لا عذر للمثقف الشيعي!

مثقف شيعي أجاب على السؤال الذي طرحته في مقال "أين المثقف الشيعي من إرهاب العوامية؟!".

الخميس، 25-12-2014 الساعة 09:41


مثقف شيعي أجاب على السؤال الذي طرحته في مقال "أين المثقف الشيعي من إرهاب العوامية؟!" بالقول: هو موجود ويمثل رأي أغلبية رافضة للجنوح نحو العنف والتطرف في منطقته، لكنه يتعرض لضغوط شديدة في مجتمعه المحلي تجعله يتوارى!

الجواب لا يبعث على الارتياح، فهو يشير إلى وجود نفوذ للتطرف في البيئة المحلية وصل إلى درجة قمع الرأي الرافض للتطرف والإرهاب، وهو أمر خطير يؤكد على أهمية التصدي لهذا النفوذ وتفكيك مكوناته وملاحقة عناصره التي تسعى لفرض سلطة "مافوية" خفية!

هذا الأمر لا يعفي المثقفين الشيعة من مسؤوليتهم، بل إنه يزيدها ويحفز على تحملها، فإذا لم تقم النخب المثقفة بدورها في مثل هذه الحالات التي تسعى فيها قوى الظلام للسيطرة على المجتمع، فمتى ستقوم؟!

وإذا كان بعض المثقفين الشيعة قد تحلوا بالشجاعة وأبرزوا مواقف علنية في إدانة الإرهاب والتصدي للإرهابيين في العوامية وغيرها من بؤر نشاطات الإرهابيين في القطيف، فإن هناك من آثر السلامة وتخلى عن دوره والتزم الصمت، أو في أحسن الأحوال الهمس في التعبير عن مواقفه الرافضة للإرهاب!

إن التصدي للفكر المتطرف والمتطرفين الذين يتخذون العنف مسلكاً ليس خياراً فكرياً أو ثقافياً، بل هو واجب إنساني ووطني تحتمه الطبيعة البشرية السوية، ولذلك وقف المجتمع بكل أطيافه صفاً واحداً في مواجهة الفكر الديني المتطرف الذي امتطت صهوته تنظيمات إرهابية كالقاعدة وداعش لضرب المجتمع السعودي، وهذا ما يجب أن يفعله المجتمع في العوامية وغيرها!

وفي العوامية التي ينشد مواطنوها السلام لا يختلف الأمر باختلاف الهوية الطائفية للفكر المتطرف أو المرجعية المتشددة للإرهابيين، فالتصدي للإرهاب مسؤولية مشتركة لا يجوز أن يغيب عنها المثقف الشيعي.. فالتطرف هو التطرف، والإرهاب هو الإرهاب، مهما تعددت أقنعته!

عكاظ السعودية

Linkedin
Google plus
whatsapp
مكة المكرمة