ارتفاع صفقات صندوق الاستثمارات السعودي إلى 50 مليار دولار

يخطط الصندوق لرفع استثماراته الخارجيَّة إلى 50% بحلول 2030

يخطط الصندوق لرفع استثماراته الخارجيَّة إلى 50% بحلول 2030

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 04-03-2017 الساعة 09:29
الرياض - الخليج أونلاين


كشفت وكالة بلومبرغ، الجمعة، عن ارتفاع صفقات صندوق الاستثمارات السعودي في العام 2016، إلى 50 مليار دولار في قطاع التقنية، مشيرة إلى "حرصه على تنويع استثماراته لمواكبة المتغيِّرات الاقتصاديَّة الحديثة".

وأشارت الوكالة الدولية إلى أنَّه يتصدَّر هذه الاستثمارات 45 مليار دولار في صندوق "الرؤية" السعودي الياباني، و3.5 مليارات دولار في شركة أوبر، و500 مليون دولار في نون كوم، وشراء 50%من مجموعة أدبتيو الإماراتيَّة، بحسب ما ورد في صحيفة "المدينة" السعودية.

وألمحت "بلومبرغ" إلى أهميَّة أن تشمل المرحلة المقبلة تنوّعاً في الاستثمارات الخارجيَّة للصندوق، لتشمل إلى جانب التقنية قطاعات أخرى لتجنُّب أيِّ متغيِّرات مفاجئة.

ونوَّهت الوكالة الدولية بحرص الحكومة السعودية على دعم الصندوق بضخ 100 مليار ريال في رأس المال العام الماضي، حتَّى يصبح أكثر قوة، وذلك في طريقه ليكون أكبر صندوق سيادي في العالم بقيمة تريليوني دولار.

اقرأ أيضاً :

قطر والإمارات.. حرية اقتصادية تتوجهما ضمن الـ30 الكبار عالمياً

ويخطط صندوق الاستثمارات السعودي لرفع استثماراته الخارجيَّة إلى 50% بحلول 2030، بدلاً من 5% حالياً، ويمتلك حصصاً في العديد من المؤسَّسات والبنوك الحكوميَّة.

يذكر أن صندوق الاستثمارات العامة السعودي، شهد في العام 2016 صفقات عالمية ضخمة، حيث بدأ بالانفتاح نحو العالمية، وفق الأهداف الموضوعة ضمن رؤية 2030.

ويمتلك صندوق الاستثمارات العامة حصصاً في عدد كبير من الشركات السعودية المدرجة في سوق الأسهم.

ويشرف على الصندوق مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برئاسة ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وتصل القيمة السوقية لأسهمه في الشركات المدرجة إلى نحو 600 مليار ريال، وتم ضخ 100 مليار ريال حديثاً كسيولة إضافية لإعادة بناء استراتيجية الصندوق لتتواكب مع رؤية 2030.

وكان صندوق الاستثمارات قد أُسس في عام 1971 بهدف تمويل المشاريع الاستراتيجية للاقتصاد السعودي، وامتلاك وإدارة مساهمات الحكومة بالشركات السعودية، بالإضافة لتنويع الاقتصاد وتطوير القطاعات غير النفطية.

مكة المكرمة