أردوغان: سيطرنا على تقلبات سعر صرف الليرة بفترة وجيزة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GeM8wG

الليرة التركية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 20-10-2018 الساعة 20:00
أنقرة - الخليج أونلاين

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، إن تركيا تمكنت من السيطرة على تقلبات سعر صرف الليرة، في فترة وجيزة.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان خلال مأدبة عشاء لشعبة حزب العدالة والتنمية بولاية ديار بكر، جنوب شرقي تركيا.

ولفت أردوغان إلى أن أولوية تركيا في الوقت الراهن، هي الصعود مجدداً بمعدلات الإنتاج والتصدير والتوظيف.

وأضاف: "سيطرنا على تقلبات سعر صرف الليرة، خلال فترة وجيزة، بفضل ما اتخذناه من تدابير وإجراءات".

وفي خطوة حقيقية لمواجهة التضخم؛ اتخذت الحكومة التركية حزمة من الإجراءات الجريئة، بهدف السيطرة على معدلات التضخم خلال الفترة المقبلة.

فقد أعلن وزير المالية التركي، براءات ألبيرق، الثلاثاء (9 أكتوبر الجاري)، أن الحكومة التركية اتفقت مع القطاع الخاص على خفض شامل لأسعار السلع بنسبة 10%، في خطوة تستهدف احتواء التضخم، الذي صعد بشكل كبيرٍ الشهر الماضي.

وأوضح ألبيرق أن خفض الأسعار سيشمل جميع السلع الداخلة في سلة التضخم التركية، مضيفاً أنه لن تكون هناك أي زيادات جديدة بأسعار الكهرباء والغاز الطبيعي حتى نهاية السنة الحالية.

كما أعلن أن المصارف ستقدم نسبة خصم تصل إلى 10% على القروض الممنوحة بنسب فائدة عالية منذ بداية أغسطس 2018، والتي تهدف إلى الحد من الآثار السلبية لارتفاع أسعار الفائدة على المشاريع الاستثمارية.

كما أشار إلى أن الحكومة بصدد الانتهاء من تقديم قانون خاص لخفض أسعار الخضراوات والفواكه مع نهاية الشهر الجاري، لإقراره من البرلمان بهدف الحد من ارتفاع الأسعار غير المبرر. 

ووفق ما نشرته وكالة "رويترز"؛ وأظهرته بيانات رسمية نُشرت الأربعاء (3 أكتوبر)، فإن معدل التضخم التركي ارتفع إلى نحو 25% على أساس سنوي في سبتمبر، مسجلاً أعلى مستوياته بـ15 عاماً، بما يبرز اشتداد تأثير أزمة العملة على الاقتصاد عموماً والمستهلكين.

وخسرت الليرة التركية نحو 40% من قيمتها منذ بداية العام الحالي، متأثرةً بالمخاوف من سيطرة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، على السياسة النقدية وخلاف دبلوماسي مع الولايات المتحدة. 
وأدى هبوط العملة إلى ارتفاع أسعار شتى السلع من الغذاء إلى الوقود، وقوَّض ثقة المستثمرين بسوق كانت ذات يوم سوقاً ناشئة صاعدة. وتراجعت الليرة في أعقاب نشر البيانات التي جاءت أعلى كثيراً من التوقعات.

مكة المكرمة