"التجارة الحرة" تشعل نار التحذيرات بين ترامب وترودو

ترامب يحذر ترودو حول "التجارة الحرة": إما صفقة عادلة أو لا شيء

ترامب يحذر ترودو حول "التجارة الحرة": إما صفقة عادلة أو لا شيء

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 01-06-2018 الساعة 14:13
واشنطن - الخليج أونلاين


حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، رئيس الوزراء الكندي جوستين ترودو، من أن بلاده إما أن توافق على صفقة عادلة في المفاوضات الخاصة بتحقيق منطقة التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا)، أو لا اتفاق على الإطلاق.

وقال ترامب، في بيان صدر عن البيت الأبيض، اليوم الجمعة، إنه "على مدى عقود لم تكن اللعبة في التجارة لمصلحة الولايات المتحدة"، بحسب موقع "بلومبرغ" الأمريكي.

وأضاف ترامب: "لقد ذهب هذا الوقت، واليوم أبلغنا رئيس الوزراء الكندي جوستين ترودو بأن الولايات المتحدة ستوافق على صفقة عادلة، أو لن تكون هناك أية صفقة".

اقرأ أيضاً :

أمريكا تفرض رسوماً على الحديد والفولاذ الأوروبي.. وأوروبا: سنردّ

- ترودو: القرار إهانة لآلاف الكنديين

وقال رئيس الوزراء الكندي، أمس الخميس، إن بلاده ستحمي مصالح عمالها، وسوف تعلن إجراءات للرد على فرض الولايات المتحدة رسوماً جمركية على الصلب والألومنيوم.

وأكد ترودو أن بلاده ستتخذ إجراءات مضادة لقرارات الولايات المتحدة بفرض رسوم جمركية على المنتجات الكندية.

وتابع ترودو في مؤتمر صحفي: "هذه الرسوم تشكل إهانة للشراكة الأمنية القديمة العهد بين كندا والولايات المتحدة، وخصوصاً إهانة لآلاف الكنديين الذين قاتلوا وقضوا إلى جانب رفاق السلاح الأمريكيين".

ولفت إلى أن الولايات المتحدة عزت قرارها إلى رغبتها في حماية "أمنها القومي"، معلقاً: "لا يمكن بأي حال من الأحوال التفكير في كندا على أنها تهديد للأمن القومي الأمريكي"، معتبراً أن الولايات المتحدة ظلت على مدار 150 عاماً حليفاً استراتيجياً لبلاده.

وفي السياق نفسه، أكدت وزيرة الخارجية الكندية، كرستيا فريلاند، أن أوتاوا ستفرض ضرائب على منتجات أمريكية.

وأعلن وزير التجارة الأمريكي، ويلبور روس، بدء سريان الرسوم الجمركية الجمعة على واردات الصلب والألومنيوم القادمة من الاتحاد الأوروبي وكندا والمكسيك.

وحصلت جارتا الولايات المتحدة؛ وهما كندا والمكسيك، إضافة إلى دول الاتحاد الأوروبي، على إعفاء مبدئي من الرسوم الجمركية الأمريكية، عندما أعلن ترامب فرض رسوم جمركية عالمية على الواردات من الصلب والألومنيوم.

وسرت هذه الإعفاءات خلال شهر مايو المنصرم، في حين كان البيت الأبيض يسعى من أجل الحصول على تنازلات عبر المفاوضات.

مكة المكرمة