مسخرة الحرب على الإرهاب: إرهابيون بقناع الإنسانية!

ما ذكرناه في الحلقة السابقة من المقال يؤكد أن الإرهاب تمارسه أطراف كثيرة حتى من يدّعون محاربته.

الأربعاء، 29-10-2014 الساعة 14:57


ما ذكرناه في الحلقة السابقة من المقال يؤكد أن الإرهاب تمارسه أطراف كثيرة حتى من يدّعون محاربته، كما أنه ليس له خصوصية دينية وإسلامية كما يزعمون الآن، ولدينا ما يثبت ذلك، نذكر منها على سبيل الاستدلال:

أولاً: أشهر جرائم الإبادة وقعت بسبب إرهاب علماني أو ماركسي أو حتى كنسي، ونذكر مثلاً الثورة الفرنسية بفرنسا، النازية في ألمانيا، فاشية موسيليني في إيطاليا، الحركة الصهيونية في فلسطين، مليشيات الخمير الحمر في كمبوديا... إلخ. كما لا يمكن أن نتجاهل جرائم إبادة المسلمين في أفريقيا الوسطى وإبادة الروهينغا في بورما وغيرهم.

ثانياً: الإرهاب هو صناعة غربية بامتياز، وقد نقلت صحيفة الغارديان البريطانية، في عددها الصادر بتاريخ 08/ 09/ 2012 ما ورد بكتاب "في الدفاع عن الإرهاب: الحرية أو الموت في الثورة الفرنسية" للكاتبة الفرنسية صوني وانيش، والتي قالت: "صيغت كلمتا 'إرهاب' و'إرهابيون' في فجر الثورة الفرنسية لوصف 'الرجال الدمويين' الذين أسّسوا ومارسوا ميكانيزمات القمع المخيف".

في هذا السياق، نذكر على سبيل المثال لا الحصر أن أول هولوكست في العصر الحديث حدث في فرنسا، لما أباد جيش الثورة الفرنسية نحو ربع مليون من سكان فندييه (فاندي) بينهم 30 ألفاً أدينوا أمام قضاء استثنائي، ومن يريد أن يعرف أكثر فتوجد دراسات عديدة، منها كتاب "إبادة جماعية فرنسية" صدر عام 1989 للفرنسي رينالد سيشر، وكتاب "الإرهاب: حرب أهلية في الثورة الفرنسية"، صدر في 2005 للبريطاني دافيد أندرس. كما أن فرنسا أيضاً ارتكبت مجازر في الجزائر بينها مجزرة 8 مايو/أيار 1945 التي سقط فيها أكثر من 45 ألف جزائري. والألمان أيضاً أبادوا شعوب الهيريروس في جنوب غرب أفريقيا -ناميبيا حالياً- بين عامي 1904 و1907، وبذلك دشّنوا أولى الإبادات الجماعية في القرن العشرين.

ثالثاً: شرعنة الإرهاب من الناحية القانونية جرى في 10/ 08 /1793 من خلال مرسوم حق الدولة في مداهمة المنازل، وأدّى ذلك إلى اعتقال 3000 مشبوه بمعاداة الثورة الفرنسية، وأعدموا بلا محاكمة. بل إن المؤتمر الوطني الذي عقد في باريس منتصف عام 1793 جاء فيه على لسان ماكسميليان روبسبير: "أيها المشرّعون ضعوا الرعب في جدول الأعمال". وهذا نوع من شرعنة إرهاب الدولة الذي مورس في ذلك الوقت وجاء من طرف محامٍ يعدّ من أشهر السفاحين في الثورة الفرنسية.

وطبعاً، ذلك إلى جانب ما ذكرنا من قبل عن جرائم أمريكا التي أبادت ما لا يقل عن 40 مليون إنسان لأجل مصالحها، وتوجد أمثلة كثيرة لا يمكن حصرها حول الإرهاب الغربي، في حين أن السؤال الذي يطرح نفسه بشدّة مقابل ما ذكرنا:

كم قتل المسلمون من الغربيين حتى يكون الإرهاب حصراً عليهم؟

لن نجد ما يثبت أن المسلمين مارسوا الإرهاب بحق العالم، بل كل العمليات التي وصفت بالإرهابية جاءت كرد فعل على إرهاب مارسه الغرب، سواء كان ذلك أثناء الاحتلال العسكري أو عبر الاحتلال الاقتصادي أو بالتدخل في شؤون الدول الإسلامية ولصالح قوى محتلّة مثل الصهيونية.

