الإسكوا: إعادة إعمار سوريا والعراق وغزة يحتاج 750 مليار دولار

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 15-09-2014 الساعة 21:19
تونس - الخليج أونلاين


كشفت اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا)، في تقرير لها عن المنطقة العربية خلال عامين 2013- 2014، إن الأزمات والحروب أثرت بشكل كبير على التنمية في المنطقة العربية في السنوات الأخيرة، وإن إعادة إعمار سوريا والعراق وغزة، تحتاج ما يقرب من 750 مليار دولار.

جاء ذلك خلال افتتاح الدورة 28 للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا)، اليوم الاثنين (09/15) بالعاصمة تونس، والتي خصصت لمناقشة قضية العدالة الاجتماعية في المنطقة العربية، وذلك بحضور كبار المسؤولين في الدول الأعضاء بالمنظمة.

وتسبب القتال بين النظام ومعارضيه في سوريا الذي يستمر للعام الرابع على التوالي إلى إلحاق دمار واسع بالبنية التحتية للبلاد، كما تسبب القتال بين تنظيم "الدولة" والجيش العراقي، في تدمير العديد من المباني في مناطق شمالي وغربي العراق، وأجزاء واسعة من محافظة نينوى (شمالي العراق)، فيما أدت الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة التي استمرت 51 يوماً إلى تعرض 60 ألف بيت ومنشأة بالقطاع إلى أضرار متفاوتة.

وقال عبد الله الدريري كبير الاقتصاديين بمنظمة الإسكوا، في أثناء عرضه للتقرير، إنه بالرغم من مشاكل الاستقطاب التي تعاني منها الدول العربية، فإن توقعات النمو التي أجرتها الإسكوا تتجاوز نسبة 4 بالمئة خلال عام 2015 في دول مجلس التعاون الخليجي، فيما يتوقع أن ترتفع بدول المغرب العربي من 2 بالمئة عام 2014 إلى أكثر من 5 بالمئة عام 2015.

وتطرق التقرير الخاص بالتطورات الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة العربية الذي أجرته الإسكوا لفترة 2013-2014 لعدة موضوعات، شملت الاقتصادات العربية من منظور عالمي، وقطاع الموارد الطبيعية بما في ذلك النفط والفوسفات، والتطورات المستجدة في بلدان مجلس التعاون الخليجي وبلدان المشرق العربي وبلدان المغرب العربي والدول العربية الأقل نمواً.

وقال عبد الله الدريري لوكالة الأناضول: إن "الدول العربية تحتاج لإنشاء بنك عربي للإعمار، مهمته تنمية المناطق التي شهدت نزاعات وصراعات وإعادة إعمارها، مشيراً إلى أن المنطقة العربية تحتاج لإرادة سياسية لتعبئة موارد مالية ضخمة، بهدف تحقيق التنمية في المنطقة".

مكة المكرمة
عاجل

نتنياهو: أنا أتحمل مسؤولية قراري الأخير

عاجل

نتنياهو يعلن أنه سيتولى وزارة الجيش بدلاً من ليبرمان