"إيبولا".. قد يكلّف العالم 32 مليار دولار

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 09-10-2014 الساعة 08:37
جنيف - الخليج أونلاين


أعلن البنك الدولي أن الخسائر الإقليمية الناجمة عن وباء إيبولا في غربي أفريقيا قد تصل إلى 32.6 مليار دولار بنهاية عام 2015 إذا انتشر على نطاق واسع خارج حدود الدول الأشد تضرراً؛ غينيا، وليبيريا، وسيراليون.

وقال رئيس البنك الدولي جيم يونج كيم: إن "التكاليف الاقتصادية الهائلة للتفشي الحالي للوباء على البلدان المتضررة والعالم، كان من الممكن تفاديها بانتهاج استثمارات حصيفة ومتواصلة في تقوية نظم الرعاية الصحية"، وفقاً لوكالة رويترز.

وكان يونغ كيم قد أشار في وقت سابق إلى أن الوباء يساهم بقسوة في كشف التخلّف الأفريقي في هذا المجال"، موضحاً أن "فيروس إيبولا لم يواجه نظاماً صحياً عصرياً في بلد متطور"، في حين اعتبر أن مع "تلك العناصر الأساسية قد تكون نسبة النجاة منه أكبر".

وتشكو بلدان أفريقيا جنوب الصحراء من النقص في البنى التحتية والموظفين الأساسيين في القطاع الصحي، وباستثناء بعض المراكز الإقليمية التي تتوفر فيها مستشفيات ومختبرات متخصصة -جنوب أفريقيا وكينيا وساحل العاج ونيجيريا والسنغال وتمكنت الأخيرتان من احتواء عدوى مصدرها بلدان مصابة- في حين أن هناك مناطق بأكملها لا تتوفر فيها أي معدات طبية.

مكة المكرمة