الأزمة الاقتصادية تضع مصر في رف التصنيف "السلبي"

البنك المركزي المصري عاجز عن حل أزمة انخفاض قيمة الجنيه

البنك المركزي المصري عاجز عن حل أزمة انخفاض قيمة الجنيه

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 14-05-2016 الساعة 13:22
القاهرة-الخليج اونلاين


خفضت وكالة ستاندرد أند بورز التصنيف الائتماني السيادي طويل الأجل لمصر إلى سلبي، بعدما كان مستقراً؛ بسبب الصعوبات المالية التي تواجهها البلاد.

وقالت الوكالة، في بيان، إن هشاشة الوضع المالي في مصر قد تتفاقم خلال الأشهر الـ12 المقبلة، مضيفة: "نعتقد أن هذا يعطل تعافي اقتصاد البلاد، ويصعد التوتر السياسي والاجتماعي في البلاد".

وأبقت الوكالة العالمية على تصنيف الائتمان السيادي القصير الأجل بالعملة الأجنبية والمحلية لمصر في فئة ب- سلبي/ ب.

لكنها أشارت إلى أن اكتشاف شركة إيني الإيطالية لحقل الغاز الجديد "ظهر"، والذي سينتج نصف مليون برميل مكافئ نفط العام القادم، سيساهم في اجتذاب الاستثمارات في قطاع المحروقات.

وتتوقع الوكالة أن يتوسع العجز المالي الحالي إلى 4.8% من الناتج المحلي الإجمالي في الفترة من 2016 إلى 2019، وضعفاً في إيرادات الصادرات والسياحة.

وتعاني مصر تراجعاً مستمراً للعملة المحلية أمام الدولار الأمريكي؛ ما أدى إلى سحب عديد من الشركات العالمية استثمارتها من القاهرة خلال الشهور الماضية.

مكة المكرمة