ألمانيا تغازل قطر لتعزيز التعاون في مجال الطاقة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 18-09-2014 الساعة 10:49
برلين- الخليج أونلاين


توقعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، نمواً في التعاون مع قطر في قطاع الطاقة خلال السنوات المقبلة.

وأضافت المستشارة الألمانية خلال مؤتمر صحفي مشترك مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الأربعاء، أنه "تم إحراز تقدم بالفعل في مجال الغاز الطبيعي المسال".

وقالت ميركل: "أعتقد أننا سنعزز التعاون مع قطر في قطاع الطاقة خلال السنوات القادمة"، مشيرة إلى أنه "تم اتخاذ خطوات أولى في مجال الغاز الطبيعي المسال"، بحسب رويترز.

وحول التعاون مع الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي، أكدت ميركل أن قطر "ستلعب بالتأكيد دوراً أكثر أهمية في السنوات المقبلة".

من جانبه، أعلن أمير قطر في المؤتمر الصحفي ذاته، عن استعداد الدوحة لزيادة حجم استثماراتها في ألمانيا الاتحادية.

وقال وزير الاقتصاد والتجارة القطري الشيخ أحمد بن جاسم بن حمد آل ثاني في ملتقى اقتصادي عقد في برلين أمس: "نتوقع نمواً في حجم استثماراتنا في الاقتصاد اﻷلماني في المستقبل القريب، كما نتوقع في المقابل استغلال الشركات اﻷلمانية المزيد من فرص الاستثمار داخل قطر".

وأشار الوزير إلى أن العلاقات التجارية بين البلدين ارتفعت في عام 2013 خلال عام واحد من نسبة 12.5 بالمائة إلى نحو 2 مليار يورو.

وقال إن الصادرات اﻷلمانية إلى قطر تصل إلى حدود 1.3 مليار يورو، وتجري المساعي إلى زيادتها، مضيفاً أن "اﻷسواق القطرية أمام ألمانيا تتجلّى في منتجات قطارات الحديد ومعدات البناء والمواصلات والاتصالات والمعدات الطبية والصحية والطاقة".

في سياق متصل، أعلن الناطق الاقتصادي في جبهة التحالف الحاكم في البرلمان اﻷلماني يواخيم بفايفر، أن "ألمانيا ترغب بتدعيم العلاقات الاقتصادية مع دول الخليج".

وأضاف بفايفر: "قطر صديق مهم ورئيسي لألمانيا، وتلعب استثماراتها دور "مرساة الاستقرار" للقطاعين الصناعي والتجاري اﻷلمانيين"، ولفت إلى أن حجم الاستثمارات القطرية في ألمانيا، تقارب 18 مليار دولار في القطاعين الصناعي والتجاري.

وبدأ أمير قطر الثلاثاء زيارة إلى قطر تستغرق ثلاثة أيام، يلتقى خلالها الرئيس يواخيم غاوك والمستشارة أنجيلا ميركل وعدد من كبار المسؤولين، وتتناول محادثاته "تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها إضافة إلى استعراض المسائل ذات الاهتمام المشترك"، بحسب بيان للديوان الأميري.

مكة المكرمة