أحمد الحيلة

الحديث الاستباقي المُفترض يقتصر على الملف الأمني دون التطرق لمصير 45 ألف موظف وظّفتهم حكومة "حماس" المنتخبة.

سيخلق الصدام أزمة حادّة داخل المجتمعات الغربية، وسيطلق العنان لجنون الحركات القومية المتطرفة في أوروبا والغرب.

حَسَمت عقيدة "غروزني" الروسية المعركة في حلب، فوقفنا جميعاً على أطلال الإنسانية، نرقب الواقع السوري.

لو كانت واشنطن صادقة في حسم المعركة لصالح المعارضة لكانت سمحت بدعمها بالأسلحة المحظورة منذ البداية.

لم نسمع أي تضامن مع تركيا والشعب التركي في الساعات الأولى من الانقلاب سوى الصمت المريب.

الأيام القادمة كفيلة بكشف مسار الأحداث، ومستقبل العلاقة بين القاهرة و"حماس"

مكة المكرمة