بالصور: أمراء ومسؤولون يعودون العاهل السعودي بالمستشفى

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 02-01-2015 الساعة 23:49


توافد جمع من الأمراء والوزراء والمسؤولين في السعودية إلى مدينة الملك عبد العزيز الطبية بالرياض، للاطمئنان على صحة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، حيث يعالج من التهاب رئوي.

وبثت وكالة الأنباء السعودية صوراً لكل من الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، والأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء المستشار والمبعوث الخاص للعاهل السعودي، خلال زيارة للمدينة، مساء الجمعة للاطمئنان على العاهل السعودي.

كما زار مدينة الملك عبد العزيز الطبية رئيس وزراء لبنان الأسبق سعد الحريري، والشيخ خالد بن حمد بن عيسى آل خليفة نجل عاهل البحرين، إضافة إلى الأمراء والوزراء وكبار المسؤولين وجمع من المواطنين.

وكان في استقبال الزوار- بحسب وكالة الأنباء السعودية – الأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز وزير الحرس الوطني، والأمير عبد العزيز بن عبد الله بن عبد العزيز نائب وزير الخارجية، والأمير مشعل بن عبد الله بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة، والأمير تركي بن عبد الله بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، وأنجال العاهل السعودي الآخرين.

وأعرب أنجال الملك عبد الله عن شكرهم وتقديرهم للجميع على ما عبروا عنه من مشاعر صادقة، وسؤالهم عن صحة الملك.

ولم يظهر العاهل السعودي في أي من الصور التي بثتها الوكالة، ولم يتم الإعلان إن كان سمح لزواره بلقائه أم لا.

وفي قت سابق من يوم الجمعة، بثت وكالة الأنباء السعودية، بياناً للديوان الملكي أعلن فيه أنه "بعد إجراء الفحوصات الطبية اللازمة من قبل الفريق الطبي (للعاهل السعودي)، تبين وجود التهاب رئوي استدعى وضع أنبوب مساعد على التنفس بشكل مؤقت".

وأشارت الوكالة إلى أن هذا الإجراء "تكلل ولله الحمد والمنة بالاستقرار والنجاح".

ولفت الديوان الملكي، إلى أن بيانه بخصوص حالة الملك الصحية يأتي "استمراراً لنهج خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود الذي يقوم على الشفافية في كل أمر يخص الشأن العام".

وكان الديوان الملكي السعودي قد أعلن الأربعاء الماضي دخول العاهل السعودي مدينة الملك عبد العزيز الطبية للحرس الوطني بالرياض، لإجراء بعض الفحوص الطبية، ولم يذكر آنذاك أي تفاصيل أخرى بشأن صحة العاهل السعودي.

وأجرى العاهل السعودي، في 17 نوفمبر/تشرين الثاني 2012، عملية جراحية في مدينة الملك عبد العزيز الطبية للحرس الوطني بالعاصمة السعودية الرياض لتثبيت رابط مثبت بفقرات الظهر، بعد أن اكتشف الأطباء وجود تراخٍ به.

ومنذ إجراء العملية يغيب العاهل السعودي عن أي مناسبات رسمية خارج المملكة، كان آخرها القمة الخليجية في الدوحة يوم 9 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، وصار ولي العهد السعودي يترأس غالبية جلسات مجلس الوزراء بالمملكة.

والعملية الجراحية الأخيرة هي الرابعة للملك في السعودية خلال عامين، وسبق أن أجرى عملية جراحية مماثلة في المستشفى نفسه لإعادة تثبيت تراخي الرابط المثبت حول الفقرة الثالثة في أسفل الظهر في أكتوبر/تشرين الأول 2011.

ونشرت وسائل إعلام غربية صورة ظهر فيها أنبوب تنفس رفيع يخرج من أنف العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، حينما كان يلتقي الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم 28 مارس/ آذار الماضي، وهي صورة أثارت تكهنات بشأن تدهور كبير في صحة العاهل السعودي، واحتمال تنحيه عن الحكم نظراً لحالته الصحية.

وربطت التكهنات ذلك بإصدار العاهل السعودي يوم 27 مارس/ آذار الماضي، قراراً بتولي أخيه غير الشقيق الأمير مقرن بن عبد العزيز (69 عاماً) ولاية ولي العهد الحالي الأمير سلمان بن عبد العزيز، على أن "يبايع ولياً للعهد في حال خلو ولاية العهد، ويبايع ملكاً للبلاد في حال خلو منصبي الملك وولي العهد في وقت واحد".

لكن آنذاك نفت مصادر سعودية نية الملك، الذي يتولى الحكم منذ عام 2005، التنحي عن الحكم، معتبرة أنه لا يزال قادراً على إدارة دفة الحكم، بحسب وسائل إعلام خليجية.

مكة المكرمة