الطفل الجريح يامن..يصارع الحياة وحيداً بعد إبادة إسرائيل لعائلته

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 04-08-2014 الساعة 11:49


عُلّق على سريره لوحة كُتب عليها "مجهول"، هكذا أمضى الطفل يامن أبو جبر ابن الـ(4) سنوات، من مدينة البريج وسط قطاع غزة، يومين كاملين في مجمّع الشفاء بمدينة غزة، وحيداً، ينادي بصوته "المرتجف" على والدته التي لم تجيبه حتّى هذه اللحظة. بشاشٍ أبيض لفت الطبيبة وجه وجسد الطفل "يامن"، بسبب إصابته بحروق خطيرة، نتيجة تعرضه لشظايا الأسلحة الإسرائيلية الحارقة، بعد استهداف الطائرات الحربية لمنزل عائلته.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة