سر المؤامرة بين هيت وكوباني

الأحداث بدأت تتضح لنا شيئاً فشيئاً بالمحاولات الاستعمارية ﻹدخال تركيا ذلك البلد المسلم إلى دائرة المخطط.

الأربعاء، 15-10-2014 الساعة 08:01


[سر المؤامرة بين هيت وكوباني]

كنت وما زلت أحث المسلم الفطن على مراجعة التاريخ والماضي كما أحثه على مواكبة شؤون اليوم والساعة، فمقارنة الماضي بالحاضر يكون ناتجه ما تفرزه الساحة في هذه الأيام، ولا شك بأن العدو قد رسم لنا دائرة لا يسلم منها أحد، فإما أن تكون عاملاً بها أو أن تكون مستهدفاً فيها، أي الخلاصة إما أن تكون منها أو تكون فيها، أذكر أنني قلت في تغريدة قبل مدة وكان توقيتها بالضبط عندما تم إزاحة مرسي عن حكم مصر على يد وزير دفاعه السيسي، وقد ذكرت حينها أن سيناريو مصر قد يتكرر في تركيا... (13 مارس/ آذار 2014).

وها هي الأحداث بدأت تتضح لنا شيئاً فشيئاً بالمحاولات الاستعمارية ﻹدخال تركيا ذلك البلد المسلم إلى دائرة المخطط اليهودي، لكي يشمل تركيا ما شمل بعض دول المنطقة، ففي عين العرب -كوباني- تتضح خطوط اللعبة، فلماذا هذا الإصرار للدفاع عنها واهتمام العميل بها؟ فمثلاً مدينة هيت العراقية تعاني ما تعانيه كوباني من نزوح أهلها... إلخ.

إذاً، إن كان العميل هو العميل، والقائم بالعملية هو نفسه، والبلدان المشمولة نفس البلدان (أي العراق وسوريا)، فالسؤال هو: لماذا كوباني وليست هيت؟ والله المستعان على مايصفون.

Linkedin
Google plus
whatsapp
مكة المكرمة