أحمد الشيبة النعيمي

حلقات التواصل لم تكن خافية على المراقب الذي لا ينخدع بالوعود والتطمينات المعاكسة للسياسات على أرض الواقع.

ما تتجاهله الجوقة الغبية أن الديمقراطية التركية بتقدم مضطرد وأن حزب العدالة ما يزال يتصدر النتائج بفارق طفيف.

العالقون في السرب تدفعهم الموجات القوية إلى مجاراة التيار والإبحار في الاتجاه الذي لا يفضلونه، فقد اعتادوا التغريد خارج سرب الأمة.

السبيل إلى إنقاذ المجتمع من مغبات ثقافتي الكراهية والاستبداد باستبداد ثقافة الكراهية وإرساء معالم الحرية.

الصراع الحقيقي هو صراع الوعي والجهل والحرية والعبودية وهو يشكل جوهر الصراع لا "السلطة".

مكة المكرمة