أوبك تتوقع عودة التوازن لأسواق النفط خلال العام الحالي

الطلب العالمي على النفط شهد ارتفاعاً ملحوظاً

الطلب العالمي على النفط شهد ارتفاعاً ملحوظاً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 10-05-2016 الساعة 18:04
فيينا - الخليج أونلاين


توقعت منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك، أن تستعيد سوق النفط توازنها خلال النصف الثاني من العام الحالي، وأعرب وزير الطاقة والصناعة القطري، محمد بن صالح السادة، عن تفاؤله بتعافي السوق النفطية، مشيراً إلى أنها تسير في الاتجاه الصحيح.

وقال السادة الذي يرأس دورة أوبك الحالية، اليوم الثلاثاء، إن الطلب العالمي على النفط شهد ارتفاعاً ملحوظاً خلال الربع الثاني من العام الحالي؛ نتيجة زيادة الطلب على منتجاته وخاصة البنزين.

وتوقع بيان صادر عن المسؤول القطري "أن يستمر الارتفاع بمعدلات أكبر بدءاً من يونيو/حزيران المقبل، وذلك تزامناً مع بدء موسم السفر، وزيادة الطلب على وقود السيارات"، لافتاً إلى أن سوق النفط العالمية تتجه إلى التعافي".

وأشار البيان إلى أن تناقص الإنتاج العالمي من النفط بشكل مستمر؛ بسبب عدة عوامل، أبرزها إغلاق العديد من محطات الإنتاج العالي الكلفة، في إشارة منه للنفط الصخري الأمريكي.

ومنذ النصف الثاني من 2014 شهدت أسعار النفط انخفاضاً حاداً، وتراجع سعر البرميل الذي كان يربو على الـ100 دولار إلى ما فوق 40 دولاراً بقليل؛ بسبب وجود فائض في الكميات المعروضة، وتباطؤ نمو الطلب العالمي، ولا سيما من الصين.

ورفضت أوبك خلال الأشهر الماضية خفض إنتاجها؛ في محاولة لإعادة الاستقرار للأسعار المتراجعة، وكانت المملكة العربية السعودية – أبرز أعضاء المنظمة - أكثر المطالبين بهذا الإجراء، وهو ما تخشى معه دول المنظمة خسارة حصتها من السوق العالمية لصالح منتجين كبار من خارجها.

وفي اجتماع عقد في نيسان/أبريل الماضي، بالعاصمة القطرية الدوحة، فشلت دول من أوبك وخارجها في الاتفاق حول تجميد الإنتاج عند مستويات كانون الثاني/يناير، وذلك بسبب أمور، من بينها اشتراط السعودية – المنتج الأكبر للنفط عالمياً - التزام منتجين كبار -في مقدمتهم إيران التي قاطعت الاجتماع- بتجميد الإنتاج.

ومن المقرر أن تعقد أوبك اجتماعاً بالعاصمة النمساوية فيينا، في الثاني من يونيو/حزيران المقبل؛ لبحث وضع سوق النفط والتوقعات المستقبلية له، حسبما ورد في البيان.

مكة المكرمة