إنفوجرافيك: أحداث تحصل لأول مرة في انتخابات تركيا

انطلقت الانتخابات الرئاسية التي تحدد مصير البلاد
Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 24-06-2018 الساعة 14:37


تشهد تركيا، الأحد (24 يونيو 2018)، مرحلة حاسمة في تاريخها، لم تعشها منذ إقامة الجمهورية التركية من قبل مصطفى كمال أتاتورك قبل أكثر من تسعين عاماً.

ويتجه في هذا اليوم أكثر من 56 مليون ناخب تركي إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية والنيابية المبكرة، وهي الأولى بعد إقرار التعديلات الدستورية التي شهدتها البلاد عام 2017.

وتحظى هذه التغييرات باهتمام إعلامي دولي واسع جداً، وذهب البعض إلى اعتبارها قد تؤسس لـ"الجمهورية الثانية" بقيادة الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان.

ويتنافس في هذه الانتخابات التي يصفها مراقبون بـ"الهامة والمعقدة"، 6 مرشحين، في حين تشارك في الانتخابات النيابية 8 أحزاب تندرج تحت تحالفين كبيرين؛ هما: "تحالف الشعب" (أو الجمهور) ويضم حزبي "العدالة والتنمية" الحاكم و"الحركة القومية"، ويدعمهما حزب الاتحاد الكبير الذي سيقدم مرشحيه على قوائم الأول.

في حين يضم "تحالف الأمة" حزب الشعب الجمهوري (أكبر أحزاب المعارضة) والحزب الجيّد (الصالح) وحزب السعادة، ويدعمها بشكل غير رسمي الحزب الديمقراطي، الذي سيقدم مرشحيه على قوائم الأول والثاني.

اقرأ أيضاً :

انتخابات تركيا.. هل يوقّع أردوغان على تأسيس "الجمهورية الثانية"؟

وتبقى خارج التحالفين الكبيرين ثلاثة أحزاب، هي: حزب الشعوب الديمقراطي (القومي الكردي)، وحزب الوطن، وحزب الدعوة الحرة.

وهذه هي الانتخابات الأولى التي تتشكل فيها تحالفات انتخابية بشكل قانوني، من خلال قانون الانتخاب؛ وهو متغير مهم يترك بصمته على الحياة السياسية التركية في المدى المنظور.

وفي أبريل الماضي، أعلن أردوغان تقديم موعد الانتخابات العامة في البلاد إلى تاريخ 24 يونيو الجاري، بعد أن كان مقرّراً إجراؤها في نوفمبر 2019؛ وذلك لسرعة تطبيق مواد الدستور الجديد، الخاص بالانتقال إلى النظام الرئاسي.

فريق "الخليج أونلاين" أعد الإنفوجرافيك التالي يوضح فيه أهم المتغيرات التي تحصل لأول مرة في انتخابات تركيا.

24-06-2018-8

مكة المكرمة