أمريكا تفرض رسوماً على الحديد والفولاذ الأوروبي.. وأوروبا: سنردّ

أوروبا تعهدت بحماية مصالحها

أوروبا تعهدت بحماية مصالحها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 31-05-2018 الساعة 18:23
واشنطن - الخليج أونلاين


أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، الخميس، أنها ستبدأ، الجمعة، فرض رسوم جمركية على الفولاذ والألمنيوم القادم من أوروبا والمسكيك وكندا، وهو ما قال الأوروبيون إنهم سيردّون عليه.

وقال وزير التجارة الأمريكي، ويلبر روس، في تصريح للصحفيين الأمريكيين، إن الرسوم التجارية الجديدة "ستصل إلى 25% على الصلب المستورد، و10% على الألمنيوم".

وأعلن الوزير الأمريكي القرار من باريس، حيث كان يتفاوض مع زعماء الاتحاد الأوروبي الذين كانوا يحاولون تجنّب الرسوم.

وقال إن المحادثات لم يتمخّض عنها أي تقدّم لضمان تمديد تأجيل التنفيذ، مقرّاً باحتمال الانتقام.

ومطلع الشهر الجاري، أرجأ الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، فرض رسوم توريد الصلب والألمنيوم على كندا والمكسيك والاتحاد الأوروبي لمدة 30 يوماً.

ومدّدت الإدارة الأمريكية حينها المفاوضات مع كندا والمكسيك والاتحاد الأوروبي شهراً، وذلك للمرة الأخيرة، قبل أن تعلن رسمياً فرض هذه الرسوم الجمركية الجديدة.

اقرأ أيضاً :

وزير ألماني: "حرب تجارية عالمية" أكبر مخاوف مجموعة الـ20

ويُعدّ ملفّ الصلب والألمنيوم من أبرز الملفّات الحساسة بين الولايات المتحدة والدول الأوروبية.

وصدر القرار الأمريكي بفرض رسوم على الفولاذ والألمنيوم، في مارس الماضي، تلاه تلويح أوروبي بتحضير لائحة منتجات أمريكية سيتم فرض رسوم جمركية عليها بنسبة 25%.

وبحثت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، في 29 أبريل الماضي، موضوع الرسوم الجمركية الجديدة.

وطالب الجانب الأوروبي واشنطن بعدم اتخاذ إجراءات تجارية ضدّ الاتحاد الأوروبي، وشدّد على أن الاتحاد مستعدّ للدفاع عن مصالحه بالنظام التجاري الدولي متعدّد الأطراف.

وكانت محادثات اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (NAFTA) أحد أسباب قرار الإدارة منح إعفاءات لكندا والمكسيك من تعريفات الصلب والألمنيوم.

لكن وزير التجارة الأمريكي قال، الخميس، إن تلك المحادثات "تستغرق وقتاً أطول ممّا كنا نأمل"، مضيفاً: "علينا أن ننتظر ردّ فعلهم. وسنواصل عزمنا على إجراء المزيد من المناقشات مع جميع الأطراف".

بدوره قال وزير المالية الفرنسي، برونو لو مير، إن الرسوم ستكون "غير مبرّرة، وخطيرة". كما عبّرت بريطانيا عن "خيبة أملها" من قرار الولايات المتحدة.

ووصفت مفوّضة الاتحاد الأوروبي للتجارة، سيسيليا مالمستروم، القرار بأنه "يوم سيئ للتجارة العالمية".

وحذّر لو مير من أن الاتحاد الأوروبي سيتخذ "الإجراءات الضرورية" للردّ إذا مضت الولايات المتحدة قدماً في فرض الرسوم.

وقبل إعلان القرار قال لو مير: "إن الأمر برمّته في يد السلطات الأمريكية، سواء أكانت تريد خوض صراع تجاري مع أوروبا -أكبر شركائها- أم لا".

ولاحقاً أعرب رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، عن قلقه من القرار الأمريكي، واصفاً القرار بأنه "سياسة حمائية واضحة".

وصف يونكر، في بيان، القرار بأنه "غير عادل ومتصادم مع قواعد منظمة التجارة العالمية"، مضيفاً: "هذا يوم سيئ للتجارة العالمية".

وتابع: "لم تترك لنا الولايات المتحدة سوى خيار اللجوء إلى محكمة لتسوية المنازعات في منظمة التجارة العالمية، وفرض رسوم إضافية على المنتجات الأمريكية".

وأوضح يونكر أن الاتحاد الأوروبي سيحمي مصالحه في إطار القانون التجاري الدولي، لافتاً إلى أنهم شاركوا في حوار متعدّد الأوجه مع الولايات المتحدة لحل المشكلة في الأشهر الأخيرة.

وأكّد أن الأوروبيين مستعدّون للعمل مع الشركاء بشكل بنّاء، وأن الاتحاد لن يتفاوض حول قضايا تجارية تحت التهديد.

وكان وزير المالية الألماني، أولاف شولز، قال في مارس الماضي، إن هناك مخاوف متصاعدة من "حرب تجارية عالمية" بسبب إعلان الولايات المتحدة رسوماً جمركية على واردات الصلب والألمنيوم، وأكّدوا أهمية مواصلة التحذير من "النزعات الحمائية".

مكة المكرمة