أضعف نمو في عامين للقطاع غير النفطي في الإمارات

أرجعت الشركات التي وظفت عاملين جدداً السبب إلى البدء في مشروعات جديدة ومحاولات توسيع القدرة التشغيلية

أرجعت الشركات التي وظفت عاملين جدداً السبب إلى البدء في مشروعات جديدة ومحاولات توسيع القدرة التشغيلية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 05-07-2015 الساعة 16:30
أبوظبي - الخليج أونلاين


شهدت شركات القطاع الخاص غير المنتج للنفط في الإمارات العربية المتحدة أضعف تحسن في ظروف العمل منذ أغسطس/آب 2013 خلال يونيو/ حزيران الماضي.

وأشار تقرير صادر من بنك الإمارات دبي الوطني إلى تصدر التباطؤ الملحوظ في نمو الإنتاج والأعمال الجديدة حالة التباطؤ العامة، في حين استمر التوظيف في الارتفاع بوتيرة قوية. وفي الوقت نفسه، كانت الضغوط التضخمية الخاصة بكل من تكاليف مستلزمات الإنتاج وأسعار المنتجات ضئيلة.

وتعليقاً على نتائج تقرير مؤشر مديري المشتريات PMI لبنك الإمارات دبي الوطني، قالت رئيسة بحوث الشرق الأوسط وشمال أفريقيا –الأسواق العالمية والخزينة في بنك الإمارات دبي الوطني، خديجة حق: "على الرغم من أن بيانات مؤشر مدراء المشتريات في يونيو (حزيران) الماضي كان الأضعف خلال عامين، إلا أنها تشير في الوقت ذاته إلى تسجيل نمو قوي في القطاع الخاص غير النفطي".

وأشارت النتائج الأساسية إلى ارتفاع الإنتاج مرة أخرى، لكن معدل التوسع تراجع بحدة، وشهدت الطلبيات الجديدة تباطؤ وتيرتها منذ 2012، وتراجع صعود التكلفة للشهر الثاني على التوالي.

وأشارت أحدث البيانات إلى أن التباطؤ العام قد انعكس في توسعات أضعف في الإنتاج والطلبات الجديدة خلال شهر يونيو/حزيران، وتراجع نمو النشاط إلى أدنى مستوى له في 20 شهراً، في حين ارتفعت تدفقات الأعمال الجديدة بأبطأ وتيرة منذ أبريل/نيسان 2012.

وجاءت زيادة أعمال التصدير الجديدة أضعف من الشهر الماضي،؛ ممّا ساهم في تباطؤ نمو إجمالي الأعمال الجديدة في شهر يونيو/حزيران. كانت الزيادة الأخيرة هي الأضعف منذ نهاية عام 2013، ولكنها ظلت متماشية بشكل كبير مع المعدل المسجل على مدى قرابة ست سنوات من جمع البيانات.

ورفعت شركات القطاع الخاص الإماراتي غير المنتج للنفط مشترياتها من مستلزمات الإنتاج ببطء أكبر في الفترة الأخيرة. وعلى الرغم من أن معدل التوسع كان قوياً في مجمله، إلا أنه كان هو الأضعف في نحو عامين. وعليه فقد كان ارتفاع مخزونات مستلزمات الإنتاج متواضعاً.

ولم يتغير معدل خلق الوظائف في شهر يونيو/حزيران عن الشهرين السابقين، وأرجعت الشركات التي وظفت عاملين جدداً السبب إلى البدء في مشروعات جديدة ومحاولات توسيع القدرة التشغيلية.

وارتفع إجمالي تكاليف مستلزمات الإنتاج لدى شركات القطاع الخاص غير المنتج للنفط في الإمارات للشهر الثالث على التوالي في يونيو/حزيران الماضي.

مكة المكرمة