إنفوجرافيك: صاروخ توماهوك.. الأفضل في الترسانة الأمريكية

يمكن مواجهة هذه الصواريخ بصواريخ أرض-جو متطورة
Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 15-04-2018 الساعة 20:37


تُعد صواريخ توماهوك، التي استخدمتها البحرية الأمريكية لقصف مواقع عسكرية ومدنية تابعة للنظام بسوريا مرتين في نحو عام واحد، من أفضل وأكثر الأسلحة فاعلية ودقة في الترسانة الصاروخية الأمريكية.

فهذه الصواريخ يمكن إطلاقها من البوارج أو الغواصات في عرض البحر لضرب أهداف محددة بمساعدة الأقمار الاصطناعية.

وصواريخ توماهوك هي من عائلة ما يُعرف بصواريخ "كروز" ذاتية الدفع ولديها عدة استعمالات، ومن الممكن تغيير رؤوسها المتفجرة بحسب الحاجة والهدف.

وفي سياق تحديث لهذه الصواريخ، بات بإمكانها استعمال منظومة (GPS) لتحديد المواقع خلال توجهها نحو الهدف أو تغيير سرعتها خلال تحليقها، علماً أنها تحلّق على علو منخفض.

وفي آخر تحديث لهذه الصواريخ، بات أيضاً بإمكانها استعمال المعلومات والإحداثيات التي تصل لها من عدة مصادر، أي من باخرة الإطلاق أو من جنود قرب الهدف أو من الأقمار الاصطناعية، مما يمكنها من تعديل مسارها خلال طيرانها نحو الهدف إن كان متحركاً، علماً أنه في جميع الأحوال يمكن لمطلق الصاروخ أن يتحكم فيه خلال فترة الطيران.

اقرأ أيضاً:

إنفوجرافيك: من ينتصر في معركة الجو.. أمريكا أم روسيا؟

وُضعت هذه الصواريخ في نسختها الأولى عام 1983، وتقوم بتصنيعها شركتا "جنرال موتورز" و"رايثون/ ماك دونالد دوغلاس". ويمكن تجهيزها برؤوس متفجرة عادية 450 كغم أو انشطارية وحتى نووية للتكتيكية منها.

والدول التي تمتلك صواريخ توماهوك هي الولايات المتحدة وبريطانيا، واستعملتها البحرية الأمريكية لأول مرة في حربها مع العراق عام 1991. ومن الممكن مواجهة هذه الصواريخ بصواريخ أرض-جو متطورة كصواريخ باتريوت الأمريكية أو صواريخ إس–300 الروسية الصنع.

فريق الملتيميديا في "الخليج أونلاين" أعد الإنفوجرافيك التالي ويوضح فيه مواصفات صاروخ توماهوك الأمريكي.

15-04-2018-14

مكة المكرمة