بعملية ضد مصالح إسرائيل خارج حدودها.

ممنوع التشويش، قالت الإشارات القادمة من المرجعية الشيعية العليا، في حوزة مدينة قمّ الإيرانية، وفق ما أوضحت تفاعلات غارة القنيطرة، فابتلع القادة والمتحدثون السياسيون الرسميون في "عواصم المقاومة الثلاث" ألسنتهم، وأباحوا لأيديهم حرية اللطم وشق الجيوب.

لكن مسرح الحكي المجاني أو المدفوع الثمن على شاشات القنوات التلفزيونية، لم يخلُ والحق يقال، من مزايداتٍ ومناقصات كثيرة، واصلت فيها الحبال الصوتية في دمشق وبيروت اهتزازها التلقائي المعهود، منذرة تل أبيب بالويل والثبور وعظائم الأمور على ما اقترفت، ومن دون أن يعترف أصحابها بأن المعطيات والظروف السياسية ما عادت تسمح بمجرد التهديد اللفظي، في حين ظل خصومهم يُعيّرونهم باقتصار قدرة نظام حكم بشار الأسد وحزب الله والحرس الثوري الإيراني على الرد قصفاً جوياً وصاروخياً وكيمياوياً، على مدن وبلدات في سوريا نفسها، لا في إسرائيل.

ستغيب عن هؤلاء كما عن أولئك حقيقة أن رد إيران الأهم بل الأخطر قد وقع فعلاً ومن غير تأخير في اليمن. هناك، كانت القوى الشيعية السياسية التي تحمل اسم "الحوثيين" أو "أنصار الله" قد أكملت تقريباً حياكة السجادة الفارسية، ولم يكن قد تبقى حين أغارت إسرائيل على القنيطرة سوى فرشها في قصر الرئاسة. فهل يُعقل، والحال هذه، أن ينشغل قادة فارس الجديدة بمعركة ثانوية عند تخوم امبراطوريتهم شرق المتوسط ليتغافلوا عن فرصة مد نفوذها أيضاً إلى شبه جزيرة العرب، وبما يفتح لهم الطريق إلى البحر الأحمر ومضيق باب المندب؟!

في الجواب المشهود على السؤال النافل سيكرر التاريخ نفسه، وسيتاح لنا أن نرى كيف تعكس مرايا صنعاء، في بدايات القرن الحادي والعشرين، بعضاً من أحداث غرناطة في أواخر القرن الخامس عشر؛ ذاك هو أبو عبد الله الصغير، يغادر قصره ويسلم مفاتيح مملكته إلى الملك فرديناند، ثم يبكي "مثل النساء ملكاً لم يحافظ عليه مثل الرجال" على ما قالت له أمه، وأولئك هم ملوك الطوائف، يخوضون حروبهم الأهلية ويغرقون في ملذات الثروة، وهؤلاء هم أجدادنا أعني نحن، وقد أقعينا أمام الشاشات، لنلقي نظرة الوداع الأخيرة على اليمن، ونطلق مثلهم زفرة الألم والحسرة الأخيرة قبل أن نستيقظ أو نواصل غيبوبتنا، إلى أن يأتي علينا أوان دفع الجزية لملوك فارس وتل أبيب في آن معاً.

العربي الجديد

Linkedin
Google plus
whatsapp
مكة المكرمة