أنقرة تتهم واشنطن باستخدام عملتها لمهاجمة دول أخرى

الرابط المختصرhttp://cli.re/6aXpoP

وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 22-09-2018 الساعة 09:42
كاراكاس - الخليج أونلاين

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، السبت، تعليقاً على سعي بلاده لاستخدام العملات المحلية في التجارة الخارجية، إن تركيا لا تقف ضد عملة أي بلد، لكن أمريكا تستخدم عملتها كأداة لمهاجمة اقتصادات الدول الأخرى.

وأضاف في مؤتمر صحفي جمعه بنظيره الفنزويلي خورخي آريزا، في العاصمة كاراكاس التي يزورها كأول وزير خارجية لتركيا منذ 19 عاماً: إن "استخدام الولايات المتحدة الأمريكية عملتها كأداة لمهاجمة اقتصادات الدول الأخرى يدفع البلدان إلى الرغبة في استخدام عملاتها المحلية بالمبادلات التجارية".

وتابع أوغلو أن "رغبة تركيا في التعامل بالعملة المحلية لا تقتصر على المبادلات التجارية القائمة مع فنزويلا فحسب؛ بل تريد أن تتعامل مع جميع الدول بالعملات الوطنية".

واستدرك بالقول: إن "تركيا تعرضت في الآونة الأخيرة لهجوم اقتصادي عبر أسعار الصرف، لكنها صمدت بقوة في وجه تلك الهجمة، واتخذت التدابير اللازمة للحفاظ على استقرار اقتصادها".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أوصى مطلع سبتمبر الجاري، بتنفيذ التبادلات التجارية بواسطة العملات المحلية بدلاً من الدولار الأمريكي، مشيراً إلى أن "اعتماد التجارة الدولية على الدولار بدأ يتحوّل إلى عبء يُعيق عملنا".

كما أصدر مرسوماً يقضي باستخدام الليرة التركية في عقود بيع العقارات والأملاك المنقولة وشرائها وتأجيرها، عوضاً عن العملات الأجنبية، في خطوة لدعم استقرار العملة الوطنية. 

تجدر الإشارة إلى أن الليرة التركية هبطت منذ مطلع العام، بنسبة 42% مقابل الدولار؛ نتيجة أزمة الديون الخارجية والعقوبات الأمريكية، بسبب أزمة القس الأمريكي أندرو برانسون، الذي قررت السلطات التركية وضعه تحت الإقامة الجبرية بعد سجنه 21 شهراً بتهمة دعم جماعة فتح الله غولن، التي تتهمها أنقرة بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو عام 2016، وطالبت واشنطن أنقرة بإطلاق سراحه، وهو ما رفضته الأخيرة.

مكة المكرمة