اختتام قمة "بريكس" بالتأكيد على بناء اقتصاد عالمي مفتوح

اختُتمت قمة "بريكس" الثلاثاء

اختُتمت قمة "بريكس" الثلاثاء

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 05-09-2017 الساعة 18:21
بكين - الخليج أونلاين


اختُتمت الثلاثاء، قمة زعماء مجموعة "بريكس" في مدينة "شيامين" جنوب شرقي الصين، بتأكيد المجتمِعين دعم بناء اقتصاد عالمي مفتوح وشامل.

وشارك في القمة زعماء دول المجموعة وحضور رؤساء كل من المكسيك أنريكي بينا نيتو، ومصر عبد الفتاح السيسي، وغينيا ألفا كوندي، وطاجيكستان إمام علي رحمن، ورئيس وزراء تايلاند برايوت تشان أوتشا.

وتولى أكثر من 3 آلاف إعلامي وصحفي، محلي وأجنبي، تغطية أعمال القمة التي انطلقت الأحد الماضي، وشارك فيها أكثر من ألف و200 ممثل عن عالم الأعمال من مختلف أنحاء العالم.

اقرأ أيضاً:

عاصمة الضباب.. الوجهة السياحية الأكثر جذباً لأثرياء الخليج

وأدان المشاركون التجارب النووية الأخيرة لكوريا الشمالية، والإرهاب، والفساد وسياسة الحمائية التجارية، في وقت أعربوا فيه عن دعمهم بناء اقتصاد عالمي مفتوح وشامل، وآليات تجارية متعددة الأطراف.

وبحث قادة "بريكس" وزعماء الدول الأخرى المشارِكة، عدداً من القضايا، أهمها التجارة والبنية التحتية والاقتصاد والأمن الإلكتروني والتجارة الإلكترونية.

وخلال الاجتماعات، دعا الرئيس الصيني شي جين بينغ، الذي ترأس القمة، إلى إيلاء أهمية لبناء اقتصاد شامل ومفتوح، وآلية تجارية متعددة الأطراف، وتعاون قائم على مبدأ الربح المتبادل.

وحققت دول "بريكس" نجاحاً كبيراً خلال الأعوام العشرة الماضية؛ إذ رفعت نسبتها من الاقتصاد العالمي من 12% إلى 23%.

ومن المزمع أن تستضيف مدينة جوهانسبرغ في جنوب أفريقيا القمة المقبلة بنسختها العاشرة.

و"بريكس" هي اختصار للحروف الأولى للدول صاحبة "أسرع نمو اقتصادي" في العالم، وهي البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا.

وبحسب توقعات مجموعة "غولدمان ساكس" البنكية العالمية (أمريكية مقرها بنيويورك)، ستنافس اقتصادات دول "بريكس"، اقتصاد أغنى الدول في العالم بحلول عام 2050.

مكة المكرمة