عبد الله.. وحقائق المتغيرات

لم تكن ميزات رجل التاريخ البارز في كل اتجاهات فكره وعلاقاته مثلما هو واقع طبيعة رؤساء دول العالم الثالث

السبت، 24-01-2015 الساعة 10:56


لم تكن ميزات رجل التاريخ البارز في كل اتجاهات فكره، ومثلها اتجاهات علاقاته، مثلما هو واقع طبيعة رؤساء دول العالم الثالث، سواء فيما يتعامل من داخل الوطن أو فيما يتعامل به خارج الوطن.. الملك عبدالله.. تعامل بوضوح ومصداقية مع المواطنين داخل الوطن في تأكيد سلوكي وأخلاقي بأنه يرتبط مع الجميع بعلاقة أخوة صادقة وكذا علاقة أبوة لها ذات التميز.. لن أنسى أبداً متابعتنا له نحن رؤساء التحرير سواء في زيارات خارج البلاد أو فيما هو داخل الوطن.. تفقد لطبيعة واقع قدرات أو بذل الكثير لتحسين من لم يتحركوا نحو الواقع الأفضل..

بتعبير بسيط وكله وضوح أستطيع القول بأنه أعطى كل وقته ومنطلقات قدرته وما هي عليه لغته من حزم ووضوح بحيث وجدنا وبكل الشواهد أنه الرجل الذي وصل إلى الحكم مثل غيره بكل ما هو طبيعي ونظامي تواصل التوالي في عالمنا العربي..

لكنه عندما حكم.. وأيضاً قبل أن يحكم رسمياً بعامين تقريباً استطاع أن يطرح ايجابيات تغيير كثيرة لواقع ما هو يحتاجه المواطن من مزيد قدرات ومزيد إمكانيات توالى تحسينها من قبل الدولة بجهود لا يستطيع أحد أن ينكرها..

أيضاً حقائق نوعية التعليم.. نوعية الابتعاث فرض لها بجزالة تاريخية بأنه نقل عدد الابتعاث من أرقام لا تتجاوز الثلاثين ألفاً إلى أكثر من مائتين وخمسين ألفاً.. ولم يكن التوجه يحدث في بلد واحد أو حتى خمسة ولكن ثبت لي عبر الرحلات أن هناك وضوح تواجد في شمال وشرق آسيا كما في أوروبا وأمريكا.. المرأة.. كيف كانت من قبل وكيف فرحت بموجودات نشاط تنوع قدراتها حتى أصبحت عضوة مجلس الشورى.. وذات مسؤولية قيادية مباشرة في مواقع أخرى..

قدم الرجل العظيم - رحمه الله - لبلاده الكثير من تعدد منطلقات التطور حيث لم يتوقف الشاب عند تقليدية واقع بلاده أو عالمه الدولي الثالث وإنما كان هناك وضوح اتجاه نحو أصالة ونزاهة قدرات عالم المدنية المتخصص انفراداً بتعدد القدرات والكفاءات.. المغفور له الملك عبدالله وعبر سنوات ليست بالطويلة نقل واقع مجتمعه إلى الكثير من ايجابيات الحداثة وشواهد حقائق تنوعات التطور.. رحمه الله وأسكنه فسيح جناته..

الرياض السعودية

Linkedin
Google plus
whatsapp

الاكثر قراءة

مكة المكرمة