الأزمة الأوكرانية تلقي بظلالها على منطقة اليورو

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 18-08-2014 الساعة 08:27
الكويت- الخليج أونلاين


أفاد تقرير اقتصادي صادر عن بنك الكويت الوطني، أن التوترات في أوكرانيا دفعت المستثمرين للتوجه نحو الأصول الأكثر أماناً، خصوصاً أن البيانات الاقتصادية لكل من ألمانيا وفرنسا وإيطاليا أظهرت بوادر تراجع في النمو الاقتصادي لمنطقة اليورو خلال الربع الثالث من السنة الحالية.

وقال بنك الكويت الوطني في تقريره الأسبوعي عن الأسواق العالمية، إن قطاع التجزئة في الولايات المتحدة الأمريكية شهد بعض التغييرات خلال شهر يوليو/ تموز الماضي مسجلاً الأداء الاقتصادي الأسوأ له منذ ستة أشهر، خاصة مع التراجع في حجم الطلب على السيارات وتراجع نمو الأجور في البلاد.

وأضاف التقرير أن عدد مطالبات تعويضات البطالة ارتفع إلى أعلى مستوى له خلال الأسابيع الستة الأخيرة، إذ ارتفع عدد الأمريكيين المتقدمين للحصول على تعويضات البطالة بشكل فاق التوقعات خلال الأسبوع الماضي.

وأوضح أن عدد المطالبات الأولية للحصول على تعويضات البطالة ارتفع بمقدار 21 ألف مطالبة ليصبح الإجمالي 311 ألفاً.

أما بالنسبة للاقتصاد الأوروبي، قال تقرير البنك الوطني إن مؤشر ثقة المستثمر الألماني تراجع إلى أدنى مستوى له منذ عام 2012 بسبب الأزمة الأوكرانية، وتراجع النمو الاقتصادي في فرنسا، في حين دخلت إيطاليا في حالة من الركود الاقتصادي من جديد وبشكل غير متوقع، ما سيضيف المزيد من الضغوطات على البنك المركزي الأوروبي من أجل توسعة برنامج الحوافز النقدية.

وأضاف أن بنك إنكلترا المركزي أعلن عن عدم نيته رفع أسعار الفائدة في وقت قريب، وذلك بسبب المخاطر الخارجية التي قد تؤثر على التعافي الاقتصادي في المملكة المتحدة، وعلى الضعف الحالي في معدل الأجور في البلاد.

وذكر أن معدل الأجور في بريطانيا تراجع بين شهري أبريل/ نيسان ويونيو/ حزيران عن العام السابق، وذلك بالرغم من التراجع الملحوظ في نسبة البطالة في البلاد التي تراجعت إلى 6.4 بالمئة، طبقاً للتوقعات خلال فترة الأشهر الثلاثة الممتدة لغاية شهر يونيو/ حزيران الماضي.

مكة المكرمة