اليوم السابع للحرب على غزة.. 165 شهيداً وأكثر من ألف جريح

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 13-07-2014 الساعة 06:01


ارتفع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، مع دخول يومه السابع، إلى 165 شهيداً، وقرابة 1085 جريحاً، بينهم عدد كبير من الأطفال والنساء، في حين صعّدت المقاومة من عملياتها ضد الاحتلال، مواصلةً إطلاق الصواريخ على الداخل الفسطيني، فيما تصدت لمجموعة من وحدات الكوماندوز البحري الإسرائيلي على شاطئ بحر غزة.

وشهد مساء اليوم السادس من الحرب، أكبر المجازر الإسرائيلية؛ عندما قامت الطائرات الحربية بقصف منزل شرق مدينة غزة، يعود لعائلة قائد الشرطة الفلسطينية في قطاع غزة "تيسير البطش"، مما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة، واستشهاد 18 شخصاً، وإصابة العشرات من أفراد عائلته.

وفي ساعات الصباح الأولى ليوم الأحد، استشهد الطفل حسام النجار (14 عاماً) من جراء قصف في جباليا شمال القطاع، وسبقه الطفل محمد الأعرج (عامان) متأثراً بجراحه التي أصيب بها في خانيونس جنوب قطاع غزة.

كما أعلن أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة في القطاع، استشهاد المسنة رمزية عبد العال (73 عاماً) متأثرة بجراحها، واستشهاد شابين آخرين متأثرَين بجراحهما التي أصيبا بها قبل عدة أيام بمدينة دير البلح وسط القطاع.

كما أصيب العشرات بجراح متفاوتة في استمرار القصف الجوي والبري والبحري على مختلف مناطق القطاع، إذ شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية سلسلة غارات تعتبر الأعنف من نوعها على عدد من المقرات الأمنية والحكومية وسط مدينة غزة.

وقصفت الطائرات محيط ما يعرف بقصر المحاكم، ومدينة عرفات للشرطة، وكلية التدريب في محيط مقر أنصار، بعدة صواريخ، كما أغار الطيران على موقع للأمن الوطني في رفح، بالإضافة إلى تدمير عدد كبير من بيوت المدنيين الفلسطينيين.

وقال سامي أبو زهري الناطق باسم حركة حماس: إن "مجزرة الاحتلال ضد المدنيين شرق غزة دليل على حالة التخبط والعجز الإسرائيلي في مواجهة المقاومة، وهذه الجرائم لن تفلح في كسر إرادة شعبنا"، مضيفاً: "المقاومة ستستمر في دورها البطولي والتاريخي في مواجهة العدوان، والاحتلال سيدفع ثمن جرائمه".

من جهة أخرى، اعترفت مصادر إسرائيلية بإصابة 4 جنود إسرائيليين بعد اشتباكات عنيفة وقعت بين مقاتلين من كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة "حماس"، وقوة كوماندوز إسرائيلية حاولت الدخول إلى منطقة السودانية شمال غرب قطاع غزة، من خلال البحر.

وقالت الكتائب في بيان لها، إنها أفشلت في ساعة مبكرة فجر الأحد، عملية إنزال لضفادع بشرية ببحرية الاحتلال الإسرائيلي على شاطئ بحر السودانية شمال غرب غزة.

وأوضحت مصادر فلسطينية أن مجموعة خاصة من الكتائب اشتبكت على مسافة "الصفر" مع القوة الإسرائيلية التي حاولت تنفيذ عملية إنزال في المنطقة، حيث وقعت في "كمين محكم"، خاض خلاله مقاتلو القسام بحسب الشهود اشتباكاً عنيفاً استخدموا فيه الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

وشاركت مقاتلات الاحتلال الحربية وطائرات "الأباتشي" والزوارق الحربية في الاشتباك، إذ استهدفت منطقة الاشتباك التي كانت تعتقد بوجود مقاتلي القسام فيها، في محاولة منها لتمكين القوة من الانسحاب ونقل إصاباتها.

وقال جيش الاحتلال إن وحدة "الكوماندوز" حاولت ضرب منصات الصواريخ التي أطلقت منها الرشقات على مدينة "تل أبيب" مساء السبت.

مكة المكرمة