لماذا يتجاوز الجنرالات الأمريكيون صلاحياتهم مع تركيا؟

لم يغير تصريح قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال "جوزيف فوتيل" يوم الخميس 2016/7/28 من قناعات الشعب التركي شيئاً.

السبت، 30-07-2016 الساعة 16:52


لا تزال التصريحات الأمريكية حيال الانقلاب الفاشل في تركيا يوم الجمعة السوداء 15 تموز/يوليو 2016 تثير الريبة لدى المتابعين لارتدادات الانقلاب بعد أسبوعين تقريبا، فالتصريحات الأمريكية لبعض الجنرالات الأمريكيين دفعت الرئيس التركي أردوغان إلى إدانة هذه التصريحات يوم 2016/7/29 بقوله: "إن الشعب التركي يعرف من هو العقل المدبر لمحاولة الانقلاب"، وهذا الرأي الشعبي التركي والرسمي أيضاً لا تستطيع أن تنفيه التصرحات الأمريكية المتوالية بعدم تورطها في الانقلاب، لأن تصريحات أمريكية أخرى تكشف تورط أمريكا فيه، وبالأخص من التصريحات العسكرية التي تصدر عن الجنرالات الأمريكيين في المنطقة، وسواء حذرت أمريكا أو هددت تركيا بأن التصريحات التي تتهم أمريكا بالتورط في الانقلاب الفاشل قد تسيء إلى العلاقات التركية أو لم تحذرها أو تهددها، فإن القناعات الشعبية التركية لا تتغير، طالما أن العقل المدبر للانقلاب زعيم الكيان الموازي الإرهابي مقيم في أمريكا، ويلقى الحماية والرعاية من المخابرات الأمريكية، وطالما أن الجنرالات الأمريكيين هم من يقدمون الأدلة على الشكوك الشعبية في تركيا.

لذلك لم يغير تصريح قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال "جوزيف فوتيل" يوم الخميس، 2016/7/28 من قناعات الشعب التركي شيئاً، وإنما قدم مزيداً من الفضائح التي تثبت تورط أمريكا في الانقلاب الفاشل، فإذا كان السياسيون الأمريكيون سواء المتحدث باسم الخارجية الأمريكية أو المتحدث باسم البيت الأبيض ينفون علمهم أو تورطهم في الانقلاب الفاشل في تركيا، فإن الجنرالات الأمريكيين في المخابرات الأمريكية أو البنتاغون لا ينفون ذلك، وتكشف تصريحاتهم في الدفاع عن الانقلابيين أنهم على صلة بالجنرالات الضالعين في الانقلاب، أو أنهم على علاقات مريبة مع البنتاغون، فالجنرال فوتيل يبين "أن عدداً من أوثق حلفاء أميركا العسكريين في الجيش التركي أودعوا السجون عقب المحاولة الانقلابية"، بينما لم يتم إيداع أحد من الجنرالات الأتراك في الاعتقال إلا من ثبت تورطهم وشاركوا في الانقلاب، بحسب قوائم الانقلابيين أنفسهم، وليس بحسب التهم التركية، فمن غباء الانقلابيين أنهم جهزوا قائمة بأسماء كل الجنرالات المشاركين وطبيعة دور كل واحد منهم في الانقلاب، وقائمة أخرى تذكر أسماء من سيتولى السلطة بعد الانقلابيين من العسكريين والقضاة والساسة المدنيين.

ومن أخطاء تصريح الجنرال الأمريكي فوتيل قوله في منتدى آسبن الأمني بولاية كولورادو:" إن ثمة هاجساً دائماً ينتاب واشنطن من أن الانقلاب الفاشل في تركيا ورد فعل حكومة أنقرة عليه؛ من شأنهما إضعاف العمليات التي تضطلع بها وزارة الدفاع الأمريكية في المنطقة"، وقال فوتيل:" لدينا بالتأكيد علاقات مع كثير من القادة الأتراك، لا سيما العسكريين منهم .. أنا قلق إزاء ما قد يحدث لتلك العلاقات من تأثير".

هذه التصريحات الأمريكية لا ترضي الشعب التركي ولا ترضي الرئاسة ولا الحكومة ولا قيادة هيئة الأركان التركية؛ لأنها تكشف عن تدخل أمريكي مباشر في العلاقات مع الجنرالات الأتراك، وبالأخص الذين يدافعون عنهم من الجنرالات الأتراك حتى بعد ثبوت تورطهم في الانقلاب على إرادة الشعب التركي، وخروجهم على الحكومة الشرعية المنتخبة ديمقراطياً بالطائرات الحربية والدبابات لقتلهم في الشوارع وفي مقراتهم الحكومية والعسكرية، بل حتى في مجلس البرلمان التركي، وهو بيت الشعب التركي الكبير، فكيف يجرؤ جنرالات أتراك يقصفون بطائراتهم الحربية مقر البرلمان التركي الذي لم يتعرض للقصف طول تاريخه العثماني أو الجمهوري، بل لم يتعرض له جيوش الحلفاء بالاعتداء أثناء الحرب العالمية الأولى؟

لا شك أن تركيا شريك استراتيجي للولايات المتحدة الأمريكية، وهي شريك استراتيجي مع المؤسسة العسكرية الأمريكية، ولكن ذلك لا ينبغي أن يتم الاعلان عن مثل هذه العلاقات بين الجنرالات الأمريكيين والأتراك خارج دائرة القرار السياسي التركي، وبالأخص مع وزارة الدفاع التركية، التي هي جزء من سياسة الحكومة التركية، وهذا أمر متعارف عليه في العلاقات الدولية والدبلوماسية، فلا تتم الاتصالات السياسة أو العسكرية إلا ضمن التراتيب والرتب والقنوات الصحيحة، وليس مع عناصر أو جنرالات، وبالتالي فلا يمكن أن يكون هناك جنرال مقرب من أمريكا ويتم التعاون معه بتميز إلا في حالة انتهاك هذه العلاقات الدبلوماسية أو التعاون وفق الاتفاقيات بين المؤسسات العسكرية، مثل وزارات الدفاع والحكومات بين البلدين.

وإذا وجد تنسيق بين تركيا وأمريكا على مكافحة الإرهاب أو محاربة "داعش" فإن ذلك ينبغي أن يتم بين حكومات ووزارات الدفاع وفق اتفاقيات دولية موقعة بين دولتين ممثلتين بوزراء الدفاع، وليس بين جنرالات من الجيش الأمريكي وجنرالات من الجيش التركي بأشخاصهم وأسمائهم فقط، وكذلك فإن غياب بعض الجنرالات من الجيش التركي أو الجيش الأمريكي لا ينبغي أن يؤثر على سياسة محاربة الإرهاب، لأن الاتفاق بين دول وبين وزارات مختصة، وليس بين أشخاص، وحتى لو كان بين أجهزة أمنية مختصة، فهذا لا يعني أنه بين جنرالات معينين، سواء بقوا في مناصبهم أو غادروها، لأن الجنرالات والقيادة العسكرية منفذة لهذه الاتفاقيات، بأوامر من حكومتها وليس بأوامر من قيادة دولة أخرى، والجنرالات ليست صاحبة الاتفاق ولا ضامنة له، وإنما هذ منفذة له وفق الأوامر التي تصلها من حكومتها.

وما يدين الانقلابيين أكثر بأنهم كانوا أدوات بيد مخططين من الخارج هو تصريح مدير المخابرات الوطنية الأميركية "جيمس كلابر" في نفس المنتدى بكولورادو، حيث تحدث وكرر نفس أفكار "فوتيل" وتعليقاته، وقال:" إن التطهير العسكري الذي يجري في تركيا للجيش بعد محاولة الانقلاب الفاشلة يعيق التعاون في الحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة"، وقال كلابر: "إن عملية التطهير الجارية للجيش هناك سيكون لها تأثير على جميع ركائز أجهزة الأمن القومي في تركيا"، وقال: "إن كثيرين ممن كنا نتعامل معهم استُبعدوا أو اعتُقلوا، وما من شك في أن ذلك سيحدث انتكاسة ويجعل التعاون أكثر صعوبة مع الأتراك".

إن هذه التصريحات الأمريكية تضر بالعلاقات التركية الأمريكية لأنها تتدخل في الشؤون التركية بطريقة دبلوماسية خاطئة، فلا يحق لجنرالات أمريكيين مهما كانت رتبهم أن يتحدثوا أمام وسائل الإعلام أو في المؤتمرات السياسية والأمنية بهذه الطريقة التي لا تكترث بموقف الحكومة التركية، ولا تكترث بمشاعر الأتراك وضحاياهم من الشهداء والجرحى، الذين قتلهم الانقلابيون في تركيا وعددهم 242 شهيداً عسكرياً ومدنياً، وآلاف الجرحى والمتضررين، فهذه التصريحات من اختصاص الوزراء المعنيين، وعبر قنوات دبلوماسية بين الدول، ولذلك فإن هذه التصريحات إما انها تعبر عن حالة يأس وإحباط لدى الجنرالات الأمريكيين الذين شاركوا في الانقلاب وفشلوا فيه أيضاً، وإما أنها تصريحات تحريضية على الحكومة التركية، انتقاماً من فشل الانقلاب، وبالتالي تدخل في التصريحات العدائية ضد الدولة التركية، وفي الحالتين فإن الحكومة الأمريكية وقبل الحكومة التركية مطالبة بوضع حد لكل هؤلاء الجنرالات الأمريكيين الذين يُسيئون للعلاقات الأمريكية التركية، ففشلهم في التخطيط لإنجاح الانقلاب أو يأسهم مما حصل لا ينبغي أن يسيء للعلاقات التركية الأمريكية، بل أحرى بقيادة البنتاغون أن تقدم هؤلاء الجنرالات الأمريكيين للتحقيق عن مسؤوليتهم في الانقلاب الفاشل في تركيا، وتحميلهم مسؤولية ذلك إذا ثبت تورطهم فيه فعلاً.

وهذا يتطلب من الحكومة التركية أن تتوجه بالاحتجاجات الرسمية ضد هذه التصريحات المسيئة للعلاقات الاستراتيجية بين تركيا وأمريكا، وبالأخص من الجنرالات العسكريين الفاشلين، وأن تطالب الحكومة الأمريكية بتشكيل لجنة تحقيق بالتهم االتي يوجهها الشعب التركي لهؤلاء الجنرالات الأمريكيين، ومحاسبتهم على التصريحات التي تسيء لسمعة الجيش الأمريكي أولاً، وتسيء للعلاقات التركية الأمريكية الاستراتيجية، فهذه العلاقات أقوى من أن يعرضها بضعة جنرالات فاشلين للضرر، ومحاولة حرف الأنظار عن الحقيقية من خلال تصريحات غير مسؤولة، والتي تتجاوز حدود الأدب الدبلوماسي في الكلام أو في الأفعال غير المشروعية ضد دولة صديقة لأمريكا مثل تركيا.

Linkedin
Google plus
whatsapp

الاكثر قراءة

مكة المكرمة