الاتصالات في مصر تسير على خطى ارتفاع الوقود

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 10-07-2014 الساعة 11:53
القاهرة– الخليج أونلاين


قالت شركات الاتصالات الثلاث الخاصة بالهواتف المحمولة العاملة في السوق المصري "موبينيل" و"اتصالات" و"فودافون" إنها تدرس حالياً رفع أسعار الخدمات التي تقدمها، بعد قرار الحكومة المصرية زيادة أسعار الوقود.

وقال أشرف حليم نائب رئيس الشركة المصرية لخدمات المحمول "موبينيل"، إن إدارة الشركة تدرس تأثيرات القرار الحكومي برفع أسعار الوقود على أداء الشركة.

وأضاف في تصريحات صحفية أن "تلك الخطوة من جانب الحكومة ستعمل على زيادة المصاريف التشغيلية للشركة إلى حد كبير، خاصة وأن جميع شبكات شركات المحمول تعمل إما بالكهرباء في المناطق المزدحمة، أو بالسولار في الأماكن الأقل كثافة سكانية".

وأشار إلى أن شركته تدرس سبل زيادة سعر المكالمات، خاصة مع اختلاف أنظمة التشغيل التي تطرحها الشركات، ولم يتقرر بعد سواء كانت الزيادة ستقرر على سعر الدقيقة أو وفقاً لكل نظام.

وقال خالد حجازي رئيس قطاع العلاقات الخارجية والحكومية بشركة "فودافون مصر"، إن شركته ما تزال تدرس زيادة أسعار خدمات الاتصالات، "فالقرار صدر مطلع الشهر الجاري، ولم نتسلم أول فاتورة للكهرباء أو نحدد مقابل السولار الذي نحتاج إليه حتى الآن كي يمكننا تحديد حجم الزيادة في أسعار خدمات الاتصالات على وجه الدقة".

وقال مسؤول بشركة اتصالات مصر، إن شركته تدرس سبل مواجهة ارتفاع أسعار الوقود على خدمات الشركات المقدمة بالسوق.

وأضاف: "القضية لن تتمثل في زيادة المصاريف التشغيلية المتمثلة في أسعار الوقود فقط (الكهرباء- السولار) ، وإنما ستمتد إلى مطالب العمالة في الشركة بزيادة الرواتب، لمواجهة ارتفاع الأسعار بشكل عام، الأمر الذي يحتم على جميع الشركات إعادة النظر في أسعار الخدمات التي تقدمها".

وتستهلك شركات المحمول المصرية الثلاث نحو 5 ملايين طن من السولار شهرياً، إذ تستهلك "فودافون مصر" نحو 2 مليون طن سولار شهرياً، و1.2 مليون طن شهرياً لـ "موبينيل"، و1.8 مليون طن شهرياً لـ "اتصالات مصر".

وكانت الحكومة المصرية قد قررت رفع أسعار الوقود والكهرباء والغاز، ما أدى لرفع أسعار السلع الغذائية والمواصلات وأغلب الخدمات التى تمس حياة المصريين اليومية.

مكة المكرمة