البحرين تسعى لاستعادة سحر التاريخ والأسطورة عبر "السياحة الثقافية"

تسعى البحرين لمضاعفة إسهام السياحة البالغ 5% من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2018

تسعى البحرين لمضاعفة إسهام السياحة البالغ 5% من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2018

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 04-03-2017 الساعة 14:47
محمد صادق أمين - الخليج أونلاين


تسعى مملكة البحرين لابتكار طرق جديدة لتنويع وتعزيز مواردها الاقتصادية ومصادر دخلها، أسوة بدول مجلس التعاون الخليجي؛ في ظل مساعي التقليل من الاعتماد على النفط، الذي تتأرج أسعاره بعد تدنّيها إلى مستويات قياسية.

وفي هذا الإطار تخطط البحرين لتوظيف ما تتميز به من تاريخ عريق وحضارة وجدت على أرضها تمتد لأكثر من خمسة آلاف عام، في مجال الريادة الثقافية، لذا تستقطب خلال السنوات الأخيرة المهرجانات والملتقيات والمعارض الثقافية، إلى جانب المناشط الرياضية؛ بهدف دعم السياحة، وتحويلها إلى أحد موارد الدخل.

مملكة البحرين واحدة من دول مجلس التعاون الخليجي الست، تقع على الجهة الشرقية من شبه الجزيرة العربية، في قلب الخليج العربي، وإلى الغرب من القارة الآسيوية، عاصمتها المنامة، ونظام الحكم فيها ملكي دستوري وراثي.

وهي دولة محدودة الموارد، ولكنها تمكنت من استغلال مواردها البشرية وموقعها الجغرافي الاستراتيجي استغلالاً أمثل، أهّلها لتحقق تقدماً اقتصادياً وتنموياً وعمرانياً، واعتباراً من عام 2012 كانت البحرين في المرتبة 48 عالمياً بمؤشر التنمية البشرية، ويُعترف بها من قبل البنك الدولي كدولة ذات اقتصاد مرتفع الدخل.

F102001_0_0_0_19

(استغلت البحرين موقعها فجعلت السياحة من موارد الدخل)

تعزيز السياحة الثقافية

واعتبر متابعون اختيار منظمة السياحة العالمية، في فبراير/شباط الماضي، الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار، سفيراً خاصاً للسنة الدولية للسياحة المستدامة من أجل التنمية 2017، دليلاً على نجاح مشروعها في دعم السياحة الثقافية المستدامة في بلادها.

INAF_20151004133903085

(الشيخة مي آل خليفة أول عربية تحصد جائزة الصندوق العالمي للآثار)

ونقلت صحيفة "أخبار الخليج" عن الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، قولها إن هذا الاختيار يعد اعترافاً دولياً بالتجربة البحرينية المتميزة في مجال البنية التحتية الثقافية، ودورها في دعم السياحة كمورد للتنمية المستدامة.

وأكدت اهتمام بلادها بملف السياحة الثقافية، وهو ما سهّل من مهمة إنشاء بنية تحتية ثقافية توازي نظيراتها في دول العالم.

وتحدثت آل خليفة عن أن "الثقافة هي مكون رئيسي للسياحة، وأداة تسهم في النمو الاقتصادي وتنمية المجتمع، عبر استغلالها بالصورة المثلى؛ لأن الإنفاق على البنية التحتية الثقافية يدر عوائد على المدى الطويل، ويحقق الغاية المستهدفة للتنمية المستدامة".

اقرأ أيضاً :

القرصنة الفكرية.. حروب جديدة تكلّف العالم المليارات وللخليج نصيبه

عاصمة السياحة الخليجية

اختيرت المنامة عاصمة للسياحة الخليجية عام 2016، من قبل وزراء السياحة بدول مجلس التعاون الخليجي، وبناء على ذلك تأسست هيئة البحرين للسياحة والمعارض كجهة حكومية في عام 2015، وفق رؤية ثابتة تركز على تطوير القطاع السياحي وفق أهداف مجلس التنمية الاقتصادية، ورؤية المملكة الاقتصادية الشاملة الساعية إلى مضاعفة إسهام السياحة البالغ 5% من الناتج المحلي الإجمالي، بحلول عام 2018.

ابتكرت هيئة البحرين للسياحة والمعارض تقويم فعاليات امتدت طوال عام 2016، وسعت لتعزيز السياحة بين دول مجلس التعاون، شملت مواقع متفرقة من العاصمة وكافة أنحاء المملكة، واستُوعب كل شهر بفعالية رئيسية، وهو ما ساعد في تعزيز وجود البحرين على خارطة السياحة العالمية؛ عبر التعريف بالمقومات التاريخية والثقافية فيها، وزيادة نسبة إسهام القطاع السياحي في الاقتصاد وفق الرؤية المملكة الاقتصادية لعام 2030.

a9c23e506d290e52

(احتفالية القرقاعون في البحرين عاصمة السياحة الخليجية 2016)

جواز عبور السياحة الثقافية

عام 2015 أطلقت هيئة البحرين للثقافة والآثار البحرينية، بالتزامن مع الاحتفال العالمي بيوم السياحة، "جواز عبور السياحة الثقافية"، وهو جواز رمزيّ يتضمن دليلاً يضم 21 محطّة ثقافيّة، ومساحة مخصّصة لختم يحصل عليه حامل الجواز عند زيارة هذه المواقع، إضافة إلى مساحة مخصصة للبيانات الشخصية يملؤها حامله.

الهيئة قالت إن الهدف منه استعادة سحر التاريخ والأسطورة التي أحاطت بهذه الجزيرة منذ آلاف السنين، لتعزيز الهوية وحضور التاريخ الوطني، وطلب من حامل الجواز، في كل من متحف البحرين الوطني، ومتحف موقع قلعة البحرين، وقلعة الشيخ سلمان بن أحمد الفاتح – الرفاع، ومركز الشيخ إبراهيم للثقافة والبحوث وبيت القرآن، أن يتأكد من ختم جواز عبوره من كل المواقع بعد زيارتها، ثم تسجيل اسمه كاملاً وبياناته، ومن بعدها تسليمه في متحف البحرين الوطني قبل نهاية نوفمبر/تشرين الثاني 2015؛ ليحصل على فرصة للفوز بواحدة من 21 تذكرة سفر إلى وجهة سياحية عربية أو عالمية.

maxresdefault

(فكرة جواز السياحة الثقافية مبتكرة وفريدة من نوعها)

وقد رحبت الأمم المتحدة بالفكرة، بحسب ما نقلت وكالة أنباء البحرين عن الدكتور منير بوشناقي، مدير المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي، فقد أكد الدكتور بوشناقي أن "السياحة الثقافية أصبحت من أولويات برامج منظمة اليونسكو لترويج المواقع المدرجة على قائمة التراث العالمي؛ كموقع قلعة البحرين، وطريق اللؤلؤ في مملكة البحرين"، كما رحّب بمبادرة "إطلاق جواز عبور السياحة الثقافية التي تدعم برامج المركز الإقليمي، وتعمل على ترويج التراث المحلي؛ سواء أكان مدرجاً على قائمة التراث العالمي أو من ضمن القائمة التمهيدية".

مكة المكرمة