إنفوجرافيك: نصيبك من ديون بلادك

الرابط المختصرhttp://cli.re/GeZjrL
Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 06-08-2018 الساعة 16:50

حين تعجز الدول عن سد احتياجاتها في مجالات مختلفة، وخاصة في حالات الطوارئ والحروب، فإنّها تلجأ إلى الدول والحكومات من أجل اقتراض أموال تساعد في حل أزماتها.

هذا ما يسمى بالدَّين العام الخارجي، ويشمل في ذمة الدول المقترضة؛ الديون الطويلة والقصيرة الأجل من الجهات الرسمية والخاصة، وتسهيلات صندوق النقد الدولي.

وخلال العقد الأخير، تصاعدت أزمات اجتماعية وسياسية في معظم الدول العربية ربما يكون أحد أسبابها، إن لم يكن الأهم، أزمة تراكم الديون العامة وارتفاع تكلفة هذه الديون، وعدم القدرة على سدادها، وما يتبع ذلك من أزمات اقتصادية خانقة ترتب عليها انعدام القدرة على اتخاذ القرارات التي تقود لاستقرار أوضاع البلاد.

ويزداد تأثير أزمة الدين العام على الدول العربية غير النفطية بسبب مواردها المحدودة، واحتياطاتها النقدية الضعيفة مقارنة بنفقاتها العالية، ما جعلها أكثر عرضة للأزمات السياسية والاقتصادية بالسنوات الأخيرة.

مكة المكرمة