إيران تعدم اثنين بتهمة تهديد الاقتصاد.. أحدهما "سلطان الذهب"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gxrx1Q

المتهمون تواطؤوا مع موظفين في البنك المركزي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 14-11-2018 الساعة 10:45
طهران - الخليج أونلاين

نفذت السلطات الإيرانية، فجر الأربعاء، حكم الإعدام شنقاً بحق مواطنين اثنين، من المدانين في قضايا "الإخلال بالنظام الاقتصادي" للبلاد، في حين حكم بالسجن لفترات مختلفة على مجموعة أخرى من المعتقلين بنفس التهمة.

وتم تنفيذ حكم الإعدام بحق وحيد مظلومين المعروف بـ"سلطان المسكوكات الذهبية"، ومحمد إسماعيل قاسمي بجريمة "الإفساد في الأرض"، وفقاً لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا).

وأدين كل من مظلومين وقاسمي بتشكيل شبكة تستهدف الإخلال بالنظام الاقتصادي والنقدي والعملة الصعبة في البلاد، من خلال القيام بمعاملات غير مشروعة وتهريب العملة الصعبة والمسكوكات الذهبية على نطاق واسع.

ووفقاً لتقرير صادر عن البنك المركزي الإيراني، وتقارير صدرت عن وزارة الأمن، وقيادة الأمن الداخلي، تم تحديد واعتقال عدد من العناصر المهمة والمؤثرة في الإخلال بنظام العملة الصعبة وتذبذبات السوق ومن ضمنهم مظلومين وقاسمي.

وبحسب الوكالة، فإن التحقيقات التي أجريت مع المعتقلين أظهرت أن شبكة وحيد مظلومين كانت تعد من أكثر الناشطين تاثيراً في سوق العملة الصعبة والمسكوكات بصورة غير مشروعة، وقامت منذ أعوام وحتى اعتقاله بأنشطة غير مشروعة واسعة النطاق عبر الاستفادة من حسابات مصرفية لأشخاص آخرين.

وبلغت قيمة التداول المالي لاثنين من الضالعين في هذه الشبكة 220 مليار تومان للأول (530 مليون دولار)، و250 مليار تومان للثاني (600 مليون دولار).

وبحسب "إرنا"، كشفت التحقيقات أن المتهمين استفادوا في إطار هذه الشبكة من حسابات 40 شخصاً، عبر التواطؤ مع موظفين في البنك المركزي للتغطية على أنشطتهم غير المشروعة في مجال العملة الصعبة والمسكوكات الذهبية.

وفي وقت سابق من يوم الثلاثاء، أظهرت تقديرات لصندوق النقد الدولي أن إيران بحاجة إلى وصول أسعار النفط إلى 98.6 دولاراً للبرميل خلال العام الحالي، وإلى 95.4 دولاراً في العام المقبل، لتحقيق التوازن في ميزانيتها.

ورجح الصندوق في تقرير  له أن تؤدي إعادة فرض العقوبات الأمريكية على إيران إلى خفض إنتاجها وصادراتها من النفط خلال العامين المقبلين على الأقل.

ويعني تراجع الإنتاج أن الإيرادات المالية المحققة من مبيعات الخام ستنخفض، ما يستدعي الحاجة إلى سعر برميل مرتفع.

واستهدفت الحزمة الثانية من العقوبات الأمريكية ضد إيران، التي دخلت حيز التنفيذ في 5 نوفمبر الجاري، قطاع صادرات النفط والطاقة والغاز والبتروكيماويات.

وقررت الولايات المتحدة إعفاء 8 دول بشكل مؤقت من العقوبات على صادرات النفط الإيرانية؛ وهي تركيا والصين والهند وإيطاليا واليونان واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان.

مكة المكرمة