الأنبار تتلقى عروضاً خليجية لإعمار مبانيها المدمرة

تعاني المحافظة من تدمير كبير في بناها التحتية

تعاني المحافظة من تدمير كبير في بناها التحتية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 22-04-2016 الساعة 16:51
بغداد - الخليج أونلاين


تلقى مجلس محافظة الأنبار، غربي العراق، عروضاً من شركات خليجية عديدة تبدي رغبتها بالمشاركة في تعمير المدن المدمرة في المحافظة، بعد استعادة القوات العراقية السيطرة عليها.

وأعلن المتحدث باسم مجلس محافظة الأنبار، عيد عماش، الخميس، في تصريحات صحفية أن "تلك الشركات قدمت مقترحات العمل وفق نظام الدفع الآجل؛ عن طريق ضمانات مصرفية عالمية، حسب نسبة الضرر في كل منطقة".

يأتي ذلك في وقت بدأت فيه الأسر النازحة بالعودة تباعاً إلى مدينة الرمادي، بعد استعادة السيطرة عليها من قبل القوات العراقية، لكن الخدمات شبه منعدمة داخل المدينة؛ من ماء وكهرباء وبنية تحتية.

من جهته أكد سفير المملكة العربية السعودية في العراق، ثامر السبهان، الجمعة، أن الملك سلمان بن عبد العزيز، أمره بتقديم العون لأهالي مدينة الأنبار العراقية.

وقال السبهان في تغريدة له على حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، اطلع عليها "الخليج أونلاين": "أمرني سيدي بالوقوف على الاحتياجات الضرورية لأهلنا في الأنبار، وتقديم كل العون لهم، وبشكل عاجل، حفظكم الله ورعاكم وسدد بالخير خطاكم".

يشار إلى أن محافظة الأنبار، غربي العراق، تعاني من تدمير كبير في بناها التحتية، ولا سيما المدن التي تمت استعادتها من سيطرة تنظيم "الدولة" منذ مطلع العام الحالي، ومنها مدينة الرمادي، مركز المحافظة.

وتسببت المعارك بين القوات الأمنية وعناصر "التنظيم"، بالإضافة إلى تفخيخ المنازل والمدن والمباني والطرقات من قبل "التنظيم"، تسببت بتحويل غالبية المدينة إلى أطلال وبقايا أبنية، فيما تواصل فرق متخصصة إزالة المتفجرات والألغام التي زرعها "التنظيم"، وتطهير المناطق؛ لأجل عودة سكانها النازحين إليها، وعودة الحياة فيها من جديد.

مكة المكرمة