احتياطي القمح الاستراتيجي المصري يكفي لمنتصف مايو

تعتبر مصر أكبر مستورد للقمح في العالم حيث تستهلك بين 18 و20 مليون طن قمح سنوياً

تعتبر مصر أكبر مستورد للقمح في العالم حيث تستهلك بين 18 و20 مليون طن قمح سنوياً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 07-02-2016 الساعة 18:03
القاهرة - الخليج أونلاين


قال وزير التموين المصري خالد حنفي، الأحد، إن الاحتياطي الاستراتيجي من القمح لدى بلاده يكفي حتى منتصف شهر مايو/أيار المقبل.

وأوضح حنفي، في مؤتمر صحفي عقده بديوان عام الوزارة، أنه لا يتم استيراد أية كميات من القمح من مناشئها، إلا بموجب مطابقتها لقواعد الاستيراد، من خلال المواصفات المصرية القياسية ودستور الأغذية العالمية.

وأشار الوزير المصري إلى أن تصدير القمح المحلي للموسم الزراعي الجاري، سيكون اختيارياً بعد موافقة المجموعة الاقتصادية بمجلس الوزارة، على تقديم دعم نقدي للفلاح، يصل إلى 1300 جنيه (166 دولاراً) لكل مزارعي القمح، مع التوريد حسب الأسعار العالمية وفقاً لأسعار صرف الدولار بالسوق المحلي.

وأوضح الوزير حنفي، أن الإنتاج المحلي من القمح يصل إلى 9.5 ملايين طن "لا يتم تصدير سوى كمية تتراوح بين 3 و3.5 ملايين طن".

وقال وزير الزراعة المصري عصام فايد، في المؤتمر الصحفي المشترك مع وزير التموين، إن بلاده لن تسمح باستيراد قمح يضر المواطنين وتزيد نسبة الأرجوت (أحد أنواع الطفيليات) عن الـ 0.05%.

ويوم الجمعة الماضي، قررت الهيئة العامة للسلع التموينية التابعة لوزارة التموين المصرية، إلغاء مناقصة لاستيراد القمح كانت قد أعلنتها الخميس، بسبب عدم تقديم أسعار مناسبة.

ورفضت مصر مؤخراً شحنة قمح فرنسية تزن 63 ألف طن، لاحتوائها على نسبة إصابة بطفيل الإرجوت.

وتعتبر مصر أكبر مستورد للقمح في العالم، وتستهلك بين 18 و20 مليون طن قمح سنوياً، وتستورد نحو 10 ملايين طن، وتوزع نصف وارداتها على السكان البالغ عددهم حوالي 90 مليون نسمة في صورة خبز مدعم.

مكة المكرمة