إصابة بكورونا بالمدينة المنورة..وحالة الحجيج مطمئنة

لم تسجل إصابات بكورونا بين الحجيج حتى الآن

لم تسجل إصابات بكورونا بين الحجيج حتى الآن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 01-10-2014 الساعة 18:48
إياد نصر- الرياض-الخليج أونلاين


أكد وزير الصحة السعودي المكلف، عادل بن محمد فقيه، عدم تسجيل أي حالات معدية بين صفوف الحجاج، بما في ذلك فيروس "كورونا" وأن الحالة الصحية للحجيج مطمئنة. فيما أعلنت وزارة الصحة تسجيل إصابة بفيروس كورونا في المدينة المنورة خارج صفوف الحجيج.

وشدد وزير الصحة على أن الوزارة تقوم بمتابعة دقيقة للحالات المتفرقة التي قد تظهر في بعض المناطق.

جاء ذلك خلال جولة الوزير التفقدية، الأربعاء، للمستشفيات والمراكز الصحية في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، مطلعاً على جميع الاستعدادات والتجهيزات لخدمة ضيوف الرحمن خلال موسم حج هذا العام، بحسب وكالة الأنباء السعودية.

وأشار إلى أن المرافق الطبية تعمل وفق ما خطط له، وقد دعمت بالتقنية الطبية الحديثة وبالعناصر الطبية والفنية والإدارية المؤهلة، وأن هناك جاهزية على أعلى مستوى.

وبيّن أن مدينة الملك عبد الله الطبية تحال إليها الحالات الطبية الأكثر تعقيداً، وتعد داعماً أساسياً لجميع مستشفيات المشاعر؛ لوجود جميع التخصصات النادرة، وتجري العمليات الطبية المعقدة .

وأوضح وزير الصحة المكلف، في ختام جولته، أن جميع المستشفيات والمرافق الصحية في مكة المكرمة والعاصمة المقدسة أكملت استعداداتها لاستقبال الحالات المرضية التي تحتاج إلى التدخل الطبي والعلاجي لحجاج بيت الله الحرام، وتقديم أفضل الخدمات الصحية لهم .

وأشار إلى اكتمال كل التجهيزات الطبية والدوائية، بالإضافة إلى اكتمال وصول العناصر الطبية والفنية والإدارية المكلفة بالعمل في المستشفيات والمراكز الصحية بالمشاعر من الوزارة ومن مختلف مناطق المملكة.

وأبان أن الوزارة قد بدأت استعداداتها في جميع مرافقها الصحية بكل من مشعر منى وعرفات ومزدلفة منذ وقت مبكر، حيث قامت بتشغيل الأجهزة الطبية والمعدات وتجريبها للتأكد من اكتمال جاهزيتها للعمل في أيام الحج .

وأوضح فقيه أن العمل يجري على قدم وساق وعلى كل الأصعدة لاستقبال الحجاج في مشعر منى بدءاً من اليوم الثامن من شهر ذي الحجة .

ويعد كل من فيروس "إيبولا" وفيروس "كورونا" من أبرز التحديات التي تواجه السلطات الصحية في المملكة خلال الحج.

وفي حين لم يتم تسجيل أي إصابة بفيروس إيبولا في السعودية، أعلنت السعودية، أمس الثلاثاء، تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا في المدينة المنورة ( من غير الحجاج) ، الأمر الذي يرفع إجمالي عدد الإصابات بالفيروس المسجلة في المملكة منذ عام 2012 إلى 754، توفي منهم 319، في حين بلغ أعداد من تماثل للشفاء 426، ولا يزال 9 يتلقون العلاج.

يذكر أن فيروس "كورونا"، أو ما يسمى الالتهاب الرئوي الحاد، هو أحد الفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي، ولا توجد حتى الآن على مستوى العالم معلومات دقيقة عن مصدر هذا الفيروس ولا طرق انتقاله، كما لا يوجد تطعيم وقائي أو مضاد حيوي لعلاجه.

مكة المكرمة