إنفوجرافيك.. أهمية "سواكن" السودانية التي ستحييها تركيا وقطر

تركيا ستدير جزيرة "سواكن" السودانية
Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 27-12-2017 الساعة 20:05


في الأسابيع القليلة الماضية ذاع صيت جزيرة "سواكن" السودانية الواقعة في البحر الأحمر، وتناقلت وسائل الإعلام معلومات عنها وعن أهميتها من نواحٍ عديدة.

ونظراً لهذه الأهمية فإن قطر أعلنت تمويلها مشروعاً لتأهيل الميناء الواقع شرقي السودان بقيمة 4 مليارات دولار أمريكي، بعد اتفاق مشترك بين الدولتين.

قطر والسودان اتّفقتا على شراكة جديدة في مشروع لإعادة تأهيل وإدارة ميناء سواكن، بحسب ما أعلن وزير النقل والطرق والجسور السوداني، مكاوي محمد عوض.

ومن تكلفة المشروع الرئيسية البالغة 4 مليارات دولار، سيذهب منها 500 مليون لتنفيذ المرحلة الأولى منه، وسيحصل السودان على نسبة 51%، في حين ستحصل قطر على 49%.

وتردّد اسم الجزيرة على أثر إعلان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في 25 ديسمبر 2017، أن السودان وافق على أن تتولّى أنقرة إعادة تأهيل جزيرة سواكن وإدارتها فترة غير محددة.

وتبيّن أن المشروع التركي يحمل في طيّاته إشارات وركائز جديدة؛ تخطّط أنقرة لجعله نقطة انطلاق لمشاريعها في القارة السمراء والبلدان المطلّة على البحر الأحمر.

فريق الملتيميديا في "الخليج أونلاين" أعد "إنفوجرافيك" يوضح أهمية ثاني أكبر موانئ السودان بعد ميناء "بورتسودان" (شرق)، والذي يبعد عن الخرطوم نحو 642كم.

27-12-2017-14

الاكثر قراءة

مكة المكرمة