الأردن يحيل ملف "الخطوط الملكية" للتحقيق

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gwn71q

هاجم الدغمي ديوان المحاسبة بسبب هذه الصفقة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 16-12-2018 الساعة 17:29

أحال مجلس النواب الأردني، اليوم الأحد، ملف الخطوط الجوية الملكية إلى هيئة النزاهة ومكافحة الفساد، للتحقيق في شراء الحكومة الأردنية السابقة أسهمها بأسعار مرتفعة من رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق نجيب ميقاتي، لتجنيبه الخسارة.

ويعود اتفاق شراء أسهم "الملكية الأردنية" إلى عام 2014، في عهد حكومة عبد الله النسور، ويقضي ببيع السهم الواحد بسعر زهيد، مقداره 48 قرشاً، لميقاتي، وتسترده هي نهايةَ السنة بسعر 1086 قرشاً وفق العقد الموقَّع بين الطرفين.

ورفض ميقاتي التعاون في مشروع هيكلة "الملكية" وزيادة رأسمالها، ما اضطر الحكومة إلى الخضوع لإملاءاته وشراء حصته بالكامل بالسعر الذي يحدده وبغضّ النظر عن سعره في البورصة.

ميقاتي اعترض آنذاك، بشدة، مع مساهمين آخرين، على زيادة رأسمال الشركة بغية تغطية خسائرها المتوالية والفاحشة، ما جعل الحكومة ترضخ للمساومة التي فرضها ميقاتي.

وبهذا الخصوص، قال وزير المالية عز الدين كناكرية، إن سبب دعم "الملكية" سابقاً جاء نتيجة إعادة هيكلة رأسمال شركة الملكية الأردنية، تجنباً لتصفيتها حينها، استناداً إلى أحكام قانون الشركات وتعديلاته، بحسب وكالة أنباء "عمون" الأردنية.

وأضاف كناكرية خلال جلسة يوم الأحد، رداً على سؤال للنائب عبد الكريم الدغمي بخصوص أسهم نجيب ميقاتي: إن "سبب دعم الشركة جاء لتحفيز المساهمين على الموافقة على إعادة هيكلة رأسمال الشركة عن طريق الاكتتاب".

وتابع قائلاً: "وفي ضوء تحسن الوضع المالي للشركة في الربع الأول من عام 2015، الذي تم الإفصاح عنه إلى هيئة الأوراق المالية، وفاق ما التزمته إدارة الشركة في خطة الأعمال، وللحفاظ على أموال الخزينة وأموال الضمان الاجتماعي وكبار المساهمين".

وقال الدغمي إن حكومة عبد الله النسور دفعت من الخزينة 100 مليون دينار أردني، للحفاظ على أموال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق نجيب ميقاتي، مطالباً (الدغمي) بتحويل هذا الملف إلى هيئة النزاهة ومكافحة الفساد، للتأكد من صحة الإجراءات.

كما هاجم الدغمي ديوان المحاسبة بسبب هذه الصفقة، وطالب هيئة النزاهة ومكافحة الفساد بالتحقيق في ملف "الخطوط الملكية".

واتهم الدغمي الحكومة بـ"وضع ملايين الدنانير من الموازنة العامة في الملكية الأردنية، (عشان خاطر) نجيب ميقاتي حتى لا يخسر، وليس من أجل المواطن الأردني الذي باع أسهمه بخسارة.

الكاتب الأردني سلامة الدرعاوي حذر من المضي في إبرام الصفقة، وطالب مجلس النواب بالتحرك لإيقافها، وتحويل الاتفاق إلى المحكمة الدستورية، لدراسة الوضع القانوني له، وإحالة الملف إلى هيئة مكافحة الفساد، للتحقيق في حيثياته وكشف المستور للرأي العام.

مكة المكرمة