حتى لو عدنا إلى تاريخ الفتوحات الإسلامية فسنجد أن المسلمين لم يقتلوا المدنيين ولا دمّروا القرى، وحروبهم تنتهي دائماً بأعمال مدنية وحضارية لصالح السكان الأصليين بمجرد أن تستسلم الجيوش المعادية وتضع الحرب أوزارها، وقد وصفها ول ديورانت في كتابه الشهير "قصة الحضارة" بأنها "أعظم الأعمال إثارة للدهشة في التاريخ الحربي كله". في حين أن الغارات الغربية على العالم الإسلامي اقترفت ما يندى له الجبين، وقد قال فيها المستشرق غوستاف لوبون: "اقترف الصليبيون من الجرائم ما لا يصدر عن غير المجانين، وكان من ضروب اللهو عندهم تقطيع الأطفال إرباً إرباً وشيّهم"، أما المستشرق روم لاندو فقد وصفها بـ "الإفناء البشري باسم المسيح".

حرب أمريكا وحلفائها على ما تسمّيه بـ "الإرهاب"، لم تحقّق أهدافها أبداً، ويحتمل أن ذلك يعود لسببين أساسيين وهما الهزيمة أو التواطؤ، ولا أعتقد أن الهزيمة تستمر لأكثر من عشر سنوات من دون أن تراجع أمريكا خياراتها العسكرية والاستخباراتية. أما التواطؤ أو الفشل المتعمّد فهو الأكثر وروداً في ذلك، وخاصة أنه يوجد من الأمريكيين من صرّحوا من قبل أن محاربة الإرهاب تبدأ بصناعته، وهذا ما يؤكد ما ذهبنا إليه في مقالاتنا السابقة عن المستنقعات الجهادية والحروب النجسة التي تخدم مصالح أمريكا ومن معها.

السؤال الذي يطرح نفسه: ما الأهداف الرئيسية للحرب على الإرهاب؟

حسب منشورات معهد الدراسات الاستراتيجية البريطاني الذي تأسس عام 1958، فإننا نجد عدة أهداف، من بينها أنها تهدف لقطع الملاذ الآمن للإرهابيين للحيلولة دون إنشاء معسكرات تدريب أو رصّ صفوف أعضاء ما يسمى بالمجموعات الإرهابية، وهذا أول هدف فشل فيه حلفاء واشنطن؛ ذلك أنه بعد أفغانستان لم يعد لمن تسميهم بالإرهابيين ملاذ، بل عندهم دولة تمتد من الموصل إلى الرقة، وصار لهم جيش وثكنات عسكرية وشرطة مرور ومحاكم، ولم يبق غير إعلان السفراء.

هدف آخر على سبيل المثال هو قطع تدفّق الدعم المالي لما يسمى بالمنظمات الإرهابية، وهذا أيضاً فشلوا فيه؛ فقد سيطر تنظيم "داعش" على مصارف بعد فرار عشرات الآلاف من جيش المالكي في الموصل أمام حوالي 10 آلاف مقاتل تابع للتنظيم، وعلى مدار أكثر من عام وجمع التبرعات، خصوصاً في دول الخليج تجري على قدم وساق، ولم تتحرّك أمريكا رغم أن مخابراتها تعلم ذلك.

وتوجد أهداف عديدة تبين حجم تشعّبات ما يسمّى الحرب على الإرهاب التي لا يراد فيه الوضوح القانوني ولا السياسي ولا حتى الأيديولوجي، وهذا كله يثبت بما لا يدع مجالاً للشك مدى الفشل الأمريكي في حروبها المزعومة على الإرهاب، والتي صارت تصنعه وتحقق غايات أخرى من بينها تدمير العالم العربي وازدياد النفوذ الإيراني في المنطقة بما غايته الاستراتيجية حماية إسرائيل.

يحدث كل ذلك من أجل مصالح أمريكا التي ترى أن لعبة الإرهاب تحقق لها الكثير، وقد تحدث بخصوص ذلك مايلز كوبلاند صاحب كتاب "لعبة الأمم"، وهو أحد مؤسسي وكالة الاستخبارات الأمريكية، أن سياسة بلاده في آسيا وأفريقيا تقوم على مرتكزين؛ أحدهما أن الحلال والحرام والعيب أمور تخص الكنيسة وليس لها علاقة بالسياسة. أما الثاني فأنه لما تقتضي مصلحة أمريكا التضحية بدولة حليفة أو رئيس دولة حليفة فلا غرابة ولا بأس في ذلك أبداً. وبكل ما ذكرنا وما لم نذكر من المعطيات الكثيرة، يثبت أنه لا قيم إنسانية في السياسة الأمريكية حين يتعلق الأمر بمصالحها، ولذلك لا يمكن أن تخرج عملية "الحرب على الإرهاب" عن هذه اللعبة أبداً، وخصوصاً أن إيران أوكل لها دورها في ذلك.

Linkedin
Google plus
whatsapp
مكة المكرمة