أمير قطر يجدّد تعيين محافظ البنك المركزي 5 سنوات

الشيخ عبد الله بن سعود آل ثاني محافظ مصرف قطر المركزي (أرشيفية)

الشيخ عبد الله بن سعود آل ثاني محافظ مصرف قطر المركزي (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 14-05-2018 الساعة 12:07
الدوحة - الخليج أونلاين


أصدر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير قطر، قراراً بتجديد تعيين الشيخ عبد الله بن سعود آل ثاني محافظاً لمصرف قطر المركزي (البنك المركزي) مدة 5 سنوات أخرى.

وأوضح البنك في بيان، الاثنين، أن القرار الذي حمل رقم 27 لسنة 2018، يبدأ العمل به اعتباراً من 19 يونيو المقبل.

وتولّى سعود آل ثاني منصب محافظ مصرف قطر المركزي منذ مايو 2006، وكان قد شغل منصب نائب المحافظ خلال الفترة 1990-2001.

وهذا القرار جاء في ظلّ استمرار الحصار الذي فرضته كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر على قطر، منذ 5 يونيو 2017؛ بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة.

وأسهم محافظ البنك المركزي في قطر، الشيخ عبد الله بن سعود آل ثاني، في إدارة اقتصاد البلاد بطريقة ذكية لتجاوز آثار الحصار، رغم أن دول رباعي الحصار قد بذلت كل ما تملك من وسائل للإضرار بالاقتصاد القطري.

اقرأ أيضاً:

"قطر للبترول" تسعى لزيادة إنتاجها والاستحواذ على أصول أجنبية

ومساعي الإضرار بالاقتصاد القطري كانت عن طريق التلاعب بأسواق العملة والأوراق المالية والمشتقّات. وقال البنك المركزي: "نعلم أن دول الحصار وعملاءها يحاولون التلاعب بعملتنا والأوراق المالية والمشتقّات وتقويضها؛ في إطار استراتيجية منسّقة للإضرار بالاقتصاد القطري".

وبالفعل، أدّت إجراءات دول حصار قطر إلى سحب ودائع بمليارات الدولارات من البنوك القطرية، وتعطيل خطوط الشحن الملاحي إلى قطر، وإغلاق حدودها مع السعودية التي كانت معبراً للكثير من وارداتها من الغذاء ومواد البناء.

وشهد الريال القطري في بعض الأحيان، منذ الحصار، تراجعاً في سوق الصرف الخارجية مقارنة بالسوق المحلية، التي بقي قريباً فيها من سعر الربط الرسمي البالغ 3.64 ريالات للدولار.

لكن أكبر بلد مصدّر للغاز الطبيعي المسال بالعالم نجح في تجاوز تداعيات الحصار، عن طريق تعبئة احتياطياته المالية الضخمة لدعم البنوك وتطوير الصناعات المحلية، وإجراء المسؤولين جولات خارجية مكثّفة أسهمت في تفكيك الجهود الخارجية لرباعي الحصار؛ بهدف الإضرار باقتصاد قطر.

وقال الشيخ عبد الله: "عند أي محاولات نكتشفها للتلاعب بالريال القطري أو الأسواق المالية القطرية فسنتخذ جميع الخطوات لتحديد هوية كل شخص ضالع فيها، أو حاول الضلوع في هذا السلوك المنافي للقانون، ومحاسبته".

مكة المكرمة