إنفوجرافيك.. تعرّف على مخطط جسر الملك سلمان بمضيق تيران

يتوقع أن يساهم إنشاء الجسر في تأمين نقل أفضل وأسرع للمسافرين بحراً
Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 12-04-2016 الساعة 22:07


طُرحت الدراسات المبدئية لمشروع جسر الملك سلمان منذ عام 1988، وشهدت السنوات التالية لذلك جلسات عمل مكثفة جمعت المسؤولين في كلا الدولتين للمناقشة بشأن تنفيذ المشروع، وكان من المقرر وضع حجر الأساس للمشروع عام 2006.

مرت 28 عاماً على مقترح إنشاء الجسر الذي سيربط مصر بالسعودية، وكانت الظروف السياسية حينها عائقاً أمام تنفيذه، وفي 2012 كشف رئيس جمعية الطرق العربية ورئيس هيئة الطرق والكباري الأسبق ومسؤول ملف مشروع الجسر بين مصر والسعودية فؤاد عبد العزيز عن تشكيل لجنة لدراسة إحياء مشروع الجسر بين البلدين.

ووضعت وزارة النقل السعودية تاريخاً مبدئياً للعمل بالمشروع كان في منتصف 2013، إلا أن الظروف السياسية التي مرت بها مصر يبدو أنها أجلت العمل بالمشروع.

ومن المتوقع أن يكون مخطط عبور الجسر مضيق تيران بمدخل خليج العقبة في مصر عبر البحر الأحمر ليمتد إلى منطقة "رأس الشيخ حميد" في تبوك شمالي السعودية، الأشهر من بين 3 مخططات طرحت للتنفيذ، وذلك نظراً لطوله الذي يبلغ 50 كم، ومدة عبوره ستكون سريعة.

وأقترح مخطط ثانٍ أن يمر الجسر من منطقة تبوك إلى جزيرة صنافير ثم مضيق تيران ثم إلى منطقة النبق (وهي أقرب نقطة في سيناء)، أما المخطط الثالث فيظهر مرور الجسر من منطقة تبوك إلى جزيرة صنافير ثم مضيق تيران ثم يحفر نفق إلى سيناء، حتى لا يؤثر على الملاحة.

ومن المتوقع أن يساهم إنشاء الجسر، الذي تبلغ ميزانيته 3 مليارات دولار، في زيادة التبادل التجاري بين مصر والسعودية، وتأمين نقل أفضل وأسرع للمسافرين بحراً، وقد يعمل الجسر على تسهيل حركة انسياب عشرات الآلاف من الحجاج والمعتمرين سنوياً.

فريق الملتميديا في "الخليج أونلاين" أعد الإنفوجرافيك التالي يوضح مسارات وخطط وتكاليف الجسر المزمع إنشائه ليربط بين مصر والمملكة العربية السعودية.

12-4-2016-7

مكة المكرمة