"إدوكان"..النعل الأمازيغي الذي تعايش مع اللباس العصري والتقليدي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 25-08-2014 الساعة 10:57


يفتخر بلعيد جابر، صائغ الفضة، بكونه أول من جعل "إدوكان" نعلاً فاخراً تشتريه النساء لحضور الأعراس والحفلات. فعادة، كان صناع النعل التقليدي بتافراوت، جنوبي المغرب، مثلما هو الشأن بالنسبة لجميع الصناع الأمازيغ بالمغرب، يخصصون الجلد الأحمر للنساء، والأصفر للرجال.

وكان "إدوكان" الخاص بالمناسبات عند النساء، يتم تطريزه بخيوط ملونة، بحسب جابر، الذي يقول في حديث لوكالة الأناضول: "قمت لأول مرة بترصيع إدوكان بحلي الفضة والأحجار الكريمة، ليصبح نعلاً فاخراً، يعطي للعروس أو النساء المحتفلات بإحدى المناسبات، تميزاً عن غيرهن".

مكة المكرمة